موسم الهجرة إلى أستراليا و فساد الإسلام السياسي في العراق!

Submitted on Fri, 08/25/2017 - 10:27

بعد فرار محافظ البصرة عن حزب المجلس الإسلامي الأعلى ماجد النصراوي إلى إيران ومنها إلى بلده أستراليا، واختفاء محافظ الأنبار عن حركة الإخوان المسلمين صهيب الراوي، ها هو داعية إسلامي آخر، هو محافظ بغداد الأسبق عن حزب الدعوة الإسلامية، صلاح عبد الرزاق، على وشك السقوط في الزنزانة إنْ لم يكن قد عاد إلى بلده الآخر هولندا وكل بلاد الله أوطاني!

(216) مليار دينار.. المالكي يفتح أبواب السرقة لصلاح عبد الرزاق

Submitted on Fri, 08/25/2017 - 02:15

في واحدة من عمليات الفساد الكثيرة التي أجراها صلاح عبد الرزاق، هي التي تتعلق بالسيطرات الأمنية في أطراف بغداد.

سكوت المالكي والعبادي والقيادة على صلاح عبد الرزاق

Submitted on Fri, 08/25/2017 - 02:14

علاقة غريبة أو سرّ مجهول يجعل السيد نوري المالكي ساكتاً على صلاح عبد الرزاق، مما يفرض على المتأمل لموقف المالكي، البحث عن السبب الذي يجعل المالكي متمسكاً بصلاح عبد الرزاق رغم السمعة الملوثة التي خلفها في منصبه محافظاً لبغداد، وما تبعها من تداعيات انتشرت من خلال الوثائق عن مخالفاته الإدارية وفساده المالي.

السيد المالكي هنا يضع سمعته بيد شخص آيل للسقوط قضائياً على مستوى واسع، خصوصاً بعد أن لجأ الى استخدام التهديد لأشخاص لا علاقة لهم بنشر الوثائق، وهو عمل له تداعياته القانونية المعروفة، مما يشير الى ان صلاح عبد الرزاق قد فقد السيطرة على تصرفاته.

من الممكن تفسير صمت القيادة

أكراد المالكي

Submitted on Thu, 08/24/2017 - 13:27

ظهر في الاونة الاخيرة في إقليم كُردستان مصطلح جديد لم نسمع به من قبل، وهو مصطلح ( اكراد المالكي )، والذي اطلقه إعلام بعض الاحزاب الكُردية المتنفذة على بعض الشخصيات المعارضة والصحفيين والكتاب ونشطاء في المجتمع المدني وخاصة الذين يختلفون مع توجهات تلك الاحزاب و يطالبوهم بالرجوع الى طاولة المفاوضات لتطبيع الاوضاع الداخلية بين ( الاخوة الاعداء ) وتفعيل البرلمان واجراء اصلاحات جذرية من اجل تحسين الظروف المعيشية البائسة للمواطنين قبل اجراء الإستفتاء المزمع إجراؤه في 25 سبتمبر/ أيلول. 

اين "القيادة المركزية"؟ بطولة المهزومين (2/2)

Submitted on Thu, 08/24/2017 - 00:14

ظهرت الشيوعية في عراق الثلاثينات كلحظة اقتضتها ضرورات الاحتدام الداخلي، والتطورات الدولية المواكبة، وكان التصادم بين "مجتمع اللادولة" العراقي الاسفل، والحضور الغربي الاستعماري المباشر، قد شهد تفجرا غير عادي بمجرد وصول البريطانيين المحتلين، بالاخص بعد احتلال بغداد عام 1917، ماكان قد وسم تاريخ العراق من يومها الى الوقت الحالي، بالاخص مع هزيمة العقل العراقي، وعجزه التاريخي وقتها، عن مواكبة حيثيات وتفاصيل ومميزات الموضع الذي يفترض به التعبير عنه، فوقف بناء عليه، دون ادراك نوع او نمط الصراع الناشي، ومال من فوره لاعتماد الرؤية، وادوات الحكم والتحليل الملتحقة بالاطار العام، مع ا

حسان عاكف وتحريف الوقائع

Submitted on Wed, 08/23/2017 - 12:22

عقدت في يوم الجمعة 4/8/2017 جلسة استذكار لعزيز محمد السكرتير الاسبق للحزب الشيوعي العراقي، بعد مرور فترة على وفاته، في بيت المدى في شارع المتنبي، ادار الجلسة الصديق والاعلامي توفيق التميمي، حضرت الجلسة بدعوة من التميمي للمشاركة فيها، وتمثيل الرأي الآخر في الجلسة، لانها كانت محاولة لاستذكار مآثر وانجازات عزيز محمد الايجابية، ولكون التميمي متابع لما كتبت بهذا الخصوص في الآونة الاخيرة من سطور حول عزيز محمد، لم اعتد على حضور جلسات بيت المدى الاسبوعية، رغم تواجدي شبه المستمر في ايام الجمع في شارع المتنبي، ولكن اكراما لصديقي التميمي حضرت الجلسة.

ما الذي تبقى من صدام الحضارات بعد ربع قرن تقريباً؟

Submitted on Wed, 08/23/2017 - 12:19

من خلال نظرة شاملة لمسرح الأحداث العالمية يُلحظ أن الصدام الذي يبدو للعيان هو صدام بين الدول وفي الوقت نفسه ما الذي يختفي خلف كواليسه؟

بقاء العراق ضرورة ستراتيجية دولية

Submitted on Wed, 08/23/2017 - 12:17

في لقاء تلفزيوني بعد بضعة ايام من احتلال الموصل في حزيران 2014 وعلى إحدى القنوات الفضائية طلب مني المقدم التعليق على تصريح لرئيس وزراء اقليم كردستان يرى ان العراق الذي نعرفه انتهى، وان كل شيء بعد احتلال الموصل  سيكون مختلفا فأجبته أن هذا الكلام هو من قبيل الامنيات، وان الدول لا تختفي او تنهار بهذه السهولة.

ان انهيار دولة او اختفاءها لا يرتبط فقط بفشل هذه الدولة دون ان يؤثر ذلك سلبا على الجيران والاقليم، واحيانا العالم بحسب اهمية البلد المعني.

أموال « داعش»... كم تبلغ؟ وكيف حصل عليها؟

Submitted on Wed, 08/23/2017 - 12:15

الحصول على الأموال وحركتها وتمويلها أو تصريفها هو أبرز المسكوت عنه في تأسيس التنظيم الإرهابي، الذي سُمي إعلامياً بـ«داعش»، ودور ذلك في نموه وتجميع عناصره وتوفير الخدمات وبناء مجموعاته وشراء الذمم والقلوب والعقول بتغليف طائفي ومذهبي ودعم خليجي، اتّضح أكثر بعد الصراعات داخل مجلس التعاون، وبإشراف واستثمار الإدارة الأميركية.

كيف حصل على الأموال ومن أين؟ خزينته وأرصدته وإعلان وزارة أو ولاية له... ولماذا كان السكوت عن هذا الأمر شاملاً، من الحكومات ووسائل الإعلام، وحتى تلك المتضررة منه؟!

Tags