نهاية البراغماتية الكردية.. استفتاء كردستان وأزمات الداخل والخارج 2 من 2

حيدر سعيد

طبعت السياسةَ الكردية في العراق ما بعد 2003، إذن، نزعة براغماتية، من أبرز مظاهرها تعطيل مبدأ الاستقلال، على الرغم من مفصليته في التراث السياسي الكردي، وإعلان الساسة الكرد أنهم، بدلا من ذلك، اختاروا الاتحاد الفيدرالي الدائم شكلا للعلاقة بين كردستان والحكومة المركزية في بغداد، غير أن هذا

نهاية البراغماتية الكردية.. تعطيل الاستقلال 1 من 2

حيدر سعيد

ما فتئ الساسة الكرد العراقيون يذكّرون بأنهم اختاروا، غداة إسقاط نظام صدام حسين، الاتحادَ الفيدرالي شكلا للعلاقة التي تربط كردستان بالحكومة المركزية في بغداد، وأنهم عملوا على تثبيت هذا في الدستور العراقي الدائم لسنة 2005، الذي كانوا طرفا رئيسا في صناعته، وأنهم (يقولون) لم يلجأوا إلى الأسلوب الذي لجأ إليه زعماءُ جنوب السودان، حين وضعوا، في اتفاقية نيفاشا سنة 2005 التي أنهت الحرب الأهلية في السودان، مدة زمنية تجريبية (ست سنوات)، يقرّر بعدها أبناءُ جنوب السودان مصيرَهم ومصير إقليمهم، فيما إذا كانوا سيبقون وسيبقى جزءًا من السودان الموحّد أم لا.

مفهوم الحزب... عندما رَكَسَ وإنْ جَلَسَ !

عارف معروف

(بمناسبة " ما يجري من مهازل " وجدتني استذكر ماكتبته في نهاية 2015 واعيد نشره لمناسبته وراهنيته .....)

في منتصف السبعينات ، كان حزب البعث قد قرر ان يمتلك زمام الحقيقة المطلقة ، وان يخرج منافسيه الشيوعيين من آخر معاقلهم الفكرية وما تشبثوا به وتماهوا معه من شعارات ودعاوى ثقافية ، فكانت هناك " الاشتراكية العربية " بديلا لاشتراكيتهم "الغريبة " و" علم الجمال البعثي " بديلا لعلم جمالهم الماركسي " المريب " ، حتى قرأنا وسمعنا ما لم تره عينٌ او تسمعه اذنٌ ولا خطر على قلب بشرْ ، من التنظيرات والبدائل .

مقالة حول مشروع تدمير العراق وسوريا: حرب تخفي حربا أخرى

 

بقلم تييري ميسان

 

وفقا للإستراتيجية الأمريكية الكبرى، التي حددها الأميرال سيبروفسكي في عام 2001 ونشرها نائبه توماس بارنت عام 2004، يجب تدمير كامل الشرق الأوسط الموسع باستثناء إسرائيل، والأردن، ولبنان.

إن الانتصار الوشيك ضد داعش في الوقت الحالي، لن يغير شيئا من نوايا البنتاغون. وأن الممثل الخاص للرئيس ترامب لمحاربة داعش، بريت ماكغورك، هو مساعد سابق للرئيس أوباما، يُفترض به أن يخدم السياسة الجديدة للبيت الأبيض.

غير أن الواقع ينبئنا بغير ذلك. لقد نظم ماكغورك في 18 آب الماضي لقاء مع زعماء القبائل "لمحاربة داعش".

ظافر الخطيب: البطل اللبناني الذي يجب أن يكون معلوماً

بقلم: أسعد أبو خليل

الصورة: الخطيب ملقياً كلمة في الجامعة الأميركية

أكتبُ عن رجلٍ راكمَ في حياةٍ واحدة ــ لم تتعدَّ خمسة وعشرين سنة ــ حياة شيوخ مسنّين ومعمّرين. مَن يصدّق أن الذي عاشَ هذا العمر القصير عَبَرَ في تنظيمات ثوريّة مختلفة، ثم أسّس تنظيماً وقادَهُ وشاركَ في معارك الحرب الأهليّة على رأس رفاقه، قبل أن يستشهدَ برصاص الانعزاليّين؟ مَن يصدّق أن سيرة هذا الرجل البطوليّة لا تزال مجهولة من معظم اللبنانيّين (واللبنانيّات) بالرغم من رمزيّتها الثوريّة ومساهمات صاحبها في الثورة الفلسطينية واللبنانيّة؟

الحزب الشيوعي العراقي واستفتاء البارزاني

نصير المهدي

آخر فتاوى حزب " تفليش " العراق أن الاستفتاء لا يقود الى الإنفصال وأنه شأن داخلي كردي .. وقضي الأمر الذي فيه تستفيان وليس فيه ما ينتقد لأنه موافق ومطابق لشعار " نا " بحق تقرير المصير .. وهكذا تم حل واحدة من أعقد وأخطر المشاكل بعد الإنتهاء من خطر داعش بكلمتين لا أكثر .

الشيوعية بطبعتها المعادية لوحدة العراق

عبد الامير الركابي

عام 1964، دخلت الحركة الشيوعية طور الافتراق عن الوطنية العراقية، قبل ان تشرع بسلوك طريق التصادم معها، جرى وقتها استغلال ظرف كارثي، فخطف الحزب، ليصبح ذلك من قبيل استكمال حملة التصفية التي شنها عليه البعث والقوى الحليفة له، قبل ذلك بسنة، وهو ماسيستمر كنهج تصفوي استكمالي، من داخل صفوف الحزب، تدرج ليصل لحد ارتكاب عملية اقصاء جماعي داخلية، مقاربة، ان لم تكن اخطر، واكثر فاعلية من عملية 8 شباط 1963 البعثية الدموية، ففي المؤتمر الرابع عام 1985 تم الاجهاز على الحزب الشيوعي العراقي كليا، وكرس نمط حزبي آخر، له محركات ودوافع واليات عمل، مختلفة تماما، تقف خلفها بواع

استفتاء أربيل ومحتويات الصندوق الاسود

عارف معروف

رُبَّ ضارةٍ نافعة ، فهاهي دعوة الاستفتاء البارزانية تُلفتُ نظر الشعب العراقي الى مجرياتٍ ما كانت تحظى بانتباهٍ او تركيز، وتدعوه الى مراجعة وتمحيص الأسس التي قامت عليها ليس دعوة الاستفتاء هذه ، فحسب ، بل وكامل الوقائع السياسية بعد 2003 والتي انتهت بالعراق الى هذا المآل .

حول بيان جاسم الحلفي: من أجل الوضوح والنزاهة في مخاطبة العراقيين!

علاء اللامي

هل تريدون معرفة آخر موقف لمن يسمون أنفسهم "القوى المدنية في العراق" كما عبر عنه بيان نشره السيد جاسم الحلفي؟ طيب، في هذا البيان طالبوا بالآتي: (تأجيل الاستفتاء وبدء حوار جدي مسؤول وفوري حول جملة القضايا العالقة، ولحلها ضمن جدول زمني محدد "..." وحسم تنفيذ المادة 140 بمراحلها الثلاث: التطبيع والاحصاء والاستفتاء، (وهذه المادة هي الخاصة بكركوك والمناطق التي استولت عليها قوات البيشمركة واعتبرها البارزاني حدودا رسمت بالدم ولن يتراجع عنها. ع ل) وتشريع مجموعة القوانين الهامة كقانون المحكمة الاتحادية وقانون المجلس الاتحادي وقانون مجلس الخدمة وقانون النفط والغاز).