البيان الختامي لـ "لقاء الأحزاب الشيوعية العربية"

تجتمع الأحزاب الشيوعية العربية في بيروت في ظل تطورات هامة وخطيرة على المستويين الدولي والإقليمي، حيث تندفع الولايات المتحدة الأميركية في هجمتها على شعوب ودول العالم بهدف الحفاظ على موقعها كشرطي للعالم، حيث فرضت سطوتها طوال العقود الثلاثة الماضية بقيادة العالم في إطار الأحادية القطبية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي والمنظومة الاشتراكية.

المعجم الطائفي والفرق بين البحراني والبحريني؟

علاء اللامي

 شاعت في الآونة الأخيرة، ومع تفاقم الاستقطاب الطائفي "السني الشيعي" بتخطيط ودفع من القوى المعادية لشعوبنا، شاعت مقولات لغوية ذات مضامين وبواعث طائفية ومنها التفريق الخاطئ بين البحراني والبحريني؛ إذ يزعم المنحازون للنظام الحاكم المتصهين في البحرين أن (البحرانيين) هم الشيعة العجم أي من أصول إيرانية و(البحرينيين) هم المواطنون الأصلاء من السنة العرب، وهذا خطأ فاحش ومشبوه القصد منه ترويج وترسيخ بعض المقولات الطائفية التفتيتية لشعب البحرين العربي، وهو ما يذكرنا بنظرية (رعاة الجاموس الهنود في عهد محمد بن القاسم الثقفي) الخائبة والتي شكك أصحابها بعراقية وعروبة العراقيين الجنو

البيان التحوّلي أ/-التحوليّة- والماركسية واليسار الشرق متوسطي/8

عبد الامير الركابي

عند منتصف القرن التاسع عشر، صدر" البيان الشيوعي" أصدره في اوربا كارل ماركس، في عز وذروة الفصل الأول الالي من الثورة البرجوازية المصنعية، كما في قمة تصاعد واحتدام وتيرة الصراع الطبقي بين البرجوازية الصاعدة وطبقة البروليتاريا، ماقد اوجب في حينه وموضوعيا، انشطارا مفهوميا عضويا موازيا للانشطار الواقعي المادى المتاجج مجتمعيا داخل عملية الإنتاج، وفي حين كانت البرجوازية تتحقق منجزا في الأفكار وعلى جميع الصعد المعرفية العلمية الحياتية محققة قفزة كبرى، ومرسية صرحا غير مسبوق، تهيأ للماركسية ان تصبح بمثابة الوجه الاخر المكمل والنقيض للحدث الكبير الشامل، سرعان ماتبنته قوى

طبول الحرب في منطقتنا هذه الأيام

نصير المهدي

تدق طبول الحرب في المنطقة لا شك في هذا وإن الحرب أولها كلام والقول المشهور لنصر بن سيار والمضحك المبكي في هذا الامر أن هناك من يستعجل الحرب ويتمناها مع أنه كان يدعي رفضا لإحتلال العراق والأمر ليس جديدا فأدعياء المقاومة ورفض الإحتلال في العراق هم أنفسهم الذين تصارخوا مطالبين أميركا بإحتلال سوريا ومع هؤلاء ترتفع عقيرة فئة أخرى تدعي العقلانية ورفض منطق الحرب والتصعيد بحجة مخاطر الحرب على المنطقة والغرض هو إدانة الموقف الايراني وكأن على إيران ان تستسلم لهوس رئيس أميركي مجنون وأطماع أميركية لا تخفى في منابع النفط كافة فضلا عن الرغبة الأكيدة والعميقة في التخلص من الصداع الذ

بين قيادة شيوعية مترهلة ومتأمرين ...الضربة الغادرة في فرصة السطوع (3)

شه مال عادل سليم

المحور الثالث: ـ خيانة صريحة لمبادئ الشيوعي العراقي ولقضية الشعب الكوردي: ـ 

في بداية تموز 1992 عقدت منظمة إقليم كوردستان في مدينة اربيل كونفرنسها وبحضور(106) مندوب وباشراف سكرتير الحزب الشيوعي العراقي الرفيق الراحل (عزيز محمد)، في جوٍّ مشحون بالخلافات والصراعات والتوترات والشكوك المتبادلة بين الشيوعي العراقي و دعاة الاستقلال والقومية بقيادة (يوسف حنا يوسف ـ ابو حكمت)، وانعكاس ذلك على القاعدة الحزبية وخاصة (منظمات اربيل التي كانت من انشط المنظمات في الإقليم تبنيا لموضوع الإستقلال) ... 

ظهرفي الكونفرنس المذكور انقسام حاد بين كتلة (دعاة الانعزال

«سأبعثُ الموتى ليلتهموا الأحياء»: عشتار وگلگامش

يزن الحاج

بخلاف القصة السابقة، صراع گلگامش وخمبابا، التي امتدّت أكثر من ثلاثة ألواح (أي أكثر من ربع الملحمة)، تبدأ قصة گلگامش وعشتار وتنتهي في اللوح السادس، وهو أحد أقصر ألواح الملحمة. ومع أنّ القصة مكتفيةٌ بذاتها، إلا أنّ بدايتها ترتبط بنهاية القصة التي سبقتها، ونهايتها ترتبط ببداية القصة التي تليها (موت إنكيدو).

وسوم

كتاب الدين والاغتراب الميتافيزيقي

د.عبدالجبار الرفاعي

تأتي أفكارُ كتاب (الدين والاغتراب الميتافيزيقي) في سياق ما جاء في كتابي السابق: (الدين والظمأ الأنطولوجي)، من ضرورة دراسة الدين في مجاله الأنطولوجي الخاص، إذ تحيل موضوعاتُ هذا الكتاب إلى رؤيةٍ تتبنّى فهمًا للدين لا يكرّر كثيرًا ما هو متداوَل في الكتابات المختلفة عن الدين، فهي لا تقول بأن: الدينَ وهمٌ، أو الدينَ مخدِّرٌ، أو الدينَ تراثٌ، أو الدينَ مرحلةٌ من مراحل تطور الوعي البشري، بل تُعلِن بوضوح: إن الدينَ حاجةٌ وجوديةٌ لكينونة الإنسان بوصفه إنسانًا، وأن الإنسانَ لا يصنع حاجتَه للدين، بل يصنعُ أنماطَ تديّنهِ وتعبيراتِه وتمثّلاتِه المتنوعةَ والمختلفةَ للدين، ع

صراع «الهُويات» يُشرّع الخيانة

جلال شريم

لم يعرف العرب في تاريخهم مفهوم «الهُوية» (بالضم) ولم تدخل تلك الكلمة معاجمهم التراثية. ولكن مع احتكاكهم بالحضارات والثقافات الأخرى تعرّفوا إلى كلمة «هُوية» وترجموها بداية عن اليونانية كمصطلح فلسفي حتّمته موجة الترجمات المعروفة تاريخياً. وطبعاً لم يدخل الحيز «المعجمي»، بل ورد في كتب الفلسفة تحت عبارة «هوهو»، أي ضمير الغائب المفرد مكرّراً مرتين ليدلّ على كنه الشيء وماهيّته. ومع بدء الاحتكاك الكبير مع الغرب فيما سمّي باسم «عصر النهضة»، ظهرت كلمة «هُوية» معجمياً تحت جذر «هو»... يومها حاولت بلادنا نقل تجربة الدولة القومية الغربية، وإسقاطها على واقعنا.

عودة نجم الدين كريم تثير تململاً في بغداد

نور أيوب

عاد محافظ كركوك السابق، نجم الدين كريم، السبت الماضي، إلى أربيل، عاصمة «إقليم كردستان»، قادماً من العاصمة اللبنانية بيروت، التي احتُجز فيها أخيراً من قِبل «الشرطة الدولية» (الإنتربول) بطلب مباشر من الحكومة العراقية (راجع «الأخبار، العدد 3766).

إبراهيمية بلا نبوة -ب-/-التحوليّة-والماركسية واليسار الشرق متوسطي/7

عبد الامير الركابي

منطقة الشرق المتوسطي هي بالأحرى وتحديدا، "منطقة تعميم الانشطار المجتمعي الضروري" وهي تفعل ذلك على مسارين، الأول اوربي ذاهب الى الضفة الثانية من المتوسط، ومجال تبلوره وانطلاقه شامي مصري، والثاني متجه الى الشرق، ماوراء فارس، وصولا الى الهند والصين. الأول يتحقق بالمعاجز والخوارق التي تستدعي في النهاية حضور الله على الأرض، واحيائه الموتى، وجعل الاعمى يبصر، بعد ان يكون قد شق البحر بضربة عصا، والثانية تنطلق من زاوية صحراوية في كعب العالم، تتوفرعلى معجزة احترابية عسكرية لاترد، تمكنها من فتح العالم الشرقي، ممتدة غربا الى تخوم اوربا حتى الصين شرقا في اقصرالاجال.