مقالة بقلم محمد توفيق علاوي يكشف فيها خفايا الحكومة السابقة ومؤآمرات الخلية السرية وكيف تم تدمير العراق

Submitted on Sun, 08/13/2017 - 03:27

ألحدث الاول: بعد خروج الأمريكان من العراق تم الانسحاب من (معسكر النصر)  (camp Victory) قرب المطار، فاتفقت مع السيد المالكي على إنشاء مدينة او قرية ذكية في هذا الموقع لقربها على المطار وتوفر الامن فيها وبشكل استثمار دون ان نكلف الحكومة العراقية صرف دينار واحد، فوافق السيد المالكي وطلب مني التنسيق مع السيد سامي الاعرجي رئيس هيئة الاستثمار لأجل تحقيق هذا الامر، فاجتمعت معه والفنا لجان مشتركة وتم عقد مؤتمرات لهذا الشأن ودعوة شركات عالمية متخصصة لإعطائنا استشاراتهم وتوجيهاتهم كما اهتمت منظمة التعاون الأقتصادي والتنمية (OECD)  اهتماماً كبيراً بهذا المشروع لما يمكن ان يحققه من نهضة كبيرة في العرا

جان بريكمون: الحقيقة نتاج للمواجهة مع الخطأ

Submitted on Sun, 08/13/2017 - 03:07

جان بريكمون، كاتب بلجيكي، وعضو «الأكاديمية الملكية للعلوم» في بلده، يتعرّض للانتقاد الشديد في فرنسا بسبب آرائه السياسية الإشكالية في كثير من وجوهها، أكان لدى نخب غربية أم هنا في الدول العربية.

ماذا عن القاعدة الأميركية الجديدة قرب تلعفر؟

Submitted on Fri, 08/11/2017 - 19:25

ماذا عن القاعدة الأميركية الجديدة قرب تلعفر؟ هل هي الثمن الذي اتفق عليه العبادي مع الأميركيين مقابل موافقتهم على "مشاركة رمزية" للحشد الشعبي في تحرير المدينة، أم هو احتلال أميركي للمنطقة رغم أنف حكومة المنطقة الخضراء، وربما بموافقتها؟ 

عن أميركا وبناء الجيوش في لبنان والعراق

Submitted on Fri, 08/11/2017 - 11:56

بعد تحرير الموصل أخيراً، طالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في زيارته للسعودية ولقائه ولي العهد محمد بن سلمان بحلّ «الحشد الشعبي» وحصر السلاح بيد الجيش العراقي. لطالما سمعنا هذه المقولة في لبنان أيضاً، خصوصاً في الآونة الأخيرة بعد معركة تحرير جرود عرسال التي حظي من خلالها حزب الله بشبه إجماع وطني حول دوره في مكافحة الإرهاب وحماية الوطن.

تحدثت هنا، أيضاً، «الجوقة» القديمة نفسها التابعة للأميركي، من سياسيين وإعلاميين ومثقفين ورجال أعمال عن معنى استعادة الأرض في الوقت الذي نخسر فيه الوطن.

ماركس يطرد بوش من مملكة اللة1-2

Submitted on Fri, 08/11/2017 - 11:43

God told me to end the tyranny in Iraq 
(1)George Bush
1.
كتب الزميل صباح كنجي مقالا بعنوان : هادي محمود يهينُ ماركس مُهادنة للدين!! (2)
يشغلُ هادي محمود عضوية المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني، وقد الف كتابا تحت عنوان : (التوظيف السياسي للفكر الديني) , ونحن لسنا بصدد مناقشة الكتاب كونه غير متوفر لنا الان.
لكن الذي حصل هو أن حواراً دار بين الزميل حميد خنجي والزميل صباح كنجي تناول مسألة الدين ،و موقف الماركسية منه.
لذالك فضلت كتابة شيئا بسيطا حول فكر ماركس عن الدين بشكل تاريخي موجز جدا.
2. ماركس و الالحاد

العراق | عمليات تلعفر تنطلق بعد «إجازة الأضحى»

Submitted on Fri, 08/11/2017 - 10:42

عادت تلعفر إلى واجهة المشهد العراقي مجدّداً. المعركة المقبلة ضد تنظيم «داعش» ستكون هناك بعد سقوط «فيتوات» إقليمية على مباشرة بغداد استعادة القضاء، والتزام قوات «الحشد الشعبي» بفرض حصار محكم حول المدينة وقطع خطوط المسلحين عنها.

Tags

علي الشوك المتعدد في واحد: حداثة مزدوجة.. وتشظّي وعي

Submitted on Thu, 08/10/2017 - 13:46

تبدو المشابهة بين شاعر شعبي مثل حسين القسام، عاش في العراق الجنوبي عند بدايات القرن العشرين، وكاتب فريد لا شبيه له في الثقافة العراقية الحديثة، "نبت غريب على بيئة العراق الثقافية" كما اُطلق عليه مرّة، هو علي الشوك، غير مفهومة للوهلة الأولى، خصوصاً في حال اعتمدنا السردية الحداثية القطعية الشائعة في العالم العربي وفي العراق، بالأخص خلال القرن المنصرم، حيث فرضيّة غلبة العصر والحداثة الحتميّة كاسحة ولا تناقش، والأهم من ذلك التفكير باحتمال حداثي آخر "ذاتي"، من حيث المصادر والاليات، يمكن أن يكون موجوداً قبل حضور الغرب، وظلّ لفترة حاضراً أو متحوراً، وقد يكون ما يزال حياً، لم تلغِ حضوره عقود من غل

مجزرة جمونة لعناصر "كتائب سيد الشهداء" والغموض القاتل!

Submitted on Wed, 08/09/2017 - 16:53

ما هذه الفوضى والاستهانة بدماء الشباب العراقي؟ قرأت أكثر من عشرة تقارير إخبارية عن مجزرة جمونة التي قتل فيها 40 عنصرا من فصيل يسمى " كتائب سيد الشهداء" وإصابة عشرات آخرين بجروح ولم أفهم حقيقة ما حدث! كيف حدثت المجزرة؟ من ارتكبها؟ المدفعية الأميركية ذات القذائف الذكية كما قيل في إحدى الروايات أم عصابات داعش المنطلقة من مناطق تحت سيطرة القوات الأميركية في هجوم تتقدمه عربات مفخخة في رواية أخرى؟ وهناك رواية تتحدث عن قصف أميركي لرتل من الحشد الشعبي ورواية أخرى تنفي فيها القوات الأميركية قيامها بأي قصف أو نشاط عسكري في تلك المنطقة! 

تراثيات...بغدادالعباسية/ نكاتهم وطرائفهم وخفة دمهم!

Submitted on Wed, 08/09/2017 - 09:01

ثمة قناعة سائدة ولكنها غير صحيحة لدى غير العراقيين بل حتى لدى بعض العراقيين أنفسهم عن شخصية العراقي "العام" مفادها أنه شخص متجهم، ثقيل الدم، قليل الضحك، بعيدا عن المرح وروح الدعابة والنكتة. هذه القناعة يكررها بوعي أو بدونه كثيرون من باحثين وأشباه باحثين ومدونون على مواقع التواصل والصحافة الرقمية.