هل يجروء ساسة العراق على تكرار دعوة عون لإلغاء الطائفية السياسية وإقامة دولة مدنية؟

شهر واحد ago

علاء اللامي

بالفيديو/ الرئيس عون يدعو لإعلان لبنان دولة مدنية وتعديل الدستور لإلغاء المحاصصة الطائفية! هل يجرؤ الساسة اللصوص في العراق على التفكير بذلك؟

الاساتذة الجامعيون و التدريسيون الدمج

شهر واحد ago

زياد العاني

و انا اتطلع الى التصنيف الدولي للجامعات لسنة ٢٠١٩ انظر بحسرة الى جامعات عربية واقليمية وهي تظهر ضمن الجامعات الخمسمائة الافضل و قد تأسست بعد ٤٠ عاما من تاسيس جامعات بغداد و الموصل و البصرة بينما تكون الجامعات العراقية خارج التصنيف كما في كل عام.
فلنتأمل جانبا من الاسباب وليس جميعها.

يقضي الطالب منذ دخوله الى المدرسة وحتى تخرجه من الجامعة ستة عشر عاما من عمره في الدراسة على الاقل اذا لم يسجل له رسوب او تأجيل لاي سبب.

البداية والنهاية لنزاع النفط بين الحكومة الاتحادية والاقليم

شهر واحد ago

كامل المهيدي: مقدمة...تقوم المحكمة الاتحادية حاليا، بالنظر في موضوع الخلافات النفطية بين الحكومة الاتحادية والإقليم . وقد طلبت المحكمة الاتحادية ،مؤخرا، من نقابة الجيولوجيين العراقية ، ترشيح من تراه مناسبا لمعاونتها في إنجاز هذه المهمة، بعد ان رفض الاقليم ترشيح المهندس حمزة الجواهري، كونه ليس محايدا حسب رأي الاقليم.

صندوق التنمية الوطني للعراق: المنظور المتجدد والمستقبل الواعد

شهر واحد ago

د.مظهر محمد صالح

دخل ميزان الاقتصاد الحكومي وبلا شك في عجز واضح بسبب تدهور معدلات النمو في قطاعه الريعي المهيمن، ذلك بدءاً من النصف الثاني من هذا العام وحتى النصف الثاني من العام القادم ليجر معه الاقتصاد الاهلي الى نقطة تعد أكثر ركودا بسبب التشابكات بين القطاعين الريعي والاهلي وهيمنة النشاط الحكومي على مكونات الناتج المحلي الاجمالي والمقدرة بما لا يقل عن ٦٣٪؜.

فمع درجة التعاظم في نسب النمو السنوي لسكان العراق المقدرة بنحو ٢،٦٪ (دون انضباط) وهبوط النمو في الناتج المحلي الاجمالي للبلاد (بسبب الركود الاقتصادي العالمي) والمقدر هو الاخر بنحو (سالب ٤،٥٪ سنوياً) فإن ركودا اجما

دراسة إحصائية أميركية لمعهد بروكنجز حول العراق تفتقر إلى الشرف والمهنية تماما

شهر واحد ago

علاء اللامي

أنشر هنا فقرات من دراسة أميركية لمعهد "بروكنجز" حول الوضع الأمني والسياسي في العراق خلال السنوات الماضية، أشرف عليها روبرت غولوب ومايكل أوهانلون. واضح أن هدف الدراسة الأول هو تلفيق إيجابيات وإنجازات وهمية للحكومة الحالية سنة 2020 مقارنة بالسنوات السابقة.

أربيل مستعدة لتسليم مبالغ النفط وليس النفط نفسه إلى بغداد ونصف عائدات الحدود، لماذا؟

شهر واحد ago

أعلنت حكومة أربيل يوم أمس أنها مستعدة لتسليم بغداد (مبالغ كمية النفط) المتفق عليها في عهد عبد المهدي أي ربع مليون برميل وليس كمية النفط نفسه، ومعها نصف واردات المنافذ الحدودية، نعم النصف! لماذا لا تريد أربيل تسليم النفط بل مبالغ النفط؟ لأنها تريد أن تستقطع من المبالغ حصة الشركات الأجنبية بموجب عقود المشاركة وتكاليف الإنتاج، وربما جزءا آخر لتسديد ديونها لهذه الشركات قبل أن تدفع المتبقى إلى مالية بغداد.

كافكا الآخر: الأدب واغتراب الإنسان في أوروبا ج/6

شهر واحد ago

علاء اللامي*

الناقد والمترجم العراقي جودت هوشيار، والذي كان واحدا ممن ساهموا في ترجمات أعمال كافكا في السبعينات من القرن الماضي كما يذكر،  نشر مقالة حول رسائل كافكا الأخيرة[1] ورد فيها العديد من الآراء واللمحات الصحيحة ضمن توجه نقدي مفارق للتوجه السائد في الساحة الثقافية ا

"الدولة السائبة" في العراق: حد السكين الأعمى!

شهر واحد ago

صفاء خلف

من الخطأ الاعتقاد بأن الحكومة المؤقتة أو الكاظمي نفسه، هما استجابة إصلاحية لبلد منهار ويتجه إلى الهاوية، بناءً على افتراض أنها حكومة أقصّت شكلياً حلفاء طهران وجاءت بخصومهم. إنما هي حكومة كسب وقت إضافي، تُمكّن النظام الفاشل من إعادة تموضعه قبل الانتخابات المقبلة، وامتصاص قوة الاحتجاج الشعبي، ومن ثم الذهاب إلى خيار "الانتخابات المبكرة"، وتوطين قوى الفساد القائمة منذ 17 عاماً مجدداً.

جاءت زيارة رئيس الوزارة "المؤقتة" مصطفى الكاظمي إلى واشنطن مُسببة في إطار الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، و"مكافحة كورونا" و"مناقشة الانسحاب الأميركي".

بالفيديو/الخطة الخماسية الأميركية لتقليل النفوذ الإيراني ودفع العراق للاعتراف بإسرائيل

شهر واحد ago

علاء اللامي

تفاصيل الخطة الخماسية الأميركية لتقليل النفوذ الإيراني ودفع العراق للاعتراف بإسرائيل كما يرويها أحمد الأبيض! شخصيا، لا أثق بكل ما يقوله ساسة ومحللو الشاشات التلفزيونية ومنهم السيد أحمد الأبيض، ولا بأي بوق من أبواق الهيمنة الأجنبية سواء كان من أدعياء الليبرالية التي يجهلون ألف بائها أو الإسلامية ذات الجوهر الطائفي. غير أنَّ قرب هذا الشخص وأمثاله من مصادر المعلومات الخاصة تجعلني أتوقف عند ما ذكره في هذا اللقاء التلفزيوني متفحصا ومحذرا مما يجري في الكواليس.