«فتنة» ماكغورك: العبادي يقود المواجهة ضد طهران!

نور أيوب

يُظهر حيدر العبادي تمسّكاً منقطع النظير بموقعه. يُدرك الرجل أن «نجمه» في طريق الأفول لحظة خروجه من مكتبه الرئاسي. مستقبله السياسيُّ على المحكّ. تشظّي كتلته البرلمانية («ائتلاف النصر») وما أعقبه من خلافاتٍ بين الفرقاء يحول دون تموضعٍ واضحٍ له في تركيبة الحُكم المقبلة. في آب/ أغسطس 2014، صعد نجم العبادي بطريقةٍ دراماتيكيّة، وبات رئيس الحكومة الاتحادية في «أسخن» ساحة اشتباكٍ (وتقاطع) بين طهران وواشنطن. أربعةُ أعوامٍ منحته الأخيرة فيها غطاءها لجملةٍ من الأسباب، في مقدمها الحرب على «داعش». أما الأولى، رغم تحفّظاتها «أحياناً»، فلم تحجب دعمها عن الرجل حتّى يتمّ ولايته.

العراق… حقوق مُنتهَكة بمياه مُلَوّثة

خالد سليمان

يحمل فلّاح عراقي من جنوب البلاد أسماكاً صغيرة بين كفيه قائلاً: “الله يساعدك رئيس الوزراء، هذه الأسماك ماتت، ونحن نموت مثلها”. ليس هناك كلام أوضح ممّا يقوله هذا العراقي الجنوبي عن كارثة بيئية إنسانية تتفاقم إثر الجفاف والملوحة في جنوب البلاد، فيما النخبة السياسية غارقة في الصراع على النفوذ والسلطة والمال.

وفي منطقة الفيروزية التابعة لقضاء شط العرب شمال البصرة، ماتت أعداد كبيرة من الجواميس بسبب الملوحة القاتلة في المياه، فيما تعرّضت أعداد أخرى إلى حالات العمى.

سيناريوهات دولية خطيرة للبصرة

عبد الامير الركابي

الكويت تنصب فجاة 150 الف خيمه على الحدود مقابل صفوان جنوب البصرة،

جيش العملية السياسية الطائفية يكرر سيناريو الموصل بعد اطلاق النار على المتظاهرين،

قوات الناتو تتهيأ للنزول في العراق،

ماهو السيناريو المحتمل دفع البصريين لحمل السلاح مع تغذية النزوع الانفصالي الكريه ذبح البصرة باستعانة الحكومة بالناتو والامريكيين ايجاد موطيء قدم للقوات الامريكية الاوربية على الحدود الايرانية مسارات الاحداث القادمه بغاية الخطورة والكارثية،

على اهالي البصرة التنبه بتفويت الفرصه على المتربصين واصحاب النوايا السوداء لا للسلاح، الا في حالة واحدة

رصاص حي على متظاهري البصرة وسكون على تهديدات ليبرمان

يطلقون الرصاص الحي على متظاهري البصرة السلميين ويسكتون على تهديدات وزير حرب دولة العدو الصهيوني ليبرمان بضرب أهداف عسكرية داخل العراق! 
في الوقت الذي تطلق بعض القوات الأمنية الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين في البصرة، يسكت ساسة أحزاب الفساد والخراب وكأن على رؤوسهم الطير لم يفه أحدهم بكلمة رد واحدة على تهديدات وزير حرب دولة العدو الإسرائيلي الأخيرة والمكررة بضرب أهداف عسكرية داخل العراق. 
*الفصائل المسلحة التي تسمي نفسها "مقاومة إسلامية" والتي قتل الطيران "الإسرائيلي" منها العشرات على الحدود السورية قبل أسابيع لم تعلق بكلمة ردا على تهديدات ليبرمان.

حزب آل الطالباني يهدد برفع السلاح، هل تمرد هذا الحزب على طهران أم هو يهدد بتحريض منها؟

هدد قيادي ونائب سابق في حزب آل الطالباني آريزعبد الله (لقاء مع صحيفة الشرق الأوسط السعودية تجد رابطه في أول تعليق/ رابط في خانة أول تعليق) باللجوء إلى "الخيار المسلح" ضد الدولة العراقية إذا شُكلت الحكومة العراقية ولم يشارك فيها حزبه وحزب البارزاني، حتى لو شارك فيها حزب كردي آخر. وفي الوقت نفسه يصر الحزبان على احتكار تمثيل جميع الكرد في العراق فهما يواصلان اتباع سياسة الانتظار مع ثقة هذا المسؤول أن واحدا من المحورين الشيعيين لن ينجح بتشكيلها!

انقلاب في بغداد: العبادي رسمياً في المعسكر الأميركي

دعاء سويدان

لم يعد ثمة لبسٌ في تموضع رئيس الوزراء حيدر العبادي. استماتة الولايات المتحدة في انتزاع ولايته الثانية تكشف الدور الحيوي الذي بات يلعبه الرجل بالنسبة إلى واشنطن، والذي لم تكن آخر تجلياته منحها الموافقة على إعادة نشر قواتها في الصحراء الغربية. إذا ما نجحت الضغوط الأميركية في انتزاع موافقة الأكراد على التجديد للعبادي، فسيكون المشهد منفتحاً على قرارات إضافية تستهدف «الحشد» وإيران.

فئران الطائفية في المتاهة الأميركية

 علاء اللامي

فئران الطائفية تلف وتدور في المتاهة الأميركية التي تحمل اسم "دستور المكونات" وتبحث عن حلٍّ في جوارير مدحت المحمود والمحكمة الاتحادية العليا، أو في هذه السفارة الأجنبية أو تلك أو في شعارات إصلاحية لا تساوي ثمن الخرق التي تكتب عليها، لأن الفئران المسكينة لا ترى جذر المشكلة الحقيقي: 

هل الحشد الشعبي يمثل فتوى الجهاد الكفائي؟!

مصطفى محمد غريب

من منطلق الرؤيا الحقيقية لقيام الحشد الشعبي من تنظيمات مسلحة عديدة، وللأمانة التاريخية نقول:

1- نحن ضد واقع الحال الذي فرض علينا بحكم سياسة النهج الطائفي المحدد حيث أصبحت له أجندات داخلية تتحين الفرص، وخارجية تتمثل في التدخل في الشؤون الداخلية في العراق.

2- هذا الموقف ليس فيه أي عداء أو موقف سلبي مسبق بالوقوف ضد الحشد الشعبي لأنه مجرد حشد شعبي لكنها رؤيا استفسارية ايجابية الهدف والنية .

3- بل العكس فقد أكدنا مراراً على ايجابية التوجه لقتال داعش الإرهاب، وأشدنا بالتضحيات الكبيرة التي قدمها الحشد بشكل صادق.

4 - نجد من الضروري