بغداد العباسية 10: المياه و المستشفيات والأطباء والمكتبات

كانت مياه الشرب تجري في عقود " مجارٍ" مبلطة من أسفلها بالصاروج الأحمر ومعقودة من اعلاها بالآجر وتدخل المدينة وتنفذ في أكثر شوارع الأرباض جارية صيفا وشتاء في هندسة لا ينقطع هواؤها. و بنيت عدة قناطر بالآجر والجص و تكاثرت احواض مياه السبيل اما العامة فكانوا يحفرون الابار في بيوتهم او ينقلون الماء من دجلة على دوابهم وكان سقاة الماء يسقونه في الجوامع . وعرف العراق البيمارستانات " المستشفيات" قبل الدولة العباسية و في بغداد انشأ يحيى بن جعفر أول بيمارستان وأسند إدارته إلى طبيب هندي.

«أزمة الخليج»: أمورٌ خفيّة

حين تراوح التحليلات التي تبحث عن «السبب الحقيقي» خلف الخلاف الخليجي، وما جعله ينفجر فجأةً بهذا الشكل العنيف، بين من يقول إنها بسبب الموقف من ايران و«الاخوان»، ومن يقول إن المسألة تتعلّق بالغاز، وبين نظرية الفدية التي يُقال إنها دُفعت لأطراف عراقيّة، فهذا يعني ببساطة أنّ لا أحد يعرف ما هو «السبب الحقيقي» للخلاف، وما هي الخطّة التي تسير عليها الحملة ضدّ قطر.

 

يضيف الى تعقيد المسألة أنّ أطراف الحملة ليسوا «صادقين» بالكامل في تعداد حججهم ومطالبهم، فيقولون ما يعتبرون إنّه سيلقى رواجاً في الغرب وصدىً لدى حكوماته ولوبياته (من قبيل دعم «الارهاب» وتنظيم

ابــــــن خلـــدون وقضايا اللغة

يعد ابن خلدون من بين علماء القرن الثامن الميلادي، وهو مؤرخ مسلم، ومؤسس علم الاجتماع عاش بين تونس والمغرب له جهود يجب تتبعها في العديد من الميادين خاصة كتابه "المقدمة"، الذي ناقش فيه قضايا كثيرة حاول من خلاله أن يسير فيه على نهج الأقدمين كابن جني والمتنبي وسيبويه...وغيرهم. وفي ذات الوقت يجيب عن بعض الإشكالات المطروحة في عصره. فإلى أي مدى استطاع التقيُّد بقواعد فكر الأقدمين؟ وإلى أي حد دافع/ نافح عن الدّارجة من خلال استشهاده بالعديد من النصوص اللغوية؟ وما هو الفرق الذي قدمه ابن خلدون بين الدارجة والفصحى؟ وما هي أقسام هذه الدارجة؟

قناة «الجزيرة» عادت إلى حضن العروبة... سبحان مغيّر الأحوال!

شبكة «الجزيرة» القطرية كانت من أوائل القنوات التي روّجت لثقافة التحاور مع الإسرائيلي من خلال مقابلته. اليوم، ومع أزمة الخليج المستجدة وعزل قطر ديبلوماسياً وتجارياً وسياسياً، لم تجد قناة «الرأي والرأي الآخر» سبيلاً في الرد على الهجوم الصاعق من الإعلام السعودي، سوى التفتيش عن ثغرات تطبيعية تقيمها المملكة مع الكيان الصهيوني (علماً أن التطبيع قائم منذ زمن هناك). تغيّر كامل في خطاب «الجزيرة» أرسته الأيام الماضية.

باتت «إسرائيل» محتلة وهاتكة لأعراض وأراضي الفلسطينيين.

كنز شخبوط " شيخ أبو ظبي"

لم تكن أبو ظبي، منذ بضعة عقود، سوى دور مبنية من الطين وأزقة ضيقة متعرجة ونخلات متفرقة هنا وهناك، وميناء يستعمله البحارة لرسو قواربهم الشراعية، أو للانطلاق في البحر بحثاً عن اللؤلؤ والأسماك. وكان يحكمها رجل اسمه شخبوط، استطال حكمه ثمانية وثلاثين عاماً (1928 - 1966). لكن هذا الحال تبدّل يوم 4 تموز/ يوليو 1962، عندما رست ناقلة النفط البريطانية «بريتش سيغنال» قبالة الميناء الصغير لجزيرة داس في الخليج العربي.

هروب إلى الأمام

دائماً ما يٌميّز العقلاء عن غيرهم هو اهتمامهم بالأولويات، لكن المجتمع العراقي وبسبب تعرّضه لضغوط كبيرة يعاني من تركة ضخمة في ترتيب الأولويات. وقد نجح المنتفعون في إبعاد الناس عن الواقع، وبدلاً من التركيز على قضايانا الحيوية أصبحت تقليعة الإلحاد والدين هي الشغل الشاغل لكلا الطرفين.

إسرائيل والإمارات فقط تؤيد استفتاء البارزاني

 موقف العبادي من #استفتاء_البارزاني على استقلال إقليم كردستان -العراق جاء اليوم الجمعة باهتاً ومائعاً جدا مقارنة بموقف دول أجنبية منها روسيا التي ( رفضت إجراء الاستفتاء و أعلنتها أنها تقف مع وحدة واستقرار العراق) وألمانيا التي ( حذرت الزعامات الكردية من إجراء الاستفتاء لأنه يؤجج التوترات في المنطقة) وتركيا التي (اعتبرت إجراء الاستفتاء خطأ جسيما تقوم به القيادات الكردية) ولم تؤيد هذا الاستفتاء

لماذا تدعم أبوظبي مشروع انفصال كردستان العراق؟

دخلت العاصمة الإماراتية، أبوظبي، في دائرة الاتهام الرسمي بدعم مشروع انفصال إقليم كردستان عن العراق لأسباب تسردها قيادات عراقية كردية تصرح بأسمائها للمرة الأولى من خلال "العربي الجديد"، مع دخول بغداد على خط المشكلة الجديدة داخل الإقليم الكردي، بين المستعجل لإجراء استفتاء الانفصال، ممثلاً بحكام أربيل ورئاسة الإقليم وحكومته، في مقابل تفضيل المعارضة في السليمانية التريث قبل

بغداد للبرزاني: استفتاءاتك لا تعنينا

بعدما أعلنت أربيل، أوّل من أمس، تنظيمها استفتاءً حول «استقلال» إقليم كردستان، في أيلول المقبل، عمدت بغداد إلى تجاهل دعوات «الانفصال»، وإلى محاولة الاحتواء

دعت رئاسة إقليم كردستان مواطنيها إلى التصويت على «استقلال» الإقليم عن العراق، في 25 أيلول المقبل، عقب اجتماعٍ حضره مسعود البرزاني مع ممثلين عن الأحزاب السياسية في الإقليم، وفق بيانٍ أصدرته أول من أمس.