إحراق العلمين الأميركي والصهيوني في ساحة التحرير ببغداد

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/05/2019 - 13:14

هذه جرعة ڤاليوم إضافية لتهدئة القلقين والمشككين الإيجابيين ولصائدي الساحرات والمدسوسين، وأيضا لموجهي الاتهامات من الأبواق الإعلامية المليشياوية العراقية والإيرانية للمنتفضين العراقيين، وأخيرا لبقايا البعثيين "الحالفين يمينا" على أن لا يسيئوا لصديقتهم المكتشفة حديثا أميركا، ولذلك بُحَّت أصواتهم بسبب الهتاف ضد "إيران المجوسية" فقط، وقفزوا على الاحتلال الأميركي وقواعده العسكرية وعلى كونه هو الذي جاء بهذا النظام الرجعي وهو الذي يحميه إلى جانب إيران!

لبنان: طبقيّة الاحتجاج وسوسيولوجيا النظام

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/05/2019 - 12:50

ورد كاسوحة

أهم ما يميّز هذه الموجة الجديدة من الاحتجاجات في لبنان بالإضافة إلى تركيبها الطبقي هو الاستحالة التي تنطوي عليها في مواجهة نظام يقوم على المزاوجة بين حكم الأوليغارشيا والاجتماع الطائفي المديد.

مربعـــــات بغـــــــدادية لثوار ســـاحــة التحـريــر .

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/05/2019 - 10:51

د.خيرالله سعيد

بغــــــداد ﮔـــامـت يـا شَــعــــــب ..... بالتحــــرير شِــفـتوهـا
* * *
1-بغـــــداد ﮔــامــت وانـتـخَـــت
بجيـــل الشـــباب اتـــــــــوزِّرت
ردّت على كلمن حِــﭽــــــــــــت
وصـــــاح الشـعــب حـيّــــوهـــا
* * *
2- بـغــــــداد ﮔـــالـــت للـبَـــغـي
هـــــذا الشَـــعب مـا يِـنـثِـــــــــني
وكــــلهـا تـــــردّد مــــوطـــــــني
واللّــــي قِـــــروا عــــــرفــوهـــا
* * *
3 - بغـــــداد ما تــرضـى تِــــذِل
واتـــحَـمّــــلت ضيـــم وعَـــــــذل

اسقاط النظام : عنوان الثورة العراقية 

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/05/2019 - 10:49

عوني القلمجي

لم يعد بامكان النظام الفاسد في العراق خداع الثوار بالخطابات والوعود المعسولة التي يدلي بها رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، او رئيس الجمهورية برهم صالح، او رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

ورقة مطالب تنسيقيات بغداد المخجلة: أدنى سقفاً حتى من تنازلات الفاسدين في الحكم!

Submitted by alaa on اثنين, 11/04/2019 - 22:20

علاء اللامي

أهكذا تكافئ التنسيقيات المجهولة ببغداد جماهير المنتفضين ومئات الشهداء وآلاف الجرحى في العراق؟ بوريقة "قصقوصة" انتخابية هزيلة أدنى حتى من تنازلات الفاسدين؟ ألم يعترف العامري بأن من الضروري "إعادة النظر بالعملية السياسية كلها"؟ فلماذا الاقتصار على المطالب الانتخابية؟!

الخرق الدستوري الفاضح للبرلمان في تأليف لجنة تعديل الدستور

Submitted by alaa on اثنين, 11/04/2019 - 16:50

د.حسن الياسري

منذ سنواتٍ عديدةٍ وأنا ألحظ بمرارةٍ غياب الوعي الدستوري ، بل والقانوني أيضاً ،في الأوساط العامة بمستوياتها المختلفة. ويكاد الألم يعتصر الجميع من هذا الواقع الفكري المرير . وللتنويه فإنني استثني هنا الأساتذة الألمعيّين المتخصصين في حقل القانون – من ذوي الفكر حصراً – ، الذين لا يكادون يمثلون سوى القلة القليلة جداً . بيد أنَّ المشكلة أنَّ هؤلاء القلة ليس لهم دورٌ في تنضيج الرأي العام أو تصحيح مساراته ، وإنّ الذي ينبري من سنخهم لبيان القضايا الدستورية عادةً ما يخوض فيُخطأ !!

دعوة عامة لتشكيل اللجان الوطنية للتضامن

Submitted by alaa on أحد, 11/03/2019 - 22:00

ينشر البديل لعراقي هذه الدعوة التي وصلتنا من مواطنين عراقيين يقيمون خارج العراق وهدفهم تنسيق النشاطات التضامنية والإعلامية خاصة فيما بينهم:

دعوة عامة لتشكيل اللجان الوطنية

نحن مجموعة من الوطنيين العراقيين ندعو الى تشكيل لجان وطنية في مختلف بلدان المهجر . في مثل هذه الظروف وهذا التحول الكبير في حركة الناس ، من حركة احتجاجية جماهيرية مطلبية الى انتفاضة شعبية واسعة ترفع وتجذر شعاراتها الوطنية ، نحتاج الى تنسيق وتنظيم نشاطنا الوطني في دعم ومساندة المنتفضين في داخل وطننا ، وذلك عبر تشكيل لجان المبادرة الوطنية في بلدان المهجر وفي مختلف مدن هذه البلدان .

نحو مشروع لتغيير ثوري في لبنان [1]

Submitted by alaa on أحد, 11/03/2019 - 18:29

أسعد أبو خليل

يكثر الحديث عن تغيير وعن «ثورة» في لبنان، وهناك فقر في برامج محددة للتغيير. والتحركات الاحتجاجيّة لم تولّد بعد قيادة تمثيليّة، ربما بسبب الصراعات وغياب التجانس الفكري والسياسي في ما بينها.

من أهم إنجازات الانتفاضة السلمية العراقية حتى الآن - ثانيا/ وآخر أخبار الإضراب العام والعصيان المدني الجزئي:

Submitted by alaa on أحد, 11/03/2019 - 15:09

علاء اللامي

أهم إنجازات الانتفاضة أولا :كسر الطائفية السياسية،الشطب على دستور بريمروالنخبة الحاكمة،حشر التدخل الأجنبي بالزاوية وصعودالمطالب الطبقية!

*وثانيا / كما ان الانتفاضة كسبت قطاعات واسعة من قواعد الحشد الشعبي وحيَّدت بعض قياداتهم المهمة.

*وحجمت المرجعيات الدينية ودفعتها لتصريحات لفظية ضد التدخل الأجنبي كمقدمة مهمة وملموسة لإخراج هذه المرجعيات من المعادلة السياسية وكصمام أمان ينقذ نظام المحاصصة الطائفية بعد كل أزمة.

*وأثارت تعاطفا وتضامنا وطنيا في مناطق العراق الأخرى التي لم تشارك في الانتفاضة وخصوصا تلك المدمرة بسبب الحرب على داعش.

*

تعديل الدستور العراقي: مَنْ هي الجهه المؤهلة لذلك ؟

Submitted by alaa on أحد, 11/03/2019 - 13:27

د.جواد الهنداوي

حَمْلّنا الدستور مصائبنا و سوء ظننا في المستقبل ، و لمْ يَسلمْ من اخطائنا ، و أكثرها ضرراً و سوءاً هو أمر تكليف الكتل الحزبية و السياسية بكتابة و صياغة الدستور ،خلافاً لما تسنّه الدساتير و لما يطرحهُ المختصون في الدراسات الدستورية .
ماذا تسّنُ الدساتير و ماهو المعمول به إذاً ؟