المجزرة الأميركية الفظيعة في أيمن الموصل / ثلاثة منشورات

1-مجزرة أيمن الموصل الجديدة مأساوية و قذرة ومدانة، أيان كان مرتكبها، وأقذر منها صمت الحكومة العراقية و معها قيادة المؤسسة العسكرية : آخر رقم شبه رسمي للشهداء الذين سقطوا وانتشلت جثثهم من تحت انقاض منازلهم في حي الموصل الجديدة بلغ 120 جثة حسب أحد أعضاء المجلس المحلي للمحافظة وهناك أرقام أخرى متداولة بلغت عدة مئات. 

بيان حل"الحزب الشيوعي العراقي"؟(1/3)

يتركز هذا التعرض على تبيان مسالة الحل التاريخي لحزب او حركة من الحركات، بمقابل الحل الاجرائي الشكلي، وايهما اكثر انطباقا على الحالة المعروضة، وهي التي نحن بصددها، واذا كانت الثانية لها نفس المفعول او القيمة، او انها تزيد اوتنقص من حيث الأثر والفعالية، ان ماقد ذهبنا لاعتماده في معالجة المعطى الذي نحن بصدده، وكمعامل للقياس وحسب طبيعة الحالة الجاري تناولها، يتمثل في: أولا:الحماسة الوطنية ودرجة الانحياز للقضايا التي تهم القطاعات الشعبية، ومسالة الغربة المفهومية الناجمة عن الاستعارة، وشكل تجليها في الحالتين، أي حالة الحماس للقضايا الوطنية بمقابل الحالة الراهنة، حيث انتفت مثل تل

حسن العلوي في الغرف الأميركية المغلقة "2" صحبة الجلبي وعلاوي والطالباني

حسن العلوي في الغرف الأميركية المغلقة "2" صحبة الجلبي وعلاوي والطالباني: و من النماذج الأخرى على "فن الملخ بالجملة" الذي أتقنه حسن العلوي في مقابلته مع قناة الميادين، وقبلها في مقابلته مع قناة الرشيد، نسجل ما يأتي على سبيل العلم به و بحجم فظاظته: أكد حسن العلوي حضوره شخصيا مؤتمرات المعارضة العراقية الحليفة لأميركا واجتماعاتها ومؤتمراتها في فينا، رغم أن صدام حسين كما زعم اتصل به هاتفيا – المعروف عراقيا أن صداما لم يكن يستعمل الهاتف لا في داخل العراق ولا في خارجه – وعاتبه، أي صدام عاتب حسن، لأنه سيذهب مع أحمد الجلبي الى مؤتمر فينا لإسقاط نظامه ( قال صدام حرفيا على ذمة حسن : شلون تقبل

عن شخصية العدوّ: من يحكم أميركا اليوم؟ [2]

الثروة الضخمة التي يملكها بليونيرات «وول ستريت»، مثل روبرت ميرسِر، والقوة السياسية التي أُلحقت بها، لم تأتِ من فراغ أو صدفة. بل إنّ صعود «القطاع المالي» في أميركا والغرب هو جزءٌ أساسيّ من قصّة النيوليبرالية والاقتصاد السياسي الذي خلقته خلال العقود الماضية (على الهامش: الرئيس السّابق لميرسِر ومؤسس صندوق «رينيسانس»، جايمس سيمونز، هو ايضاً متموّلٌ سياسيّ كبير، ولكنّه ليبرالي يدعم الحزب الديمقراطي وهو، بالمناسبة، أثرى من ميرسِر بكثير).

حسن العلوي وفن "الملخ بالجملة" 1

 في الجزء الثاني والجديد من حملته المستمرة منذ أكثر من شهر لتبيض صفحة عزة الدوري و جناحه في حزب البعث، قدَّم حسن العلوي على قناة الميادين يوم أمس ( سيتأكد للكثيرين أن هذه القناة - الميادين - وتحديدا برنامج "حوار الساعة" الذي قدمه كمال خلف لا تختلف عن سائر القنوات غير المهنية و التي تروج لمن يدفع أكثر وخصوصا في قسم اللقاءات والبرامج الحوارية ).

"أكيتو" .. عيد الربيع البابلي ، جذوره ، أيامه ، عائديتهِ .

لم تكن أحاسيس وعواطف وأفراح سكان العالم القديم تختلف عما لدينا اليوم من مشاعر حين قدوم الربيع والخضرة والزرع والورود والثمار والنسيم المنعش المُعطر بروائح الزهور البرية التي تملأ الوديان والجبال والسهول والمراعي الخضراء التي ستطعم كل الكائنات الحية ، لِذا نعلم بديهياً أن كل شعوب العالم لا بد قد إحتفلت بقدوم الربيع بشكل من الأشكال .

مع السيد ارا خاجادور و" حزب العمل العراقي "...الدلالات والمضامين (2)وقـــــائع صــــــادمة !

لم تهتم قيادة الشيوعي ، انذاك ، بترصين قناعات اعضاء الحزب وجمهوره ، التي كانت مزعزعة تماما اتجاه مصداقية وقدرة مفاهيم طريق التطور اللاراسمالي او الجبهة وافق تطورها المزعوم على الاقناع ،وعندما بدأت الحملة الشرسة ضدهم كانت هذه القيادة تؤكد ان الوقائع التي كانت تجري ، بشكل يومي ، هنا وهناك ، مجرد تجاوزات فردية او تصرفات غير مسؤولة لاشخاص موتورين انكرتها قيادة الحزب الحليف ، اما حينما تفاقم الامر ، ولم يعد بإمكان هذه الرقاع المفضوحة ان تستره فقد اسقط في يدها وكان جل ما فعلته ، لإعداد الاعضاء والمؤازرين من الشباب الغض هو استنساخ وتوزيع ، وان على نطاق محدود ، كراس او صفحات مستلة من كتاب "

 شيء من فضائح اجتماع اسطنبول للساسة " العرب السنة" !

أنشر هنا تسجيل صوتي  مسرب للقيادي في اتحاد القوى محمد الكربولي يكشف فيه بعض أسرار اجتماع اسطنبول للساسة "العرب السنة" العراقيين- تجدونه في خانة أول تعليق - وقبل ذلك أود أن أقول الآتي : لا أريد ان "ألح كثيرا بالزلاطة" على ساسة المنطقة الغربية والشمال، أو بمصطلحات العملية السياسية الأميركية ساسة "العرب السنة"، أولا، لأن قلبي - كسائر العراقيين الوطنيين - يتمزق بسبب ما حل بأهلنا في هذه المناطق منذ 2003 وحتى اليوم.

العراق: الانتخابات القادمة وطموحات المالكي

لا أحد من أقطاب نظام المحاصصة في العراق، مثل السيد نوري المالكي، نائب رئيس الجمهورية وزعيم ائتلاف "دولة القانون"،  قادر على تلخيص مأزق نظام الحكم بكلمات واضحة وقليلة. ففي آخر لقاء مطول معه، أجرته قناة حزبه "آفاق" قبل أيام قليلة،  لخص المالكي الوضع كالآتي : الحل ليس في إلغاء العملية السياسية وكتابة دستور جديد لأنهما من وجهة نظر ممثلي الأحزاب السنية "المرض الأساسي"، بل لأن الوضع الراهن لا يحتمل ذلك الحل. فهذا  الحل هو ( نسف للعملية السياسية من أساسها، و في هذا الكلام حالة من الطموح غير الممكن تحقيقه في ظل الأوضاع الحالية ). لم يقل المالكي، لماذا لا يحتمل الوضع ذلك؟