ثلاثة منشورات في ذكرى ثورة 14 تموز الجمهورية في العراق

1-بمناسبة ذكرى ثورة 14 تموز 1958 الجمهورية العراقية حكى الأستاذ عدنان عاكف الحكاية المعبرة التالية: ( روى لي صديق رفض بإصرار ذكر اسمه الأول حتى الثالث، أنه صبيحة يوم مبارك توجه الى السفارة العراقية لإنجاز معاملة تثبت بانه ما يزال قادر على انجاز عمليتي الشهيق والزفير .. وفي الاستعلامات وبعد استقبال ودي اعتذر الموظف قائلا: لا يوجد أحد مخول بالتوقيع.. الجميع في عطلة. اليوم عيد وطني. ويستطرد الصديق: لقد فاتني أن اليوم 14 تموز وهو عطلة رسمية..

خطاب النصر في الموصل وتداعياته

ألقى العبادي خطاب النصر من قلب الموصل، ومن ميدان المعارك الحقيقي، وكان محاطا بالقيادة العسكرية الميدانية، و لم يسجل حضور أي من ساسة النظام والمسؤولين المدنيين بمن فيهم وزير الدفاع. جاء  البيان متأخرا 48 ساعة على الموعد المتوقع،  ما جعل فرحة الجماهير العراقية بالنصر تبهت وتأتي شاحبة بعض الشيء. وقد خلا الخطاب من أي تفسير لهذا التأخير ولو على سبيل مجاملة الرأي العراقي العام، سوى ما قاله العبادي نفسه بعد وصوله الى المدينة من أن القوات وصلت إلى " الأشبار الأخيرة من عملية التطهير"، وأنه سيؤجل إلقاء بيان النصر احتراما للمقاتلين الذين يقومون بتلك العملية.

غير أن

الجمال العربي يسلك دروباً جديدة: أثِّر تربح على السوشال ميديا

قبل أسابيع، عزّزت المغنية الأميركية الشابة سيلينا غوميز مكانتها كـ «ملكة السوشال ميديا» بعد الكشف عن أوّل لائحة من نوعها لأغنى 20 شخصية على إنستغرام، بين نجوم ومؤثّرين على الرأي العام (influencers).

نشر موقع Hopper HQ الخاص بجدولة وتنظيم منشورات مستخدميه وأوقات عرضها على إنستغرام قائمة بالأسماء التي تجمع أكبر كمية من الأموال عبر هذه المنصة. استناداً إلى معلومات داخلية وأخرى متوافرة علناً، خلص القائمون على الدراسة إلى أنّ الفنانة البالغة 24 عاماً تحصد 550 ألف دولار أميركي من كل بوست ترويجي تنشره لمتابعيها الـ 122 مليوناً، ما يضعها في الصدارة.

بين الموصل والدوحة

حين زرت الموصل للمرّة الأولى، كانت أيّام الحصار و«مناطق الحظر الجوّي»؛ وكنت تسمع صوت الطّيران الأميركي في محيط المدينة بشكلٍ شبه يوميّ، وكان في وسعك ــ من أطراف المدينة ــ أن ترى أعمدة الدّخان تتصاعد حين تضرب القاذفات موقعاً في الصّحراء.

العراق | تأجيل «مؤتمر القوى السنّية»: ترتيب الصف أم «قنبلة» العبادي؟

دخل العراق في مرحلة «ما بعد الموصل»، ما يفرض حسب بعض السياسيين ضرورة «ترتيب البيت الداخلي للمكوّن السُنّي»، وإنتاج قيادةٍ واضحةٍ تقود شارعه. مؤتمران «متناقضان» كان من المفترض أن تشهدهما بغداد؛ الأوّل لـ«تحالف القوى»، عرّابه سليم الجبوري، «أُجّل فجأةً» بعد أن كان مقرّراً عقده السبت، فيما الثاني، الذي يُعقد اليوم، يُتداول أن نوري المالكي يدعمه بشكلٍ غير مباشر..كان من المفترض أن تشهد بغداد ــ بدءاً من اليوم ــ مؤتمرين متوازيين «متناقضين».

فيديو/ نصر الله يهنئ العراقيين بالنصر ويحيي المرجعية النجفية وعلماء الدين السنة الشجعان (الذين فقأوا عين الفتنة)

 إنه التوازن الدقيق والمنصف والذكي في تهنئة السيد نصر الله للعراقيين بانتصارهم في الموصل، قال: (العراقيون صنعوا نصرهم بأيديهم، ولم ينتظروا لا جامعة دول عربية ولا ملوك ورؤساء ولا انتظروا مؤتمرا إسلاميا أو مجتمعا دوليا. البعض يريد أن يُظْهِرَ أن الانتصار الذي حصل هو بفضل الأميركي وهذا غير صحيح وكذب ودجل لأنه يضرب ما قام به العراقيون، ويصادر نصرهم.

إكذوبة ماركس الكبرى ؟

ربما لايكون ماانا بصدد الاشارة له في عمل ماركس النظري الكبيرمن خطأ فاضح، كان في حينه نتاج التعمد الواعي، اي الكذب العلمي، بقدر ماهو اعتقاد زائف موهوم، وقد اكون كما كانت حالته هو، ماخوذا بالرغبة في جلب الانظار، وجعل القراء والمهتمين يركزون انتباههم على ماانوي عرضه هنا من ادعاء، او اعتقاد ربما يكون له مايبرره. 

Tags

بعد رصاصة "السفير": الصحافة الورقيّة في مهبّ الريح

جاء توقّفُ جريدة السفير اللبنانيّة (1974 ــــ 2016) عن الصدور، بقرارٍ من رئيس مجلس إدارتها ورئيس تحريرها طلال سلمان، بمثابة رصاصةٍ شظّت جسدَ الصحافة المطبوعة، الذي نادرًا ما لاقى مكترثين به في السنوات الأخيرة.

عندما تتحوّل الجنسيّة إلى معبر للصهيونيّة

منذ أعلن الكوميدي الفرنسي (ذو الأصول التونسية اليهودية) عن نيّته اعتلاء ركح المسرح الروماني بقرطاج يوم 19 تموز (يوليو) المقبل، حتى اندلعت «الحرب» على فايسبوك. من جهة، هناك مناهضو التطبيع مع «إسرائيل» الرافضون لأن يكون هذا الصهيوني ـ باعترافه الشخصي ـ أحد ضيوف «مهرجان قرطاج».

ومن الجهة المقابلة، صهاينة، تونسيون متصهينون، و«المؤلّفة قلوبهم» من غلاة «الليبراليين»، الذين يخفون بصعوبة كرههم التقليدي لكلّ ما له علاقة بـ «العروبة» وما يعتبرونه «خطاباً خشبياً وأيديولوجياً» قديماً عن قضية فلسطين.

Tags

ازدواجية «اليهودي العربي» المنحاز لإسرائيل

باريس | ينتمي الكوميدي الفرنسي ذو الأصل التونسي، ميشال بوجناح، إلى تقليد عريق في الحياة الثقافية الفرنسية، وهو الفن «العربي – اليهودي» الذي أسهمت في إرسائه أجيال عدة من الفنانين الذين نزحوا أو هُجّروا من دول المغرب المغربي، بعد جلاء الاستعمار.

أغلب هؤلاء ظلوا متمسكين بأصولهم المغاربية، وبقي نتاجهم الفني مشوباً بالحنين إلى «الفردوس العربي المفقود». وقد أسهم جيل الرواد من أقطاب هذا الفن العربي – اليهودي في إنقاذ صفحات مشرقة من التراث المغاربي الذي كان مهدّداً بالضياع والنسيان، وخاصة في مجال الغناء.