بعد 66 عاماً: الشباطيون يعودون لإكمال مهمتهم 

صائب خليل

في مثل هذا اليوم، من عام 1963، كان الحرس القومي عادل عبد المهدي، كما يذكر أياد علاوي(0)، على الدبابات التي نفذت انقلاب 8 شباط على عبد الكريم قاسم، وأدخلت العراق في سلسلة الدماء والدموع التي لم تنته حتى الآن.

واليوم، وبعد 56 عاما من المجازر التي نفذها عبد المهدي ورفاقه، هاهو يعود رئيساً للحكومة العراقية هذه المرة.

جبهة الحرية... مثقفو العراق في الخط الأمامي

علاء اللامي

في العامين الماضيين، شهدت ظاهرة اغتيال واختطاف وتعذيب وتهديد المثقفين والمدوّنين والناشطين المعارضين تصاعداً مأساوياً في العراق. سلسلة الاغتيالات هذه ستتواصل طالما استمرّ نظام حكم دولة المكونات الطائفية الذي جاء به الاحتلال الأميركي

وخلال الأشهر القليلة الماضية، تفاقمت ظاهرة الاغتيال السياسي في العراق. بعد الانكفاء الجزئي لانتفاضة الجنوب العراقي المطلبية السلمية، وخصوصاً في محافظة البصرة، سقط اغتيالاً أكثر من خمسة وعشرين من قادة وكوادر الانتفاضة. كما اغتيل عدد من المحامين الذين تبرعوا بتولّي الدفاع عن المعتقلين مجاناً.

الاحتلال "الإسرائيلي" الاقتصادي للعراق قادم بعد توقيع عبد المهدي للاتفاقيات طريبيل:

دولة العدو الصهيوني تعلن الانتهاء من بناء جسر تجاري ضخم بينها وبين الأردن وإنشاء منطقة تجارية صناعية على نحو 700 دونم، في حين خصصت "إسرائيل" 250 دونما. تزامنا مع توقيع عبد المهدي اتفاقية طريبيل مع الأردن وإقامة منطقة صناعية مماثلة على الحدود العراقية الأردنية... حول هذا الخبر الذي نشره موقع صهيوني كتب الصديق العزيز منير التميمي متهكما : هلا بالبضاعة الصهيونية المعفاة من الضريبة والرسوم الجمركية

خيمة طريبيل واتفاقية عبد المهدي - الرزاز التجارية :

حفل مستتر لتدشين الجسر الأردني - الصهيوني الجديد .

الان بطل العجب ..

البصرة تستغيث من اتفاقية عبد المهدي للإعفاء الگمرگي!

علاء اللامي

 طعنة اقتصادية ستوقف عمل الموانئ والمنافذ الحدودية وتزيد البطالة وتقضي على ميناء الفاو الكبير وعلى الصناعات والزراعات الصغيرة الناجية من الخصخصة والإهمال! وجه المجلس المحلي لمحافظة البصرة كتابا رسميا إلى مجلس الوزراء/ رابطه في نهاية المقالة، طالب فيه بإيقاف العمل بالاتفاقية التي أبرمها رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي مع الأردن قبل أيام في خيمة طريبيل، وأعفى بموجها 339 سلعة أردنية من أداء الضرائب الكمركية للخزينة العراقية.

البرازيل إلى «بونابرتيّة» جديدة: كيف وصلنا إلى هنا؟

سعيد محمد

لندن مع بداية كانون الثاني/ يناير هذا العام، تسلّم الرئيس البرازيلي المنتخب، جايير بولسنارو، الضابط السابق في الجيش والمحسوب على اليمين المتشدد، مهمات منصبه بعدما كان قد فاز بفارق مريح على منافسه فيرناندو حداد، مرشح حزب «العمّال»، في الانتخابات التي جرت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، في ما عدّه مراقبون خسارة ذات أبعاد تاريخية ليس لليسار في البرازيل، أكبر دول أميركا الجنوبية، فحسب، بل للطبقات العاملة وللمجموعات الملونة والسكان الأصليين عبر أميركا اللاتينية كلّها.

ربما لم يزل الوقت مبكراً بعض الشيء للقبول بأن صعود بولسنار

ما هي المرجعية الحقيقية للذين اختاروا عبد المهدي ليحكم البلاد؟ 

صائب خليل
في مراجعة لموقف مرجعية السيد السيستاني من ترشيح عادل عبد المهدي لرئاسة الحكومة، وما اثير من الكثير من الكلام حول عدم وضوحها (وأنا كنت ممن اعتبرتها غير واضحة وطالبت بإيضاحها اكثر واتخاذ موقف محدد حتى لو من خلال التكرار، نظراً لخطورة عبد المهدي على العراق) ومن خلال القراءة الدقيقة لنص المرجعية اكتشفت نقطتين لم اكن قد انتبهت لهما، وهما تبينان ان موقف المرجعية واضح السلبية من عبد المهدي بالذات بل ويدين الطريقة التي تم انتخابه بها! 
الصورة المرفقة مأخوذة من موقع السيد السيستاني مباشرة من قبلي، والنص الكامل هو كما يلي:
.

لماذا ألغت الأردن اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا ووقعتها مع عبد المهدي؟

صائب خليل
وأنا أبحث في الاتفاقية التي تمت بين عادل عبد المهدي والجانب الأردني، اكتشفت خبراً مثيرا للاهتمام يقول: " تجميد اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن وتركيا!". 
لماذا تعقد الأردن معنا اتفاقيات تجارة حرة (الاتفاقية الإطارية) وتجمد ثم تلغي اتفاقيات أخرى من نفس النوع؟ إن سبب الإلغاء يكشف لنا حقائق مهمة جداً ويضع أمامنا تقييماً واضحاً لاتفاقية عبد المهدي مع الأردن، فلنقرأ ما جاء في الخبر. 
.

ديمقراطية "الرعاة" في العراق!

رعد أطياف

أكبر تحدي يواجه الديمقراطية المتعثرة في المنطقة العربية هو تسويق حالة الاستبداد بأشكال تعبيرية مختلفة. إذ تكون  في بعض الأحيان آليات الديمقراطية، لكونها المرشح الجديد لتشييد دعائم الاستبداد، سواء كان استبداد الجماعة الضاربة بشوكة سلاحها وأموالها، أو استبداد الإقطاعيات السياسية التي تتفق على شكل سياسي "شبه ديمقراطي" تريد الاستمرار عليه حتى الموت.

عمق العراق العربي.. هل من بديل؟

زياد وليد

مثل أي فكرةٍ يحملها نظامٌ يتهالك حتى يسقط فتسقط الفكرة معه، هكذا بدت القومية العربية عند شريحة واسعة من العراقيين الناقمين على نظام صدام حسين. الاستبداد والحروب والإبادات الجماعية وقمع الحريات وحتى الحصار الأمريكي الذي جوّع العراقيين في تسعينيات القرن الماضي ارتبط بالنظام ثم بالقومية العربية في ذهنية العراقيين.

 

الاغتيال الثاني للأديب المغدور علاء مشذوب!

علاء اللامي

نعم، بعد الاغتيال الأول برصاص مجرمين جبناء، وفي سياق جرائم اغتيال عديدة طالت بشكل رئيس شباب انتفاضة الجنوب حيث اغتيل منهم خلال أشهر قليلة أكثر من خمسة وعشرين شهيداً، كان آخرهم الشيخ الشجاع وسام الغراوي في مدينة البصرة - وبالمناسبة لم نسمع من بعض مثقفي بغداد والمحافظات كلمة رثاء تليق بعظمة استشهادهم - حدث اغتيال ثانٍ للشهيد الكاتب علاء مشذوب وهو حين لفق بعض المشبوهين مقالة على لسانه بعنوان (الخميني وازقه النجف ووزارة الثقافة بيد ميلشيات) وقد قرأت المقالة البارحة على عدة صفحات لأصدقاء أعزاء فأرسلت لهم صورة منشوره الحقيقي القصير الذي ظهر على صفحته فبادر بعضهم إلى حذفها م