مقالة للشهيد ناهض حتر عن كتاب صديقه عبد الأمير الركابي "أرضوتوبيا العراق وانقلاب التاريخ " : نبي من هذا الزمان

قرأت كتاب الصديق عبد الأمير الركابي: «أرضوتوبيا العراق وانقلاب التاريخ»* عدة مرات، قرأته فصولاً تتوالى ومخطوطة ناجزة وكتاباً. ولا أعرف ما إذا كانت هذه ميزة لهذا العرض أم عليه، لكنني أشعر بأنني بقدر ما أعرف الكتاب، بقدر ما يرهقني التعبير عن أهميته الاستثنائية. فـ «كلما اتسعت الرؤيا، ضاقت العبارة»، ورؤيا الركابي اتسعت إلى حد مفرط في جرأته على التفكيك، وعلى اختراق سقف الكتابة العربية السائدة، بل قل إلى حد «النبوة بلا وحي» النبوة المكتسبة بكدح المثقف وحيداً ومجروحاً ومقاتلاً في خضم التاريخ من أجل نيل أطراف الرؤية الكونية.

حازم الأمين :غراب الأمير السعودي حين ينعق من الموصل !

ما كتبه حازم الأمين اليوم في صحيفة الأمير السعودي خالد بن سلطان " الحياة"، يصلح ليكون مثالا بارزا على انعدام الضمير المهني والشخصي و على التحريض السافل والرخيص ضد مجتمع دمرته عصابات داعش الوهابية و أنظمة الحكم العراقية الفاسدة طوال عقود وآخرها نظام المحاصصة الطائفية والعرقية الذي جاء به أسياد الأمين و أسياد أميره السعودي المحتلون الأميركيون. ففي مقالة بعنوان (الموصل تودّع غرباء "الخلافة" الفاسدين لتستقبل غرباء جدداً جاؤوا من الجنوب)، يقدم الامين صورة مضطربة ومشبوهة المضامين لما يحدث في المدينة خلال معارك تطهيرها القاسية والمكلفة من العصابات التكفيرية .

هزيمة شيوعية ماركس ولنين !!!(2/1)

قبل مايزيد على ربع قرن اعلن انهيار شيوعية ماركس ولنين، المناسبة كانت تفكك الاتحاد السوفياتي، ومعه مايعرف بالمعسكر الاشتراكي، وبما ان الحدث كان تتويجا لاستقطاب دولي طبع قرابة ثلاثة ارباع القرن العشرين، لم يفوت الغرب الراسمالي الامبريالي الفرصة، فاحتفل مبتهجا بالمناسبة واعلن عن "نهاية التاريخ"، أي عن غلق الأفق الوجودي البشري على الراسمالية ونظامها "الديموقراطي".

الإسكوا: إسرائيل أسست نظام أبارتهايد يهيمن على الشعب الفلسطيني بأكمله

الميادين تحصل على نسخة من تقرير لمنظمة "الإسكوا"يقول إن إسرائيل أسست نظام فصل عنصري "أبارتهايد" يهيمن على الشعب الفلسطيني بأجمعه، وذلك بــ "الوقائع والأدلة التي تثبت، بما لا يدع مجالاً للشك، أن إسرائيل بسياساتها وممارساتها مذنبة بارتكاب جريمة الفصل العنصري".

الأسكوا: الوقائع والأدلة تثبت أن إسرائيل مذنبة بارتكاب جريمة الفصل العنصري

كذا تم تحطيم الدولة العراقية / قراة في كتاب أوترمان وهيل و ويلسون " محو العراق"

يستخدم مايكل اوترمان و ريتشارد هيل وبول ويلسون في كتابهم الشهير( محو العراق: خطة متكاملة لاقتلاع عراق وزرع اخر ) مصطلح" ابادة المجتمع" الذي استخدمه لأول مرة كيت داوت في كتابه (فهم الشر: دروس من البوسنه ) والذي ينطبق على عراق ما بعد عام 2003 وهي الاسس التي حددها كيت داوت لتحطيم الدولة مستعينا بتجربه يوغسلافيا سابقا التي تحولت الى ست دول لاحقا .. انه السيناريو الذي تم وضعه في مراكز الابحاث الغربيه بعد دراسه لطبيعه المجتمعات التي يراد تمزيقها وتفتيت الدوله التي تعيش فيها مجاميع بشريه مختلفه منذ قرون من خلال تفجير الكراهيه

مذكرات منجمي عراقي : أوراق من الذاكرة(11)

حرائق ارواحنا مثل حرائق حقول الحنطة، لاتبقي ولا تذر، في وليمة تجار الدم، ومعدي أفخاخ  الفتنة المستلة من بُطُون تاريخنا الملتبس. وهكذا وبسرعة جرى كسر معادلة العقد الاجتماعي التاريخية، ليصبح ابناء الانبار، مكونا ثانويا، وخارج أقواسها ،ليكونوا بعدئذ قيما مضافة، مكانها ان حرنت، بيت الطاعة، وبحراسة من كانوا مقيمين فيه دهرا. كيف يستقيم هذا الامر، وهم في هوية وعصبية قبلية واضحة، ولا يتوانوا كلما سنحت الفرصة من السخرية من بعضهم(الله يبلاكم بلوة البو علوان، العافوا دينهم وصاروا شيعة).

مشروع ترامب " نفط العراق مقابل إعماره" كذبة أم بالون اختبار؟

قال عادل إمام ( أنت ما صَدَّقْت يا سيد؟! - حديث غير شريف): ما قصة مشروع ترامب "النفط مقابل الإعمار"، ولماذا سارع البعض ليقترح علينا مشروع "مارشال قطاع خاص"، ويتسابق للدعوة إلى رهن حقول النفط و إعطاء القواعد العسكرية لدولة الاحتلال الأميركية على أمل وقف سفك الدماء في العراق؟ بدايات القصة: في يوم 26 شباط- فبراير الماضي نشرت صفحة نكرة على الانترنيت تسمي نفسها " المركز الاقتصادي العراقي"، وتخلو من أي عنوان أو أسم لمسؤول عن تحريرها أو جهة تتبناها، نشرت تقريرا بعنوان "المركز الاقتصادي العراقي يكشف عن مشروع للرئيس ترمب لم يعلن عنه.. اسماه (أعادة اعمار العراق مقابل النفط)".

الشخصية العراقية والعنف .... وعيٌ ملتبس ! (4 )

معروف ان العقداء الاربعة قد اعدموا من قبل النظام الملكي وان جثة  صلاح الدين الصباغ قد عُلقت يوما كاملا عند بوابة وزارة الدفاع . وقد شاع ، لدى الناس ، ان الوصّي عبد الاله حضر الى مكان الصلب وشَمتَ بصلاح الدين الصباغ . لقد كانت كراهية المستعمرين الانكليز متأصلة في نفوس العراقيين منذ ايام ثورة العشرين وكانت الوطنية مفخرة والعراقيون كانوا وما زالوا يعجبون بالبطولة والبطل والتحدي وقد رأوا ذلك كله مجسدا في ثورة مايس 1941واقدامها على منازلة ليس الوصي وحكومة كانوا يعتبرونها صنيعة وعميلة بل بريطانيا العظمى بجبروتها ، ولذلك فقد اعجب الكثيرون منهم بتلك الثورة وتحمسوا لها .

معارضة مدنية وطنية صاعدة؟ ..انقلاب لا استمرار (ملحق)

على مستوى المشابهات، ولغرض تقريب الوضع الراهن للاذهان بالمقارنة، يمكن العودة الى الفترة مابين 1917 / 1940 أي مابين الاحتلال الإنكليزي للعراق، حتى تمكن التيارات والأحزاب الايديلوجية من توطيد مواقعها، بعد ان تراجع دور وفاعلية "الحزب الوطني العراقي" بقيادة "جعفر أبو التمن"، (وظهورعجزه هو وحزب الاخاء بزعامة ياسين الهاشمي، برغم لجوئهما للتحالف)، عن مماشاة، او مواكبة زخم الحركة الشعبية، التي وضح وقتها انها تتعدى متجاوزة سقف وقدرات واستعداد القيادة الوطنية المتوفرة، بصيغتها التي افرزها الواقع بظل الترتيب الاستعماري الجديد، وبالأخص قيام الدولة البرانية المركبة ضد المجتمع.

لا إستقرار في المنطقة بدون عودة العراق

نشر مقالي ادناة مثل هذا اليوم عام 2014 لدلاله ماورد فيه اعيد نشره:

 عام 2003 لم يسقط نظام صدام حسين فقط ، فلقد ذهب بريمر لما هو ابعد بكثير بتنفيذه سياسة تدمير الدولة العراقية، وهذه مهمة اخرى مختلفة عما كانت “المعارضة العراقية المتحالفة مع الامريكيين” تسمية “التغيير” او “ازاحة الديكتاتورية” تعبيرا عن ضيق افقها وخروجها من التاريخ، لقد سحقت وقتها تجربة الدولة الحديثة العراقية بعد 82 عاما من عمرها 1921/2003 تلك التجربة القاسية والمثيرة، والمليئة باسباب ومظاهر الدينامية والاضطراب والتغييرات الدراماتيكية.