تطبيع الدولة وتطبيع المجتمع: المخرج اللبناني (الكوني) وسبيلبرغ

أسعد أبو خليل

فلنجرِ مقارنة بين مصر ولبنان. لبنان دولة لم تعقد معاهدة سلام مع العدوّ الإسرائيلي (أو بالأحرى هي عقدت إلى أن ثار الشعب ضدّها)، فيما تربط معاهدة سلام (مُذِلَّة) بين ومصر ودولة العدوّ. الحكومة المصريّة تقيم حالة من التطبيع والتنسيق الرسمي مع حكومة العدوّ فيما يرفض المجتمع المصري برمّته، وبالرغم من كلّ الضغوطات، أي تطبيع مع إسرائيل.

وقد توافقت كل أطياف ما يُسمّى - لأغراض خبيثة في لبنان - بـ«المجتمع المدني» على نبذ كل أشكال التطبيع وعلى إلزام أعضاء النقابات والهيئات والتجمّعات الشعبيّة والمهنيّة برفض التطبيع (والشيء نفسه ينطبق على الأردن).

دعاة تحالف "الشيوعي العراقي" مع المتصهين مثال الآلوسي يحاولون إفشال تحالف مجموعة الحلفي مع حزب مدعوم من الصدر

علاء اللامي

قصة شهاب الدين وأخيه! دعاة تحالف "الشيوعي العراقي" مع المتصهين مثال الآلوسي في "تقدم" يحاولون عزل وإفشال تحالف مجموعة جاسم الحلفي مع حزب مدعوم من الصدر في "سائرون"... أخيرا نقل عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي حسان عاكف الخلاف داخل الحزب حول موضوع التحالف الانتخابي بين مجموعتين قياديتين في الحزب إلى العلن خارج التنظيم.

السيستاني يستقبل الصدر: الانتخابات «بنداً أوّل»

تحمل زيارة زعيم «التيّار الصدري» مقتدى الصدر، الأخيرة، لمقرّ المرجعية الدينية العليا ولقاؤه بآية الله علي السيستاني، جملةً من الرسائل، وفي أكثر من اتجاه، لدقّة توقيتها السياسي واقتراب بغداد من إجراء الانتخابات التشريعية في 12 أيّار المقبل، ورفض السيستاني استقبال أيّ سياسي بعد أن «قطعت المرجعية الأمل من صلاحهم»، بتعبير عارفيها.

وكان لافتاً أمس، كشف «مصدر مقرّب من الصدر»، وفق وسائل إعلامية عراقية، زيارة الأخير للمرجع السيستاني في محافظة النجف، من دون أن يذكر أي تفصيلٍ إضافي، ليكون لقاء أمس ثاني لقاء يجمع الطرفين منذ 9 من تشرين الأوّل 2016، في زيارةٍ عُدّت حينها «رضا المرجعية عن أدا

عن بلادٍ بلا نهرين

عبد اللطيف السعدون

تروي أسطورة بابلية أن الإله مردوخ بنى بيته على سيقان القصب، وسط الأرض المقدّسة المغمورة بالمياه، والتي شهدت أولى الحضارات قبل أكثر من ستة آلاف سنة. فرش أرضية البيت بالتراب، وبنى من حوله معابد ومساكن، ثم حفر مجريين لنهرين عظيمين، يشبهان أنهار الفردوس، هما دجلة والفرات، سرعان ما نبتت على ضفافهما الحشائش، ونمت أشجار القصب والبردي، ونشأت غابات النخيل.

لا نجاة للعراق إلا بمنع الأحزاب الطائفية والتفريق بينها وبين الأحزاب الإسلامية الديموقراطية

علاء اللامي

لا نجاة للعراق إلا بمنع الأحزاب الطائفية والتفريق بينها وبين الأحزاب الإسلامية الديموقراطية التي تلتزم بحياد الدولة المدنية الأيديولوجي.

الحل الجزائري لقضية الأحزاب الدينية وضرورة استلهامه ديموقراطيا في العراق!

علاء اللامي

"..." أما التجربة الجزائرية الأكثر جدة وحداثة زمنية من السويسرية فتقول شيئا قريبا من ذلك رغم أنه مشوب بمشكلات الديموقراطية المحدودة أو "المسيطر عليها". فبعد فترة ما يسمى في الجزائر بالعشرية الحمراء (من 1990 إلى 1999) والتي حدث فيها النزاع المسلح بين الجماعات الإسلامية ومؤسسات الدولة ومنها الجيش والتي قتل فيها قتل فيها مئات الآلاف من الجزائريين إثر إلغاء نتائج انتخابات 1990 التي اكتسحتها جبهة "الإنقاذ الإسلامية.

من أين تبدأ المعركة ضد الفساد في العراق ...؟

موسى فرج

مثلما لا يمكن للمرء أن يركب حصانين في آن واحد فإن العبادي لا يمكنه الاحتفاظ بود البطانة وتحقيق البطولة في محاربة الفساد ...بالرغم من استشراء الفساد طولاً وعرضاً وعمودياً وأفقياً في العراق إلا أنه وبعد حقبة المالكي التي أصرّت على إنكار وجود الفساد تارة واتهام القائلين باستشرائه بالانتماء للبعث ومهاجمة وتسفيه تقارير منظمة الشفافية العالمية تارة اخرى لم تجد ادارة العبادي بد من الإقرار باستشراء الفساد في اجهزة الدولة واستنزافه لمئات المليارات من الدولارات من موازنات الحكومة في حقبة سلفه ، ولكن لأن البطانة المحيطة بالمالكي في حينه هي ذاتها استمرت تحيط بالعبادي لاحقاً

روسيا تهدد بالانتقام عسكريا من المعارضة السورية لمقاطعتها مؤتمر الحوار في سوتشي.. واردوغان يعتبر أمريكا العدو الأكبر لتركيا

عبد الباري عطوان

قرار الهيئة العليا للمفاوضات المدعومة سعوديا مقاطعة مؤتمر الحوار الذي دعت اليه القيادة الروسية في منتجع سوتشي، واتخاذ الاكراد في الشمال السوري الموقف نفسه بسبب الحرب التركية في عفرين، ليس لهما الا تفسير واحد، وهو ان الإدارة الامريكية اتخذت قرارا “بتخريب” هذا المؤتمر، وافشاله، وإعادة اشعال فتيل الحرب في سورية مجددا اعتمادا على قوات سورية الديمقراطية، وبعض “الصحوات” العربية.

الذريعة الامريكية لبقاء القوات في سورية هو تجنيب تكرار خطأ العراق، وعدم السماح لـ”الدولة الإسلامية” بالعودة مرة أخرى “كقوة إرهابية”، ولكن العمود الفقري للسياسة الامريكية هو احياء مشرو