أهلا بـ"ترامبْ" في بلاد الرافدين

لست ممن يعتقدون بان التاريخ صنيعة قوانين بالمقدور احتسابها بدقة، او تقدير مساراتها، والى اين تؤول، ذلك مع ظني بان الغائية التاريخية المبهمة، ليست غائبة، او منعدمة الحضور، او ان المتغيرات الكبرى المتوقعة التي اؤمن بقرب تحققها، لاتقتضي تغييرا في مقاربة الاحداث وسبل معالجتها، ويبقى الأمر على اية حال منوطا برغبتنا، او حاجتنا، وقدرتنا على التفسير، ومع انني مازلت اجهل على سبيل المثال، الوزن، او الأهمية الفعلية لقول بوش الابن بانه سمع صوت الله يطلب منه ضرب العراق، كما انني لم استطع الوقوع على مغزى نهائي لدعوته التي وجهها للرئيس الفرنسي جاك شيراك، للاشتراك في الحرب ضد "ياجوج ومأجوج" في ارض

Tags

"مذكرات سجين" بقلم الشاعر إبراهيم البهرزي "2" : جماعة 56

أكثر رواد السجون عددا بعد المتهمين بالارهاب هم المتهمون والمدانون بالنصب والاحتيال وفقا لاحكام المادة ٤٥٦ من قانون العقوبات ، لذا صار يطلق عليهم اختصارا ( جماعة ٥٦) كنت تحدثت في مقال سابق عن هيمنة الاٍرهاب على سكان القرى فأثار الامر حفيظة بعض المنحدرين من القرى توهما باني أسيء لشريحة من المجتمع انا في الأصل منها ، وهذا ناشئ من القراءات العجلى او النوايا المسبقة عند القراءة وهو اجحاف بحق القارئ والكاتب والموضوع حيث كان.

تراثيات / بغداد العباسية الصلاة والبكاء لمكافحة الغلاء 3 و 4

تمثال عباسي3- الصلاة والبكاء لمكافحة الغلاء والفيضانات: ظهر تفاوت كبير بين مستوى العيش عند الطبقات الدنيا من العامة في بغداد العباسية والمدن الكبرى الأخرى وبين طبقات الخاصة والمترفين، وكان ظهور الإقطاع في العهد البويهي - لم ينتشر ويترسخ هذا النمط الإقطاعي ويسود على حساب النمط المشاعي  راسخ الجذور في أرض السواد خصوصاً،  و انقرض بانقراض دولة بني العباس، ولكن البريطانيين فرضوه فرضا  بعد احتلالهم للعراق في بداية القرن العشرين - حين  تقر

فيديو مهم / وزير النقل السابق عامر عبد الجبار يضع النقاط على الحروف : خور عبد الله والكارثة المحدقة

فيديو مهم : نشر الصديق فرات سالم رابط هذا الفيديو الذي يوضح فيه شخص، أعتقد أنه وزير النقل السابق عامر عبد الجبار موضوع خور عبد الله باختصار و وضوح وتوثيق، نشره  كتعقيب على منشور لي حول الموضوع.. أعيد نشره في خانة أول تعقيب لأهميته القصوى و لضمان وصوله إلى أوسع دائرة من القراء والمشاهدين. ولا اعتقد أن هناك إمكانية للضحك على شعبنا والسخرية من عقولنا بعد الاطلاع على هذه الحقائق في هذا الفيديو فكل شيء صار مفهوما و واضحا : 
- خور عبد الله وجزؤه العميق تحديدا بعد ترسيم الحدود أصبح تحت السيادة الكويتية.

وزير النقل يؤكد عراقية خور عبد الله و وكيل الوزارة ينفي !

 

#رفع_وكبس : وزير النقل الحالي - الذي امتنع عن التصويت على القرار الحكومي يقول إن خور عبد الله عراقي لم نتنازل عن ذرة منه، فلماذا يا هذا الوزير امتنعت عن التصويت؟ و وكيل الوزارة السابق والمسؤول عن الملف يقول إن خط الحدود جعل أغلب أجزاء الممر الملاحي في الخور ضمن الأراضي الكويتية! وإلكمووو التفاصيل:

أوراق من الذاكرة(5)

في بداية ربيع1993التحقت بمشروع التحري عن البوكسايت في الصحراء الغربية، خارج قوس احتياطياته المؤكدة، في محاولة لتعزيزه، وشملت منطقة العمل الجديدة (شرق الرطبة، غرب وجنوب الكيلو-160، والتي تمثل نقطة وسطية، فيها) وقد كان مقر ادارة العمل والسكن ،في بناية دار الضيافة لمنطقة الكيلو-160. وتم تقسيم فريق العمل على الغرف على عاتق افراده، ومدى انسجامهم مع بعض. وقد اشترك معي في الغرفة، زملاء من بغداد وخانقين والموصل، خلاصة التنوع العراقي بمذاق يساري.

كيف ولماذا هزمنا أمام صدام حسين؟(21 )

ـ السقف الدكتاتوري المتجاوزموضوعيا في التدبيريتين الأولى بعد ثورة 1920 والثانية بسبب زخم ثورة 14 تموز الخارج على السقف المسموح به، عملت اللادولة من اسفل باستقلال أولا، وبالتخفي وراء القوى الايديلوجية الحزبية، استجابة مع المستجدات الدولية، ومع طبيعة التدبير الاستعماري الغربي بطابعه "الحداثي"، بينما اتسم حضورها في التدبير الحالي الثالث، بتعذر الحضور المستقل، وبتعرض وجودها البنيوي وكينونتها لخطر التفكيك والانهاء كحيز مستقل، وهذا مايميز تاريخيا التدبيرية الثانية الايديلوجية، ويجعلها اخطر لحظة في تاريخ العراق الحديث.

استدراك وحركة استباقية ( حول العلاقة بين العراق والكويت )

نشرتُ خلال الأيام القليلة الماضية عددا من المنشورات والتعقيبات، ككاتب عراقي يدافع عما يعتقد أنه حقوق للعراق وشعبه في أراضيه ومياهه وتحديدا في خور عبد الله. ولكني أود ان أستدرك أن هذا الدفاع لا ينطوي على أية عداء أو مناهضة أو كره للكويت وشعبها الشقيق. خصوصا وأن هذا البلد، شعبا وقيادة، قد دلل بالملموس في السنوات القليلة الماضية، على انه عصي على الجرثومة الطائفية والنزعة التكفيرية التي أخذت بتلابيب بعض مسؤولي و وزارات دول الجزيرة والخليج العربي.

الغدير أم السقيفة أم الوطن؟! 


 لقد ولدتُ لأسرة تنحدر من جنوب العراق، عانت في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي من سياسات النظام السابق "قتلا" و"سجنا" و"تشريدا"، إيمانا وحبا بعدالة علي ع.. ولكني أعلنها صراحة وبكل حزم الوقوف أمام كل محاولات الاسلام السياسي "الشيعي" الساعي لإعمال سيف الأغلبية على رقاب الأقليات المنكوبة، بمحاولات فرض "عيد الغدير" عيدا رسميا وطنيا!! سأقف أنا وقلمي ضدكم وضد كل من يستخدم سلاح الأكثرية لمصادرة حقوق المواطنين من كل الديانات. لأن مثل هذه المحاولات ستعزز الانقسام المجتمعي لأن في المقابل من سيسعى الى سن "يوم السقيفة" عطلة رسمية!! 

تعليقان مهمان حول عائدية خور عبد الله والإشكالات القانونية بخصوصه

 بعيدا عن الصخب والضجيج الإعلامي المثار في وسائل الإعلام ومواقع التواصل والمبالغات المشبوهة والتي حاولت جعل الموضوع وكأنه جديد اكتشف وتقرر القرار بشأنه اليوم أو قبل ساعات من قبل حكومة العبادي، ورغم أنني لست متخصصا في الموضوع فقد حاولت وضع الموضوع في سياقه التاريخي وربطه بتنازلات نظام صدام حسين في خيمة صفوان، و مرورا بتصويت البرلمان العراقي سنة 2013 ، وتمريره من قبل حكومة المالكي، ثم حكومة العبادي قبل أيام، بعيدا عن كل هذا ، ولكي تكون لدينا صورة واضحة ومعلومات موثقة ومن منظور وطني حول الموضوع، أعيد نشر تعقيبين غاية في الأهمية نشرهما السيدان مزاحم كنعان التميمي ( وهو ضابط بحرية سابق و