تسريبات وتحليل عن خطة الثلاثي علاوي والجبوري والنجيفي:

علاء اللامي

نشرت صحيفة الحياة السعودية تقريرا وردت فيه بعض التسريبات عما توصل إليه زوار البارزاني الثلاثة يوم أمس. الصحيفة قالت إن (الخيارات المطروحة تتمحور حول تجزئة الأزمة وفصلها عن تأثيرها في المناطق المتنازع عليها وحول ما ترتب على الاستفتاء). وهذا اعتراف ضمني بحق البارزاني بإعلان دولته في المحافظات الثلاث أربيل ودهوك والسليمانية وبدء التفاوض حول المناطق المنتزعة بالقوة مثل كركوك وسنجار وخانقين وغيرها في سهل نينوى. 

 الرتل الخامس من ساسة بغداد يهرع لفك الخناق عن البارزاني ومشروعه الانفصالي

1-رئيس البرلمان الاتحادي سليم الجبوري يزور مسعود البارزاني في أربيل و( يتبادل معه الآراء حول المستجدات السياسية في العراق وحول استفتاء شعب كردستان) كما قال بيان مكتب رئيس الاقليم منتهي الشرعية مسعود البارزاني.

حول تشييع الطالباني وعدم رفع العراقي على تابوته

نصير المهدي

ما من علم لدولة في العالم يلقى من المواطنين الذين يرمز اليهم ما يلقاه العلم العراقي ومناسبة جنازة الرئيس " العراقي " السابق جلال طالباني تذكر بالحيف الذي يلحق بهذا العلم . 

اتفاق الأربع نقاط بين علاوي والنجيفي والبارزاني عملية غدر وخداع للعراقيين وتثمير لاستفتاء البارزاني

علاء اللامي

تحولت الورقة السداسية التي قدمها إياد علاوي والتي توقفنا عندها بالنقد في منشور سابق، تحولت الى "مربع" بعد اجتماعه رفقة أسامه النجيفي مع مسعود البارزاني يتكون من النقاط التالية كما وردت في بيان لمكتب البارزاني:
(النقطة الاولى تتضمن البدء بحوار واجتماعات بين الاطراف السياسية الرئيسة في العراق للعمل على تهدئة الاوضاع. والثانية تضمنت ان تكون الاجتماعات حول برنامج عمل مفتوح. والنقطة الثالثة تضمنت الرفع الفوري للعقوبات التي فرضت على اقليم كوردستان. والنقطة الرابعة والاخيرة تضمنت ان تبدأ الحوارات في مستقبل قريب استنادا على الية خاصة للتنسيق المستمر).

استفتاء البرزاني: تكتيك أم استراتيجية؟

حسني محلي 

تقود عائلة البرزاني النضال الكردي، السياسي منه والمسلّح، منذ سقوط جمهورية مهاباد وإعدام زعيمها قادر محمد، وهروب الملا مصطفى البرزاني إلى العراق، الذي كان تحت الإدارة البريطانية غير المباشرة في عهد الملك فيصل الثاني.

الاسماعيلية والشيوعية العراقية العربية (ملحق 1)

عبد الامير الركابي

انشغل من انخرطوا في العملية (الاستحداثية)/ نفرق بين "الحداثة" كفعل تاريخي عضوي وموضوعي، كما هو قائم في الغرب الحديث، مقابل العملية المشوهة المنسوبه له، المتشبهة به، والتي تستعيره، كما الحال في العالم العربي، ونطلق على الاخيرة تسمية "الاستحداث"/ ومن تعرفوا منهم على الماركسية، باستبدال مجتمعاتهم، لصالح مخططات مجتمعية جاهزه، لم يجربوا، او يحاولوا ادراك، اي شيء عن آلياتها، ولا ميكانزمات حركتها، وشروط تحققها، بالاخص جانها الموضوعي، الخارج عن ارادة الفاعلين، والمستقل عن اي تخطيط، مايضعهم / الاستحداثيون/، خارج الاطار الذي تحققت ضن سياقه في ارضها، وبناء عليه، ف

صلاح الدين وأكذوبة الاستيطان اليهودي في فلسطين

علاء اللامي*

كنا قد توقفنا عند حملة الهجاء والتشنيع المذهبي ضد الشخصية التاريخية الإسلامية صلاح الدين الأيوبي في مقالة سابقة نشرت في الأخبار / العدد 3252 في 17 آب 2017، نتوقف اليوم عند اثنين من الاتهامات المتفرقة التي وجهها خطاب النقد والهجاء المذهبي والطائفي المعاصر لصلاح الدين. الأولى، أنه (ساوم الصليبيين ورفض قتالهم حتى اصطدم به نور الدين الزنكي).

الرد على تدخلات أردوغان و تصريحاته ضد الكرد: لا للحرب الأهلية لا لمغامرة البارزاني الانفصالية

علاء اللامي

الرد على نفاق أردوغان أصبح ضروريا، فالبارزاني أضعف من يرد عليه بعد أن وضع أموال النفط المهرب في حسابات تركية تحت رحمة أردوغان... حين يتهجم أردوغان على طموحات الكرد المشروعة كأمة ويصفها بـ"أحلام الطفولة" ويهدد بتجويع الكرد في العراق فهو لا يدافع عن وحدة العراق، فحتى حكومة المحاصصة الطائفية ببغداد والتي ساهمت الزعامات الكردية الحليفة للاحتلال في قيامها وحمايتها قالت - حكومة بغداد - أنها لا تريد تجويع الكرد وإنها مستعدة لدفع رواتب المواطنين في الإقليم والتي قطعها البارزاني إذا عادت سيطرة الحكومة الاتحادية على تصدير النفط من الإقليم!

التقية الاسماعيلية العراقية والحزب اللينيني (3/3)

ليس ممايدل على عقم الثقافة والعقل العربيين، والعراقي في المقدمه اكثر من كيفية تعاملها مع واحدة من اكبر الظواهر التاريخية، واكثرها خصوصية وتميزا، ولن نتحدث طبعا عن التيار الاشتراكي والشيوعي منها الان، مؤجلين هذه الناحية الى ملحق خاص، ننشره بعد هذه الحلقة، بعد التنويه هنا بفرادة المنجز الاسماعيلي، وتعديه المستوى المتعارف عليه، من اشكال الدعوات وتنظيمها، بما في ذلك الحديثة المشابهة منها، وبالذات الحزب اللينيني، المنتشر في القرن العشرين، والمنقول من قبل العراقيين والعرب المتبنين لافكار ماركس الحديثة، والتطوير اللينيني لها، بالاخص في الناحية التنظيمة.