يحمل ذهب وياكل عاكَول

صرخ الكثير من العراقيين بعد سقوط البعث  بتحقيق حلم الدولة الإسلامية، وكانت أحلامهم تصل إلى الطبقات العليا من السماء . لكن ليس كل مايتمنّى المرء يدركه . واتضح فيما بعد إن ذلك الإدراك نابع من فقاعة كبيرة، سرعان ما تبددت في الهواء كما لو أن اضطرابات القولون ضغطت على مخيالنا بقوة !

الاستعمار وسياسة تجنيد المثقفين

نفهم، أن بقايا الدول الاستعمارية، التي تحولت من شكل الاستعمار المباشر إلى أشكال استعمارية أخرى، تبقي والحالة هذه، جنودها في معسكراتهم، لكن الأشكال الجديدة تقوم بمحاولة تسييد ثقافة ونهج هذه الدولة الاستعمارية أو تلك. ومن جملة الأساليب التي تتبعها، أن تدفع لكتاب ومثقفين محليين من الدول المختلفة، أو الكتاب،الذين درسوا فيها لاستقطابهم أو الأدق قولا تجنيدهم لخدماتها.. الدول من بقايا الفهم الاستعماري لا تزال في حاجة إلى أقلام تكتب مادحةً لها، وإلى أبواقٍ تجمل سياساتها حتى تكون مفهومة ومعتنقة في هذه الدول.

هل يحق لإيران الاعتراض على زيارة الصدر للسعودية وهي التي تتوسل لتتصالح مع الرياض؟

لا أدري بأي حق ترفض طهران زيارة السيد الصدر إلى السعودية فيعلن مسؤول إيراني على ذمة جريدة "الأخبار" البيروتية أن (الزيارة مرفوضة وغير مبررة)، في حين تتوسل طهران ذاتها بجميع شياطين الجن والأنس لكي تتصالح مع الرياض؟ ليس معنى كلامي هو الدفاع عن هذه الزيارة أو تأييدها، فليس من شأني إبداء الموافقة أو الرفض على زيارات الزعماء السياسيين داخل العملية السياسية الأميركية طالما رفضتُ هذه العملية جملة وتفصيلا، ولكنه سياق التحليل والرصد لعناصر المشهد السياسي العراقي وما يحيط به ويستبطنه من نفاق وتدليس وضحك على عقول الناس.

الصدر يحطّ في السعودية: ابن سلمان بدلاً من طهران؟

في حدث تصدّر المشهد السياسي العراقي، وصل أمس زعيم «التيّار الصدري» مقتدى الصدر إلى السعودية، حيث حلّ ضيفاً على ولي العهد محمد بن سلمان، وعرض معه «العلاقات السعودية ــ العراقية، وعدداً من المسائل ذات الاهتمام المشترك»، وفق الإعلان السعودي الرسمي.

ألقى مقتدى الصدر قنبلة سياسية من العيار الثقيل حين حلّ ضيفاً على أرفع المسؤولين السعوديين، في زيارة يقول العارفون في تفاصيل السياسة العراقية، إنّها «تُخرِج إلى العلن» علاقة كانت «سرية» حتى يوم أمس.

سبعة مفكرين غربيين تعاطفوا مع القضية الفلسطينية

يجمع الكثير من المفكرين والكتّاب العرب على أن الحركة الصهيونية بالأساس، هي حركة غربية المنشأ والتوجه، فإذا كان الصهاينة قد ارتكزوا على الأفكار اليهودية في سبيل إقامة دولتهم، فإنهم وفي الوقت ذاته، قد لجأوا إلى انتهاج الآليات الاستعمارية التقليدية التي لطالما لجأ إليها المستعمرون الأوروبيون إبان فترة احتلالهم لمنطقة الشرق الأوسط.

وعلى العكس من التوجه السياسي الغربي التقليدي المؤيد لإسرائيل، فإن الكثيرين من كبار الفلاسفة والمفكرين في الغرب أعلنوا دعمهم للقضية الفلسطينية، ولحق الشعب الفلسطيني في الحياة الكريمة على أرضه.

حنة أرندت :هي مفكرة سياسية يهودية ألمانية الأصل أمريكي

القوات الأميركية متهمة بالمشاركة في إبادة اليزيديين في قرية كوجو بسنجار بالتواطؤ مع قوات البارزاني

فضيحة من العيار الثقيل يكشف عنها أكاديمي يزيدي عراقي: القوات الأميركية متهمة بالمشاركة في إبادة اليزيديين في قرية كوجو بسنجار بالتواطؤ مع قوات البارزاني: كشف الأكاديمي اليزيدي د. سعيد بير مراد الخبير في القانون الدولي والمحاكم الجنائية الدولية، النقاب عن مسؤولية القوات الأميركية التي كانت موجودة في شمال العراق في ارتكاب المذبحة التي قام بها عناصر تنظيم داعش ضد سكان قرية كوجو اليزيديين في قضاء سنجار العراقي. هذه مقتطفات مهمة من مقالة د. مراد التي نشرتها يوم أمس يومية " العالم الجديد":

1-بعد كارثة سنجار بأيام حملت مع زميلي السيد د.

قرار إنساني ولكن يجب حمايته من تجار وحيتان الأراضي الجشعين

الأمر الديواني الذي أصدره العبادي اليوم بمنح قطعة أرض سكنية بمساحة 200 متر مربع (في مواقع سكنية لعوائل شهداء المعارك ضد تنظيم داعش.والقوات المشمولة بالقرار القوات المسلحة والامنية بكل صنوفها، والحشد الشعبي، والمتطوعين من الحشد العشائري والبيشمركة، وللمعاقين الذين شاركوا في تلك المعارك ممن أصبحوا عاجزين عن ممارسة العمل)، وهو قرار إنساني وإيجابي بكل المقاييس، خصوصا لجهة شموله لجميع الجهات المسلحة العراقية التي ساهمت بصنع النصر في الموصل.

الدور الأمريكي بإبادة قرية كوجو في سنجار

قد يستغرب الكثير من القراء عنوان المقال، ويتساءل ما علاقة الولايات المتحدة الامريكية بما جرى للايزيدين بقرية كوجو في سنجار؟

بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة للإبادة الايزيدين في سنجار اهدي هذه الاسطر الى ارواح الضحايا والى عوائلهم والى بناتنا واولادنا وآبائنا الذين ما زالوا اسرى بيد تنظيم داعش الاجرامي. أقل ما نستطيع ان نقدم لهم هو الكشف عن حقيقة ما جرى لهم ودور كل طرف في هذه العملية.

عمّار الحكيم بين «التوريث» و«التأسيس»: كفى العراق «إسلاماً سياسياً»

يُشرّع «انشقاق» عمّار الحكيم عن حزب «العائلة» الباب أمام أسئلةٍ عديدة. لا يُمكن حصر الواقعة في إطار «الانطلاق» وبناء منظومة حزبية خارج إطار «الإسلام السياسي»، الذي ارتكز عليه محمد باقر الحكيم حين أسّس «المجلس الأعلى». خطوة الحكيم ــ بدلالاتها ــ تشير إلى أن «موجةً» جديدة بدأت تتشكّل عميقاً، وستضرب سواحل الأحزاب «الإسلامية» قريباً، في ظل صراع الأجيال على قيادة أحزابها، الأمر الذي يسهّل صعود نجم التنظيمات «المدنية» في بلاد الرافدين.

عندما يفقد الفلاسفة عقولهم

مع روبير ميزراحي، نحن أمام رجل طلّق النزاهة ثلاثا وسقط سقوطا حرا في مانوية مضحكة كئيبة في تناوله للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

روبير ميزراحي العائد إلى بيت الطاعة

روبير ميزراحي، من أشهر الفلاسفة المعاصرين الفرنسيين، هو من أهم المتخصصين في فلسفة سبينوزا، ومن أصل يهودي مثل سبينوزا. من أستاذة السوربون الذين يتمتعون بسمعة طيبة بين الأوساط الأكاديمية في فرنسا.