كلمات إلى ممانع عربي روَّج للاتهامات ضد المتظاهرين السلميين بالتآمر والعمالة لأميركا و"إسرائيل" والسعودية بعد تبرئة السفاح عبد المهدي لهم!

علاء اللامي

كلمات إلى ممانع عربي روَّج للاتهامات ضد المتظاهرين السلميين بالتآمر والعمالة لأميركا و"إسرائيل" والسعودية بعد تبرئة السفاح عبد المهدي لهم: لإنعاش ذاكرتك أولا بما يخض الماضي، هذه صورة الزعيم الممانع الثوري عادل عبد المهدي جيفارا، قاتل شعبه اليوم، رفقة مدمر العراق بول بريمر بالأمس، وفي أخرى يظهر مع "محرر العراق" جورج بوش في سنوات الاحتلال الأولى!

ثوار بغداد: هدفنا استعادة العراق

عبد اللطيف السعدون

لعل أبلغ توصيف لهدف الانتفاضة التي اجتاحت عموم العراق منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي ما قاله أحد شبابها لمراسل إحدى الفضائيات: "هدفنا أن نستعيد وطننا الذي اغتصبه الغزاة، وسرقه اللصوص وتجار الدين، واستحوذت عليه المافيات والمليشيات السوداء".

هدف "استعادة الوطن" هو محور الحراك الجماهيري الذي ضم شبابا عشرينيين، جمعتهم هموم العيش المشترك، ووحّدت بينهم الهوية العراقية الوطنية الجامعة التي لا تعرف تمييزا في الدين أو القومية أو المذهب أو المدينة، وقد التحقت بهم حشود من نساء ورجال وشيوخ.

نيويورك تايمز: لنمنح عادل عبد المهدي فرصة ثانية!!

ترجمة وتعليق: نادية عاكف

رغم ان المقالة  تبدأ مقالها بتحميل عبد المهدي مسؤولية الإخفاق في التعامل مع الأزمة الحالية، والتوصية بضرورة معاقبة المسؤولين عن سقوط عشرات الشهداء وآلاف المصابين (عشان العيب والحرام)، خصصت النيويورك تايمز صفحة الرأي اليوم للدفاع عن عادل عبد المهدي، مذكرة بأنه "رجل سياسة مخضرم، معروف بشخصيته الهادئة ولهجته التوفيقية، وبأنه يتجنب الدوغماتية والسلطوية التي عرف بها أسلافه"، مشيرة الى انه كان الحل التوافقي الذي اتفقت عليه الأحزاب التي فازت بانتخابات عام 2018 (مع أنه، وهذا مو اعتراضا على كلام النيويورك تايمز لا سمح الله، لا أحد من الأحزاب السياسية يقبل تبنيه، و

مع شعبنا ووطننا في حراكه الشعبي العارم وتحركه الجماهيري الواسع.

مع شعبنا ووطننا في حراكه الشعبي العارم وتحركه الجماهيري الواسع.

مجموعة موقعين: ورقة للحوار الوطني الجاد والمفتوح.

نحن مجموعة من المواطنين العراقيين في الخارج ، نساند وندعم ونتابع باهتمام بالغ تطورات الحراك الشعبي الجماهيري الواسع في بلدنا العراق، ونقف مع شعبنا بقوة ضد القمع الدموي الوحشي الجائر الذي تمارسه السلطة والمؤسسات التابعة لها وبعض العناصر من مسلحي الاحزاب وفرق الموت والقناصين والمندسين بواسطة الغرف السوداء المخابراتية .

 إن هذا التحرك الوطني الشعبي، ورغم عدم شموله لكافة محافظات الوطن، إلا انه تعبير واضح وقاطع عن رفض الشعب للن

شعبنا أكثر وعياً من أغلبية نخبه!

سلام موسى جعفر
أكتب هذه السطور من الطائرة وأنا في طريق عودتي من زيارة أهلي في العراق الحبيب. تصادفت زيارتي الى العراق مع إنطلاق الانتفاضة الشعبية التي فاجأت الجميع، سلطة وتابعين. وكأي انتفاضة شعبية جرت بعد احتلال العراق، كانت العفوية طابعها. لتعيد التأكيد على حقيقة أن الشعب العراقي، رغم حجم التجهيل الذي تعرض ويتعرض له، أكثر وعياً من غالبية نخبه السياسية والثقافية، التي لم تتورع، في المرات السابقة، من السخرية الوقحة من التظاهرات الشعبية عبر ربط توقيت قيامها بارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.

قائمة بأسماء شهداء وشهيدات مدينة الكادحين "مدينة الثورة-الصدر" السبعة والخمسين وأماكن استشهادهم. نسخة منه إلى أدعياء "الممانعة" العرب!

علاء اللامي

نسخة منه إلى أدعياء "الممانعة" العرب: إذا قتل نظام الحكم في بلدك وجرح قرابة السبعة آلاف متظاهر سلمي في ستة أيام وسكتَّ عليه أو دافعت عنه فلن أحترمك... وسيبقى العراقيون أساتذة الجميع في العداء ومقاومة أميركا والكيان الصهيوني، باستثناء "جماعة الممانعة" الذين قصفت "إسرائيل" مقراتهم وقواعدهم ولم يجرؤوا على تسمية المعتدي عليهم ولكنهم "استضبعوا" على المتظاهرين السلميين وقتلوهم برصاص القنص! في مدينة الثورة فقط سقط سبعة وخمسون "57" شهيدا وشهيدة في مدينة الثورة، القضاء استيقظ بعد أن انتهى القتلة من مهمتهم القذرة!

توضيح إلى أصدقاء وصديقات صفحتي على الفيسبوك وتويتر، وخصوصا ممن يوصفون بعرب الممانعة!

علاء اللامي

ت أقولها بلا تواضع نفاقي، فلم يدافع أحد عن مواقف إيران الشريفة ضد الغرب والكيان الصهيوني أكثر مني ولكن حين تحمي إيران نظام القتلة الذين استباحوا دماء المتظاهرين السلميين وتحرض المليشيات الولائية المسعورة ضدهم ويسخر مرشدها الديني خامنئي من المنتفضين ويعتبر انتفاضتهم مؤامرة فأنا أنحاز وبلا تردد إلى دماء شعبي وأبصق على جميع الأصنام وفي مقدمتها الصنم الإيراني وعنجهيته القومية والطائفية الأنانية، ولن أسمح لأحد على صفحتي بإهانة الشهداء عبر الدفاع عن حماة قتلتهم والتشكيك بنواياهم ومطالبهم الحقة...

المظلوم لا يحتاج إلى رخصة ليثور على ظالميه: قراءة في الحدث العراقي الدامي

نصير المهدي

من نوافل القول أن المظلوم لن يحتاج الى إجازة كي يشتكي ظلامته ولعل قول أبي ذر الغفاري : " إني لأعجب ممن لا يجد قوتا في بيته كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه " تنطبق على واقع الحال العراقي مع أن هؤلاء المتظاهرين عزل من اي سلاح سوى صدورهم العارية وليس العجب في خروجهم الى الشوارع والساحات بل في صبرهم كل هذه المدة الطويلة .

هي معجزة المعجزات؟؟

عبد الامير الركابي
كيف يمكن لبلد ولشعب بعد ماشهده على مر اكثر من نصف قرن من الحروب والدكتاتوريات والحصارات الاشد المضروبه على بلد في التاريخ، واطول حرب بين بلدين بعد الحرب العالمية الثانية، وحربين كونيتين تلقى العراق ابانها قرابة 13 الف طن من المادة المتفجرة tntومالايحصى من اشكال ومحاولات التطويع وسلب الارادة والسيادة والحضور وتحكيم اللصوص وخلاصة زبالة التاريخ، كيف يمكن لشعب تلك حالته ان ينهض فجاة نهضته التي نراها اليوم، ولا يخطر ببالنا ولانعتقد جازمين انها معجزة الدهر واكبر المعجزات.