العراق | عمليات تلعفر تنطلق بعد «إجازة الأضحى»

عادت تلعفر إلى واجهة المشهد العراقي مجدّداً. المعركة المقبلة ضد تنظيم «داعش» ستكون هناك بعد سقوط «فيتوات» إقليمية على مباشرة بغداد استعادة القضاء، والتزام قوات «الحشد الشعبي» بفرض حصار محكم حول المدينة وقطع خطوط المسلحين عنها.

Tags

علي الشوك المتعدد في واحد: حداثة مزدوجة.. وتشظّي وعي

تبدو المشابهة بين شاعر شعبي مثل حسين القسام، عاش في العراق الجنوبي عند بدايات القرن العشرين، وكاتب فريد لا شبيه له في الثقافة العراقية الحديثة، "نبت غريب على بيئة العراق الثقافية" كما اُطلق عليه مرّة، هو علي الشوك، غير مفهومة للوهلة الأولى، خصوصاً في حال اعتمدنا السردية الحداثية القطعية الشائعة في العالم العربي وفي العراق، بالأخص خلال القرن المنصرم، حيث فرضيّة غلبة العصر والحداثة الحتميّة كاسحة ولا تناقش، والأهم من ذلك التفكير باحتمال حداثي آخر "ذاتي"، من حيث المصادر والاليات، يمكن أن يكون موجوداً قبل حضور الغرب، وظلّ لفترة حاضراً أو متحوراً، وقد يكون ما يزال حياً، لم تلغِ حضوره عقود من غل

مجزرة جمونة لعناصر "كتائب سيد الشهداء" والغموض القاتل!

ما هذه الفوضى والاستهانة بدماء الشباب العراقي؟ قرأت أكثر من عشرة تقارير إخبارية عن مجزرة جمونة التي قتل فيها 40 عنصرا من فصيل يسمى " كتائب سيد الشهداء" وإصابة عشرات آخرين بجروح ولم أفهم حقيقة ما حدث! كيف حدثت المجزرة؟ من ارتكبها؟ المدفعية الأميركية ذات القذائف الذكية كما قيل في إحدى الروايات أم عصابات داعش المنطلقة من مناطق تحت سيطرة القوات الأميركية في هجوم تتقدمه عربات مفخخة في رواية أخرى؟ وهناك رواية تتحدث عن قصف أميركي لرتل من الحشد الشعبي ورواية أخرى تنفي فيها القوات الأميركية قيامها بأي قصف أو نشاط عسكري في تلك المنطقة! 

تراثيات...بغدادالعباسية/ نكاتهم وطرائفهم وخفة دمهم!

ثمة قناعة سائدة ولكنها غير صحيحة لدى غير العراقيين بل حتى لدى بعض العراقيين أنفسهم عن شخصية العراقي "العام" مفادها أنه شخص متجهم، ثقيل الدم، قليل الضحك، بعيدا عن المرح وروح الدعابة والنكتة. هذه القناعة يكررها بوعي أو بدونه كثيرون من باحثين وأشباه باحثين ومدونون على مواقع التواصل والصحافة الرقمية.

الوجهُ الآخر لمكيافللي

اشتُهر الكاتبُ والمفكّر السياسيُّ الإيطاليّ نيكولاي مكيافللي (1469 ــــ 1527) بكتابه الأمير، الذي كان السببَ الرئيسَ في "سوء سمعته"؛ فمنه اشتُقَّ مصطلحُ "المكيافيلليّة،" المرادفُ لـ"فصل السياسة عن الأخلاق،" ولمبدإ "الغاية تبرِّر الوسيلة." ومن نصائح مكيافللي للأمير: "من الخير أن تتظاهرَ بالرحمة، وحفظِ الوعد، والشعورِ الإنسانيِّ النبيل، والإخلاصِ، والتديّن، وأن تكون فعلًا متّصفًا بها. ولكنْ عليك أن تعدَّ نفسَكَ، عندما تقتضي الضرورةُ، لتكون متّصفًا بعكسها".

هل أيَّدَ هادي العلوي اجتياح الكويت؟ حول الفرق بين القراءة الموضوعية للحدث والتشنيع

أصبحت ذكرى 2 آب، من كل سنة مناسبة ينبري فيها نفر تخصص في الإساءة لرموز الثقافة الوطنية العراقية، وللثقافة العراقية ككل، عبر تكرار ممل لاتهاماته المبتذلة والمشبوهة والمقتطعة من سياقها التاريخي لأولئك الرموز بأنهم أيدوا اجتياح نظام صدام حسين للكويت آنذاك.

مفهوم متحرّك للعدالة الإجتماعيةعند عايدة الجوهري

وفق منهجية جديدة غير تقليدية وإسلوب ممتع تتناول الدكتورة عايدة الجوهري مفهوم اليسار في كتابها الجديد "اليسار.. الماهية والدور" الصادر عن دار الفارابي في بيروت، إذ تقدّم للقارئ شرحاً تاريخياً مفصلاً عن تطور فكرة اليسار وعوامل تبلوره ومجالات تحققه، بعيداً عن الصورة النمطية الآيديولوجية لليسار، وبعبارة مبسطة تجعل المصطلح الفلسفي سهلاً في متناول القارئ.

العراق والكويت: قصة حب ملتبسة!

الانفراج الكبير في العلاقات الرسمية بين العراق والكويت بلغ ذروته قبل أيام قليلة مع توقف حكومة الإمارة الخليجية عن إبداء ممانعتها لإخراج العراق من الوصاية الدولية عليه بموجب البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة. غير أنّ هذا الانفراج الرسمي الذي توّج بزيارة رئيس الوزراء الكويتي إلى بغداد، رافقه، للمرة الأولى، انفراج صغير ورمزي لكنه كبير الدلالة على المستوى الشعبي، وتمثل في دعوة الاتحاد الكويتي لكرة القدم نظيره العراقي لخوض جميع مبارياته الرسمية والودية على أرض الكويت، بعدما اعتذرت دولة الإمارات عن عدم تلبية طلب عراقي بهذا الخصوص.

موت الحضارة وبقاء الثقافة

تندثر الحضارات وتموت ولكنها تبقى "حية" في تراث الأمم، أو تظل تسري بطرق وأشكال ومستويات يصعب حصرها، لكنها تبقى تحدد على الأقل نفسية وذهنية أقوامها حتى في تلك الحالات التي يجري نفي بقاياها بمنظومة حضارية جديدة وشاملة. ومن الممكن رؤية ذلك على مثال تراث الرافدين (العراق والشام)، وتراث مصر وفارس واليونان والرومان، اي تلك الحالات التي ميزت تطورها اللاحق بانقطاع كبير عن جذورها الأولية بسبب انتقالها الخاص من المرحلة الثقافية الدينية إلى المرحلة الدينية السياسية.

عن "الديمقراطية "العراقية

تنشأ الديمقراطيات نتيجة لمخاض عسير وتضحيات جسيمة ، فهي لا تأتي من فوق بالتأكيد، ولا تنتهي بصندوق الانتخابات. هكذا يخبرنا التاريخ الأوربي الحافل بالحروب الدينية التي راح ضحيتها ملايين البشر، وجعلت من أوروبا مَسْلَخَاً بشرياً بامتياز كان أبطالها الكاثوليك والبروتستانت.

وكانت نقطة الارتكاز الرئيسية هي ذبح الإنسان لأخيه الإنسان باسم المقدس.