مع إيران أم  مع أمريكا ترامب ؟

عارف معروف

1-      بالنسبة للبعض منا لا يمكن تناول الشأن الإيراني او ما يتعلق به بأي قدر من الموضوعية والحياد ، إذْ تصدر النظرة الى هذا الشأن عن موقف مسبق وعاطفة " ثابته " ، وهذه العاطفة وذاك الموقف ما عادا نتاجا للبروبغندا العدائية التي استلزمتها حربٌ ضروس استمرت لثمانية أعوام واكلت من الأموال والانفس والفرص ما لا يمكن تعويضه لتعود الى نقطة البدء،  منذ اكثر من ثلاثة عقود .

ملف خاص /سمير أمين: رحيل الماوي الأخير

إنطفأ في باريس عن عمر يناهز الـ 87، المفكر وعالم الاقتصاد المصري سمير أمين، أحد أبرز مفكري «العالمثالثية» و«التبعية»، والذي بنى منهجه على علاقة «المركز» الامبريالي بالهامش المستعمَر، وعلى علاقات الاستغلال الجديدة. من طفولته في بور سعيد تشرّب مبكراً حس العدالة، وبقي مرتبطاً بمسار «فلاحي العالم». إلتقى أمين «الماوية» في الستينيات بعد هربه من الاضطهاد في مصر الناصريّة، وخيبته من الشيوعية السوفياتية. دعا في 2006 إلى تأسيس «أممية خامسة»، تكون فضاءً مفتوحاً لكل حركات المقاومة وكفاح الشعوب. ونعت «منظمة التجارة العالمية» بـ «تجمّع قطّاع طرق».

الكذبة المستمرة عن إقامة إسرائيل: يهود العراق أنموذجاً

محمد اخضر

لكيان العدو الإسرائيلي تاريخ طويل من الإجرام، وقد بُني حتى على معاناة اليهود أنفسهم، منهم مثلاً يهود العراق الذين كانوا يتمتعون بمكانة مميّزة عن سائر الأقليّات في الدول العربية، واخترعت طرق عجيبة لنقلهم، فيما اقتُلع الفلسطينيون من أرضهم بالدم والترهيب. لنعد قليلاً في الذاكرة. استقرّ اليهود في بلاد ما بين النهرين منذ نحو ثلاثة آلاف سنة، وهي منطقة مهمة اقتصادياً وطبيعياً، وتشكّل صلة وصل ما بين الشرق والغرب. لذا حاولت كل مملكة وإمبراطورية عظيمة في حقبات متفرقة من التاريخ فتح هذه البلاد.

العقوبات الأميركية على إيران ومطالبات إيران بتعويضات خرافية من العراق

علاء اللامي

 ليس هناك أسخف من مطالبة نائبة الرئيس الإيراني معصومة ابتكار ونائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي العراق بتعويضات تعادل العائدات العراقية الكاملة من بيع النفط لأكثر من عشر سنوات (1100 مليار دولار) عن حرب الخليج الأولى، وهي حرب إجرامية بحق الشعبين الجارين، يتحمل النظام الصدامي مسؤولية إشعالها ويتحمل النظام الخميني مسؤولية الإصرار على استمرارها لثماني سنوات عبثية حصدت خلالها أرواح مئات الآلاف من شباب البلدين الجارين ودمرت اقتصادهما، ليس ثمة ما هو أسخف منها سوى مطالبة النائب التويفه من تحالف أصدقاء إسرائيل "المدني" فايق الشيخ علي، مطالبته إيران (بتعويض العراق عن م

اللامجتمعية: والمنجز النائم تحت التراب؟ 

عبد الاميرالركابي
لم يحدث ان خطر للانسان من قبل، التوقف امام احتمالية من نوع حضور، لابل تحكم اللاانتاجوية، باجمالي النشاط المتعلق بالحياة، وانتاج الغذاء، ماكان من شانه تعزيز مفهوم المجتمعية الاحادية، فمنحة ارجحية تقترب من البداهة، والامر ينطبق هنا وبصورة خاصة، على رؤية الغرب الحديث لذاته والعالم، مع دلالات نظريات الاجتماع الحديثة، وماركس في المقدمة، فالانتاجوية البرجوازية، بما تبين من عظم طاقاتها الحديثة، اجبرت كل من نظر لراهنية الحياة والوجود، من زاوية الانتاجوي، باعتباره الظاهرة الحاسمة، والمحددة لممكنات الحياة والمستقبل.

ماكشفته مدرسة الراهبات !

عارف معروف

1-      خلال يومين فقط تحول موضوع مدرسة الراهبات  او كاد ان يتحول الى قضية رأي عام ترّكز حولها الانتباه  عبر سيل من الكتابات التي كانت اقرب الى الصرخات والتي حفلت بها  مواقع التواصل الاجتماعي وتعززت بمئات التعليقات والتعقيبات والمشاركات التي ذهب بعضها بعيدا عن اطار المسألة ليحلق في آفاق أخرى تمليها اعتبارات لا علاقة لها بطبيعة الموضوع  !

2-      نعم ان مبنى ثانوية العقيدة او مدرسة الراهبات معلمٌ جميلٌ وتكوينٌ مميز وبارز في صورة مركز بغداد كما عهدها وتعّود عليها أبناؤها والعراقيون عموما  وهي جزء مهم من جماليات المكان وذاكرته واثره العاطفي الحميم ومن الطبيعي ان

عقود التراخيص 2- العقود بخير.. ولكن!

صائب خليل

لقد شوهت عقود التراخيص إعلامياً عن طريق عمليات حسابية خاطئة للمبالغة بكلفة الاستخراج للبرميل الواحد من النفط، كما سنرى فيما يلي. كذلك سنرى أن هذا العمل لم يكن خطأً بريئاً، بل هو الخطوة الأولى من خطة لاستبدال تلك العقود بأخرى تناسب شركات النفط، وعلى حساب العراق. 
,
شرحنا في المقالة السابقة(1) نوعي العقود الأساسيين وأسس حساب كلفة استخراج برميل النفط بشكل مبسط، وقلنا ان هذه الكلفة تتكون من جزئين: 

عقود التراخيص مالها وما عليها – 1- مدخل إلى صناعة النفط وتسعيره

صائب خليل

كثر الكلام في الفترة الأخيرة عن عقود التراخيص، وتم توجيه النقد الشديد لها في مقابلات وتصريحات ومقالات ودراسات عديدة واتهم القائمون بها بالفساد، حتى صارت هناك قناعة عامة بفساد تلك العقود. لكن الحقيقة مختلفة بعض الشيء، فلعقود التراخيص محاسنها ومساوئها. إلا ان المشكلة التي يعاني منها المواطن غير المختص هي صعوبة تكوين رأي سليم بشأن هذا الموضوع لأن ذلك يتطلب فهماً ولو جزئياً للعوامل الأساسية المتعلقة بالصناعة النفطية واسعارها، وهو ما لا يتوفر عادة بشكل مبسط كاف، رغم أهمية الموضوع الشديدة بالنسبة لمستقبل البلد وأهمية تكوين رأي سليم ودقيق حولها.

اللامجتمعية ؟

عبد الامير الركابي

توشك البشرية على الانتقال الى "اللامجتمعية/ التحولية"، ان مثل هذا الانتقال الكوني الاستثنائي، له بؤرة تحقق، ومركز، هو ارض مابين النهرين. هنا بالاصل نشأت الصيغة الاولى المطابقة لغرض، او هدف "التحولية" المسبوقة باللامجتمعية، متمثلة ب"المجتمعية الازدواجية"، حيث تعايش وتصارع نمطان، مجتمع لادولة، ومجتمع دولة تمايزية قاهرة، يتكرران، ويختفيان بحسب الدورات والانقطاعات، الملازمة لتاريخ هذا النوع، او النمط من انماط الكيانية المجتمعية الفريدة على مستوى المعمورة.

لا للحصار والعقوبات الاقتصادية ضد الشعب الإيراني.

علاء اللامي

فلنحسبها حساب عرب: مذكراً النسائين والمتناسين بنقدي الشديد لهيمنة إيران وتدخلالتها الفظة في الشأن العراقي وحمايتها لنظام المحاصصة الطائفية في العراق، أقول: ما يقال عن حرب ترامب الاقتصادية ضد إيران هو تكرار لما قيل بهدف تبرير الحصار الغربي والعربي على العراق وذاك كان حصارا إجراميا ضد الشعب العراقي ولم يتضرر منه النظام قط. 
*هل كان ترامب سيفرض هذه العقوبات لو أن الحكم في إيران لا يعادي دولة العدو الصهيوني، ولو أنه أوقف دعمه للمقاومين لعدوان هذه الدولة العنصرية المسخ النووية واحتلالها لفلسطين؟