استبدالات الايديلوجيا والواقعö التحوليّة- والماركسية واليسار الشرق متوسطي/4

Submitted on Thu, 06/13/2019 - 11:29

عبد الأمير الركابي

مثلت الماركسية بالصيغ المتجسدة والممكنة في شرق المتوسط خارج الماركسية واللينينية، ضرورة ضمن اللحظة التي وجدت خلالها، مع انها ظلت برانية، ومنعدمة الفعل حين يتعلق الامر بالالتحاق بالعصر الحداثي الأوربي، أي عالم الثورة البرجوازية، وان المتاخر المكمل منه، كما حصل في روسيا، او البلدان المسماة اشتراكية في اوربا الشرقية، او الصين، حيث تتجلى الطبعة الثانية من الانتقال البرجوازي الراسمالي الاستعجالي المخطط في البلدان المتاخرة نموا عن اوربا الغربية، وفي احسن الأحوال وأكثرها مثالية، كان هذا المستجد قد نم عن تناغم جزئي مبطن، مع خاصيات تاريخية مؤجلة او متعذرة، لم يحن أوان ت

“ضرب الزوجة وتأديبها”… دوائر الخوف القاتلة

Submitted on Thu, 06/13/2019 - 10:39

كريم شفيق

تحدث شيخ الأزهر، أحمد الطيب، عن إباحة ضرب الزوج امرأته، وأوضح في برنامجه التلفزيوني “مع شيخ الأزهر”، أن “ضرب الرجل زوجته له نظام وحدود، فمن شروطه ألا يكسر لها عظماً، أو يؤذي لها عضواً، فإذا تجاوز الحدود فهذا حرام، ويعاقب عليه. كما لا يجوز أن يضربها باليد.

سيرة الماء… قصص حب عراقية ولدت فوق القناطر وتحتها

Submitted on Thu, 06/13/2019 - 10:30

خالد سليمان

“حيث ما تغمر المياه الأرض ينمو الخير وتخرج أجنحة السعادة إلى الوجود” هذه حكمة سومرية. ووفقاً للعراقيين القدماء وأساطيرهم السومرية والبابلية، تشكل أصل الكون من المياه الأزلية التي كانت تتكون وفق اعتقاداتهم من الماء العذب (آبسو) والماء المالح (تيامة). ولد أول جيل من الآلهة نتيجة التحام العذوبة والملوحة. بموجب قصة الخليقة البابلية تم القضاء على الإله (آبسو) على يد إلهة الحكمة ومنقذ البشرية ايا، ذلك أن آبسو أراد إفناء جيل الآلهة الجديد الذي سبب الصخب والضجيج له ولزوجته تيامة.

وزير السياحة التونسي روني طرابلسي يلطخ اسم تونس بعار الكذب والتطبيع والعمل كدليل رخيص للسُّياح الصهاينة!

Submitted on Thu, 06/13/2019 - 00:45

علاء اللامي

الأزمة التي أثارتها ردود وزير السياحة التونسي روني طرابلسي على نشر قناة الميادين جزءا من تقرير القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية عن زيارة قامت بها مجموعة كبيرة من السياح بجوازات سفرهم الإسرائيلية الى تونس في تصاعد والخاسر الأكبر فيها هم دعاة التطبيع مع دولة العدو الصهيوني. هذه خلاصات سريعة حول الحدث:

اللاعنف … أن تضرب بأناك مثلا يحتذى

Submitted on Wed, 06/12/2019 - 16:21

عدنان الصباح

ليس يكفي أبدا أن تكون بطلا في المواجهة المباشرة مع  عدوك بل عليك ان تعرف كيف تكون بطلا في الطريق إلى هناك فالبطولة ليست في القدرة على احتمال الموت بل في القدرة على احتمال الحياة

ما دفعني لكتابة هذا المقال ليس متابعة للتحليل والدراسة والبحث في موضوعة اللاعنف ولكن ما جرى من أحداث عادية جدا وتحدث آلاف المرات مع آلاف الناس يوميا وهي الرحلة التي قطعتها من جنين إلى عمان للمشاركة بندوة كتابي ” الفكر عي الفعل ” الصادر عن الآن ناشرون وموزعون في عمان وقد شارك في الندوة الدكتور زهير توفيق والأستاذ الدكتور سليمان الطراونة بإدارة الدكتور باسم الزعبي.

اللاعنف … أن تنتصر فقط

Submitted on Wed, 06/12/2019 - 16:19

عدنان الصباح

لا تتنازل ولا تقبل باحتمال التنازل ودع الكل يشارك بشكل إرادي وحسب إمكانياته وطاقاته ولا تفرض شكلا ولا نمطا وليكن الكل واحد في النتائج لا في الوسائل فمن كل ما يمكنه وللكل النتائج

حرب اللاعنف تشبه الى حد بعيد لعبة عض الأصابع والتي ينتصر بها عادة من يحتمل أكثر وينهزم من يتنازل أولا وبالتالي فان محارب اللاعنف يدرك جديا أن المبدأ الأول لحربه هو عدم الانحناء أو التنازل أو التراجع مهما كانت المبررات والأسباب.
في الحروب العادية الخاطفة عادة ما تنتصر الجيوش على معارضيها لأسباب عديدة أهمها:
–       الوقت المحدود للحرب

منهج فوكو ومتن إدوار سعيد

Submitted on Wed, 06/12/2019 - 16:08

د.خزعل الماجدي

يشير كمال أبو ديب مترجم كتاب الاستشراق لـ«إدوارد سعيد» في مقدمته التي وضعها للترجمة العربية إشارة سريعة لعلاقة هذا الكاتب بأعمال المفكر الفرنسي ميشيل فوكو (Michel Foucault)، باعتباره جزءاً من ثورة جديدة في الدراسات الإنسانية تضرب جذورها في الماركسية والثورة الألسنية والبنيوية، وما يكاد يكون مدرسة جديدة من – التاريخ الجديد – تنتسب بعمق إلى أعمال ميشيل فوكو بشكل خاص.(1)

ويؤكد مؤلف الكتاب ما ذهب إليه مترجمه حين يص

"الدعوة" ينزع جلده.. تعرف على كواليس مؤتمره القادم وأبرز المرشحين لخلافة المالكي والعبادي

Submitted on Wed, 06/12/2019 - 11:45

جلال عاشور

يبدو أن عدم حصول رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، على ولاية ثانية، منحه الوقت لترتيب أوراقه الحزبية، فبعد أن شهد حزب الدعوة بروز تكتلات متصارعة هددت كيانه العريق، أظهرت تسريبات قادمة من داخله بانضمام العبادي لـ"محور القيادة" الذي ينتمي اليه جلّ القياديين في الحزب، باستثناء سلفه نوري المالكي الذي يقود محورا مختلفا يحظى بدعم طهران وحزب الله اللبناني.

"العسكرتاريا" العربية باقية وتتمدّد

Submitted on Wed, 06/12/2019 - 10:55

عبد اللطيف السعدون

إذا كان الاعتراف بالخطأ فضيلة، فإن على العراقيين أن يعترفوا بأنهم أول من شرعن "الانقلاب العسكري" طريقاً للتغيير في العالم العربي، وأول من تورّط في ارتكاب الخطيئة الكبرى في مواجهة أنظمة الحكم المدنية، وبعضهم كان أول من صفّق لضابط يضع النياشين على صدره، طارحاً نفسه مدافعاً عن حقوق الشعب، على خلفية أن حكومة بلاده لم تعد تهتم بمصالح المواطنين ورفاههم.

كان ذلك قبل ثمانين عاماً، عندما ألقت الطائرات التي سيّرها الفريق بكر صدقي على سكان بغداد بيانه الأول باعتباره "قائد القوة الوطنية الإصلاحية"، داعياً "أبناء الشعب المخلصين" إلى مؤازرته في مطالبته الملك غازي ب

ثلث قيادة أعلى سلطة قضائية في العراق للإقليم والمحافظات لا تمثيل لها!

Submitted on Wed, 06/12/2019 - 10:44

ماجد علاوي: إجا يكحلها عماها!تعليق على التعديلات المقترحة من قبل النائب رائد فهمي ومجموعة من المختصين والمهتمين بالقضاء والقوانين على مسودة قانون المحكمة الاتحادية. 

 *(أنها مجموعة مقترحات جيدة، ما عدا، والشر كل الشر في (ماعدا): ورد في الاقتراحات الجديدة على مسودة قانون المحكمة الاتحادية [تعرض الترشيحات على اجتماع يضم مجلس القضاء الأعلى والمحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى في الاقليم ليتم اختيار مرشح واحد من بين ثلاثة مرشحين] (المادة 3-ثالثاً).

*التعليق: إن وضع الإقليم أينما ورد في الدستور هو وضع أي محافظة غير منتمية لإقليم، عليه يفترض في هذه الحالة إما أن تمثل جميع ا