هل بنى أبو جعفر المنصور بغداد؟

54 minutes 54 seconds ago

يعيد البديل العراقي نشر هذه المقالة لأهمية المعلومات الواردة فيها ولكنه يتحفظ على الاستنتاجات التاريخية الخاطئة الواردة فيها ومن ذلك التشكيك بأن المنصور العباسي هو باني بغداد في العصر الإسلامي والحقيقة هو أن بغداد العباسية لم تبنَ في منطقة خالية من القرى والسكن البشري بل كانت هناك قرى وأديرة أكدية وآرامية وغيرها قبل بنائها ولكن هذا لا ينفي أن بانيها الحقيقي كعاصمة للدولة العباسية هو أبو جعفر المنصور  ...

احتفالية التطبيع: هكذا... الصورة أوضح!

ساعة واحدة 6 minutes ago

علي حيدر

في الشكل، يُمثّل احتفال البيت الأبيض أمس تتويجاً لسلسلة «الهدايا» التي منحها النظام السعودي، عبر حليفه الإماراتي ووكليه البحريني، للكيان الإسرائيلي. وفي الجوهر، يُمثّل التوقيع على «اتفاقيات السلام» محطّة تأسيس إضافية في مخطّط استهداف فلسطين والمنطقة، والذي يمكن عرض مروحة واسعة من أهدافه ونتائجه المحلية والإقليمية والدولية.

لماذا هذه الحرب الضارية على الربط السككي العراقي وقناته الجافة؟

يوم واحد ago

علاء اللامي

لكي نفهم أسباب هذه الحرب الضارية التي تخوضها أطراف عديدة منها الكويت وإيران وأميركا ودول أخرى لإجهاض حلم القناة الجافة العراقية التي تربط بالسكك الحديدية بين الخليج العربية والبحر المتوسط، أو في الحد الأدنى لنفهم أسباب محاولة السيطرة عليها وعرقلة إكمال بناء ميناء الفاو الكبير العراقي واستبداله بموانئ أخرى كميناء مبارك الكويتي أو ميناء خميني الإيراني، لنقرأ هذه الفقرة من مقالة للكاتب ميزر كمال (العراق يمثل العمود الفقري لما يسميه الأمريكيون "الشرق الأوسط الجديد".

مدينة الصدر: مدينة البطولة والسعادة!

يوم واحد 16 ساعة ago

رعد أطياف

تعلمت الكثير من أسرار العذاب البشري لأني ولدت في الأحياء الفقيرة. ومنذ أكثر من عقد غادرت مدينة الصدر ولم يبقَ هناك سوى أهلي وأقاربي وحزمة كثيفة من الذكريات المؤلمة. غير أن هذه الذكريات أضحت جسرًا تخطيت من خلاله ماضي الألم والحرمان. استهلكت معظم حياتي وأنا أرمم الذات بدلًا من الواقع كآلية للتعويض. ومن يفشل في بناء الواقع يبتلى بدوامة من أحلام اليقظة، وانا أحد هؤلاء الفقراء الذين نسجوا في مخيلتهم آلاف السرديات المزيفة للبقاء على قيد الحياة.

العراق لمن؟

يوم واحد 16 ساعة ago

ميزر كمال

الصراع على العراق لم يعد يدور حول النفط بل على الجغرافيا. فلسوء حظه، العراق هو العمود الفقري للطريق بين الخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط، ويمتلك "ميناء الفاو الكبير"، الأساسي في الملاحة التجارية العالمية.

بالفيديو/ رجل الدين المسيحي الفلسطيني مانويل مسلَّم يوجه رسالة مفتوحة إلى الحكام العرب المتخاذلين

يوم واحد 17 ساعة ago

البديل العراقي: رجل دين مسيحي فلسطيني هو الأب مانويل مسلَّم يوجه رسالة مفتوحة بالصوت والصورة إلى الحكام العرب المتخاذلين الذين استسلموا للكيان الإسرائيلي العنصري واعترفوا به مؤخرا: أيها المتهافتون والمتخاذلون، يا حكام العرب الساعين إلى التطبيع مع "إسرائيل"، نحن المسيحيين الفلسطينيين سلمنا أجدادكم المسلمين الشرفاء مفاتيح فلسطين والقدس، وتسلمنا منهم العهدة العمرية. نحن ثبتنا أمناء على العهد وسنبقى كذلك، أما أنتم، فماذا فعلتم بتلك المفاتيح؟ ولمن سلمتموها؟ نحن سلمناها إلى يدي أمير المؤمنين الطاهرة، وأنتم سلمتموها إلى أيدي الصهاينة الملطخة بدماء المسلمين والمسيحيين.

 مرجعية النجف تبارك حكومة مصطفى الكاظمي

يوم واحد 19 ساعة ago

عوني القلمجي

لا يحتاج اي عراقي الى جهد للوقوف على الاسباب التي تدعو المرجعية الدينية الى تقديم الدعم والاسناد للحكومات العراقية المتعاقبة التي نصبها الاحتلال. فالمرجعية قد رحبت بالمحتل عن طريق رفض إدانته، أو الدعوة لمقاومته خلافا للموقف الذي اتخذته المرجعيات الدينية الشيعية في بدايات القرن الماضي ضد الاحتلال البريطاني للعراق.

روابط لحفظ وتسجيل كتاب "كافكا الآخر " للزميل علاء اللامي

يوم واحد 22 ساعة ago

 فصول من كتاب (كافكا الآخر): تلبية لطب عدد من الأصدقاء والصديقات، ونظرا لعدم توفر نسخ من الطبعة الأولى من كتاب "كافكا الاخر" للزميل علاء اللامي، ولعدم توفر نسخة رقمية "بي دي أف" على الشبكة،ننشر أدناه روابط تحيل لأجزاء من الكتاب نشرت كمقالات:

1-رابطان يحيلان إلى الجزء الأول:

تعيينات الكاظمي الأخيرة من وجهة نظر أميركية:

يومين ago

البديل العراقي

أصدقاء واشنطن في حكومة "مشرق عباس - الكاظمي ومن خلفهما كنعان مكية" يتقدمون على حساب أصدقاء طهران! أدناه فقرات من مقالة مهمة - رغم أنها تنطوي على العديد من الأخطاء المعلوماتية المحلية العراقية - للكاتبين الأميركيين مايكل نايتس وألكسندر ميلو. مضمون المقالة العام يفصح عن التقدم الذي تحرزه حكومة المنطقة الخضراء في مشروعها لإحكام السيطرة على الحكم في العراق وقصقصة أجنحة الأحزاب والفصائل الموالية لإيران. ويتوقف الكاتبان عند التعيينات الأخيرة الذي أجراها الكاظمي ويربطان بينها وبين بيان المرجع السيستاني الأخير.