الشاعرالنواب ومحاولات البعض لتلويثه بأحلامهم الإعلامية الساذجة

 نشر  عدد من الأشخاص بيانا موقعا بأسمائهم على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات النت قالوا فيه أنهم يرشحون الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب لجائزة نوبل. أعتقد أن هذه المحاولة تدخل ضمن المحاولات الساذجة لتدوير الزوايا أو تربيع الدوائر كما يقال، من طرف أشخاص يجهلون الموضوع وتفاصيله وآلياته وتداعياته في الماضي والحاضر.

رائد فهمي والاستفتاء على الدولة الكردية.. علامات استفهام كثيرة

أدلى  سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي السيد رائد فهمي، بتصريحات مسجلة بالفيديو لصفحة إخبارية عراقية على النت، سنحاول في الأسطر التالية فهمها والتوقف نقديا عند ما فُهِمَ من مضمون كلامه.

مقابلة صحافية مع نوري المالكي

■ لا أرغب في العودة إلى رئاسة الوزراء
■ الخليجيون وتركيا شتّتوا سُنّة العراق
■ البرزاني حليف إسرائيل
■ ترامب منح السعودية لعبةً لتلهو بها

Image removed.

إذا حلّ الفراغ، أعتقد أنّ الحكومة ستؤول إلى من يعمل «أميركياً وبريطانياً» (الأخبار)

ترشيح الشاعر مظفر النواب لجائزة نوبل وجهل من رشحوه

لا أظن أن شخصية عراقية عرفها العرب كما عرفوا مظفر النواب وأكثر من ذلك لم يعرفوه في الكتب والمجلات والصحف وشاشات التلفزيون بل في واقع الحية فقد عاش في ثلاثة بلدان عربية مع أن مقره ومستقره سوريا فإنه أمضى وقتا في ليبيا وآخر في الجزائر وذهب الى أدغال أرتريا وظفار ثم أمضى سنوات طويلة من عمرها وهذا ما لا يعرفه كثيرون عنه قياديا في المقاومة الفلسطينية حيث شغل مركز عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية - القيادة العامة بعد تركه الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية بعد أن كان أيضا لسنوات ممثلها في جبهة المعارضة التي تشكلت في السبعينات باسم " التجمع الوطني العراقي " والتي تتخذ من تأسيس التج

ترامب العرب: المقايضة الكبرى أم الخيبات الكبرى؟

يمكن تحليل زيارة ترامب لبلاد العرب على أكثر من مستوى. المستوى الاستعراضي ـ الشكلي كان مشغولاً بعناية (بعناية فوضى رقصة العرضة في الجنادريّة). أراد آل سعود وصحبهم في مجلس التعاون الخليجي أن يبهروه بالفخامة (المبتذلة والمُفرطة، على طريقة الفخامة «الجماليّة» لدبي أو لاس فيغاس — مصدر إلهام المدينة الأولى) والفقاعة الاحتفاليّة.

حول "الناتو السني" و"البدر الشيعي" تعقيبان لتبديد سوء الفهم!

تبديدا لسوء الفهم المحتمل في قراءة تقديمي وتعليقي على مقالة البروفيسور رشيد الخالدي أعيد هنا نشر تعقيبين على صديقين محترمين كتب الأول ( وهل "البدر الشيعي" من انتاج ترامب؟ أم المسؤول الإيراني الذي قال سيطرنا على أربع عواصم عربية من أقوال ترامب؟ وهل أتباع ولاية الفقيه في العراق وسوريا ولبنان واليمن من خطط ترامب؟) فعقبت بالآتي:

البروفسور الخالدي: ناتو ترامب "العربي"نسخة طائفية جديدة من "حلف بغداد" و سيدمر التعايش بين السنة والشيعة

البروفسور رشيد الخالدي: ناتو ترامب "العربي" هو نسخة طائفية جديدة من "حلف بغداد- السنتو" و سيدمر التعايش العريق بين المسلمين السنة والشيعة في أرض الرسالات والحضارات الأولى ويزيد من مخاطر " الإرهاب": نشرت جريدة الغارديان البريطانية مقالة مهمة للبروفيسور الفلسطيني المعروف، رشيد الخالدي، أستاذ كرسي البروفيسور "إدوارد سعيد"، للدراسات العربية في جامعة كولومبيا بعنوان ( لماذا سيكون حلف ناتو عرب ترامب خطأ رهبياً ).

حول أكذوبة " الانتحاريون الفلسطيون هم الأكثر في العراق"

هناك لوبي صهيوني في العراق .. هذه حقيقة قد لا ينتبه اليها كثيرون فينساقون ببساطة وبدون حذر لدعوات هذا اللوبي وألاعيبه الخبيثة وإستغلاله العاطفي .. 
الطريف أن الأيدي التي تروج لهذه الأغراض المشبوهة في الغالب يسارية المنشأ تقف وراءها نفس الجهات التي تسوق تقسيم العراق وتفتيته بحجة تقرير المصير وإحقاق الحقوق المشروعة للأكراد .. 
وأهم ما تطلقه هذه الأوساط بمناسبة وبدونها أن فلسطين صدرت الى العراق أكثر من ألف فلسطيني فجروا أجسادهم في الأبرياء العراقيين ولا ينسى أن يضاف اليها بعض البهارات التي تستغل العواطف والمآسي بذكر الأحقاد والضغائن الطائفية والمذهبية .. 

الامل

بتاريخ(11/5/2017)ألقت كونداليزا رايس (وزيرة الخارجية الامريكية/20099-2005،ومستشارةللامن القومي/2005-2001،وقبله كانت استاذة للعلوم السياسية في جامعة ستانفورد-ولاية كاليفورنيا)محاضرة في معهد بروكينز المهتم بالاقتصاد والتنمية والسياسة الدولية،وفِي إشارتها الى حروب امريكا في افغانستان والعراق ذكرت(لم يكن أبدا في خطط الرئيس بوش حينها استخدام القوة العسكرية من اجل جلب الديمقراطية لا في العراق 2003ولا في افغانستان 2001)واقتبس منها التالي:US invaded Iraq to topple Saddam Hussein,not to bring democracy.وفي محاولة لمعرفة الدوافع والاسباب الحقيقية لهذه الحروب،استهل الامر بالقول ان التفوق الدول

Tags

ترامب في السعودية : ماذا أعطى وماذا أخذ؟

وفيم العجب وما الجديد في كل هذا وعلى الأقل ففي الوقت القريب شاهد معظمنا زيارة جورج بوش الإبن وبعده أوباما والآن جاء دور ترامب ولم يمض زمن لم يأت فيه رئيس أميركي الى السعودية ويأخذ منها ما أخذ ترامب ومقابل ماذا : كلمتين فقط " شراكة إستراتيجية " ولتحاول السعودية تصريفها في أي سوق في العالم فلا شراكة إستراتيجية لأميركا الا مع الغرب وفي المنطقة حصرا وتحديدا مع " إسرائيل " وماذا جنت السعودية بعد أن عوضت أميركا والغرب كل جزية أخذت عبر التاريخ وبأضعافها سيقال بأنها حصلت على الحماية من أميركا ولكن من يهدد السعودية وأي خطر يواجهها حتى يقال بأن أميركا ستحميها منه وليس في السعودية من خطر يتهدد