لماذا "يتهرب" رئيس الجمهورية من المادة 81 ويتجاهل "عشرات المرشحين"؟

أسبوع واحد ago

ألترا عراق ـ فريق التحرير

رغم السابقة المثيرة التي سجلها رئيس الجمهورية برهم صالح، برفضه مرشح الكتلة الأكبر بشكل علني عندما امتنع من

معادلة (أميركا أولا أم إيران؟) خاطئة وخطرة!

أسبوع واحد يوم واحد ago

علاء اللامي
*الصورة لمجموعة من المتظاهرين السلميين الذين اعتقلتهم القوات الأمنية اليوم وصورتهم وقدمتهم كما يُقدم المجرمون والإرهابيون وتهمتهم هي إشعال الإطارات وقطع الطرقات! أما قتلة المتظاهرين برصاص القنص والقذائف فلم يعتقل واحد منهم حتى الآن رغم أن عدد الشهداء يقترب من ستمائة شهيد والجرحى فاق الثمانية وعشرين ألفا!

التهديد المالي والنفطي للعراق :هواجس وأحاسيس..حماية اموال العراق في منطقة الولاية القضائية الامريكية

أسبوع واحد يومين ago

مظهر محمد صالح
ثمة سؤالين مباشرين وجها لي بكوني من العاملين (المخضرمين) في الادارة الاقتصادية العراقية ، شهدت فيها البلاد شتى الحروب والحصار والأزمات في سلسلة افقدت العراق أربعة عقود من التنمية والازدهار الاقتصادي ،فالسؤالين هما:
1. هل تستطيع امريكا مصادرة اموال العراق ...وتفقدها الحماية ؟
2. هل يبدأ العراق منذ الان كحكومة وبرلمان الذي طلب ان تنسحب الولايات المتحدة قواتها هي وغيرها من قوات التحالف ..ان يتخذ اجراءات ويضع امواله وهي من عائدات النفط اغلبها ...الى دولة اخرى محايدة ؟وكيف يتم ذلك

إنهيار إدارة الاقتصاد وتبديد الثروة النفطية لا يتوقف باتفاقيات التعاون مع الدول

أسبوع واحد يومين ago

صبري زاير السعدي

أولاً: من العبث الاستمرار في تبديد الثروة النفطية بإطار برنامج وسياسات صندوق النقد الدولي، المعيبة والعقيمة، الجاري تطبيقها منذ عام 2003، والتي أدت إلى تفاقم أزمة الاقتصاد الوطني: ركود النمو، وزيادة البطالة، وانتشار الفقر، وتفشي الفساد، وزيادة التباين في توزيع الدخول والثروات بين المواطنين والمناطق، وزيادة الدين العام والقروض الأجنبية، وتب

الرفيق محمد الأشقر، من الشقيقة مصر، يكتب حول انتفاضة الاستقلال العراقية

أسبوع واحد 3 أيام ago

محمد الأشقر

لن نقع في فخ المبالغة إذا قلنا الانتفاضة العراقية الباسلة التي انطلقت في أول أكتوبر من العام المنصرم ولا تزال تقاوم، هي الواقع الأكثر جذرية في تاريخ العراق المعاصر، والتي رفعت شعارات تنادي بالاستقلال والسيادة على الأرض والثروة، إنها المصباح الذي أنار الطريق أمام الجماهير بعد سنوات ظلمة داجية.

انتفاضة الأغلبية الشعبية الكادحة من الجنوب امتدت لتشمل جُلَّ المدن العراقية، والتي انفجرت تحت ضغط واقعها المعيشي الذي يتخطى في حدوده أكثر البلدان فقرًا، على الرغم من أن العراق يحتوي على ثروات طبيعية وبشرية تجعله من أغنى دول العالم!

فمثلاً عوائ

آخر حفنة تراب على قبر خرافة "الاتفاقية الصينية"!/ج 2

أسبوع واحد 3 أيام ago

علاء اللامي

...وقد أثيرت بعض التساؤلات حول فقرة وردت في الاتفاق الإطاري حول رفع كمية النفط المخصصة لهذا الاتفاق من مائة ألف الى ثلاثمائة ألف برميل يوميا إذا صار ذلك ممكنا، وتساءل البعض أين ستذهب الأموال الزائدة والتي ستبلغ ستين مليار دولار في هذه الحالة؟ وهذه النقطة بحاجة الى توضيح، وحين تكلم عنها د.

عن الضرب في "المناطق الرّمادية"

أسبوع واحد 3 أيام ago

عبد اللطيف السعدون

يمكنك أن تسمّيه "اتفاق جنتلمان"، ذلك "التوافق" المبرمج بين خصمين يخشى كل منهما أن يبتلعه الآخر، ويسعى كل منهما إلى أن يتراجع خطوتين إلى الوراء، ويتقدّم خطوة إلى الأمام، ليس بالمعنى الذي قصده لينين، ولكن بمعنى أن كلا منهما يعرف حدوده، ويدرك مدى المخاطر التي قد تعصف به، إذا ما تعمّد أن يؤذي خصمه بشراسة ووحشية! 

هذا هو أصل الحكاية التي شغلت العالم طوال الأسبوع الذي مضى، ورفعت حرارة الرؤوس التي راقبت اللعبة التي أدارها بجدارةٍ رجال الغرف السرية في كل من واشنطن وطهران، والتي جعلت كثيرين في عالمنا العربي يسهرون في انتظار "خبر عاجل" قد يجعل من أحلامهم حقيقة

رسالة مفتوحة الى الصدر... بقلم رئيس تحرير يومية "العالم الجديد"

أسبوع واحد 4 أيام ago

منتظر ناصر

سماحة السيد مقتدى الصدر أعزه الله...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد أثارت مواقفكم في السنوات الـ17 الماضية الكثير من الجدل..

منافسة الصدريين: شعارات بلا عمل

أسبوع واحد 4 أيام ago

رعد أطياف

إكرامًا للشهداء، ولاسترداد الحق الضائع لهم ولذويهم، ربما يكون الأفضل لشباب انتفاضة تشرين إعداد العدّة التنظيمية للمستقبل، ليكونوا، على الأقل، منافسين سياسيين للتيار الصدري. وأعني بالمنافسة هنا؛ الدخول في العمل السياسي وتمثيل الأغلبية الصامتة التي لم تنتخب الفاسدين، هذه الأغلبية التي تمثل صوت المعارضة الشعبية المرجوّة، وأن تكون لها حزب سياسي معارض يمثلها في البرلمان.