أوراق من الذاكرة(5)

في بداية ربيع1993التحقت بمشروع التحري عن البوكسايت في الصحراء الغربية، خارج قوس احتياطياته المؤكدة، في محاولة لتعزيزه، وشملت منطقة العمل الجديدة (شرق الرطبة، غرب وجنوب الكيلو-160، والتي تمثل نقطة وسطية، فيها) وقد كان مقر ادارة العمل والسكن ،في بناية دار الضيافة لمنطقة الكيلو-160. وتم تقسيم فريق العمل على الغرف على عاتق افراده، ومدى انسجامهم مع بعض. وقد اشترك معي في الغرفة، زملاء من بغداد وخانقين والموصل، خلاصة التنوع العراقي بمذاق يساري.

كيف ولماذا هزمنا أمام صدام حسين؟(21 )

ـ السقف الدكتاتوري المتجاوزموضوعيا في التدبيريتين الأولى بعد ثورة 1920 والثانية بسبب زخم ثورة 14 تموز الخارج على السقف المسموح به، عملت اللادولة من اسفل باستقلال أولا، وبالتخفي وراء القوى الايديلوجية الحزبية، استجابة مع المستجدات الدولية، ومع طبيعة التدبير الاستعماري الغربي بطابعه "الحداثي"، بينما اتسم حضورها في التدبير الحالي الثالث، بتعذر الحضور المستقل، وبتعرض وجودها البنيوي وكينونتها لخطر التفكيك والانهاء كحيز مستقل، وهذا مايميز تاريخيا التدبيرية الثانية الايديلوجية، ويجعلها اخطر لحظة في تاريخ العراق الحديث.

استدراك وحركة استباقية ( حول العلاقة بين العراق والكويت )

نشرتُ خلال الأيام القليلة الماضية عددا من المنشورات والتعقيبات، ككاتب عراقي يدافع عما يعتقد أنه حقوق للعراق وشعبه في أراضيه ومياهه وتحديدا في خور عبد الله. ولكني أود ان أستدرك أن هذا الدفاع لا ينطوي على أية عداء أو مناهضة أو كره للكويت وشعبها الشقيق. خصوصا وأن هذا البلد، شعبا وقيادة، قد دلل بالملموس في السنوات القليلة الماضية، على انه عصي على الجرثومة الطائفية والنزعة التكفيرية التي أخذت بتلابيب بعض مسؤولي و وزارات دول الجزيرة والخليج العربي.

الغدير أم السقيفة أم الوطن؟! 


 لقد ولدتُ لأسرة تنحدر من جنوب العراق، عانت في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي من سياسات النظام السابق "قتلا" و"سجنا" و"تشريدا"، إيمانا وحبا بعدالة علي ع.. ولكني أعلنها صراحة وبكل حزم الوقوف أمام كل محاولات الاسلام السياسي "الشيعي" الساعي لإعمال سيف الأغلبية على رقاب الأقليات المنكوبة، بمحاولات فرض "عيد الغدير" عيدا رسميا وطنيا!! سأقف أنا وقلمي ضدكم وضد كل من يستخدم سلاح الأكثرية لمصادرة حقوق المواطنين من كل الديانات. لأن مثل هذه المحاولات ستعزز الانقسام المجتمعي لأن في المقابل من سيسعى الى سن "يوم السقيفة" عطلة رسمية!! 

تعليقان مهمان حول عائدية خور عبد الله والإشكالات القانونية بخصوصه

 بعيدا عن الصخب والضجيج الإعلامي المثار في وسائل الإعلام ومواقع التواصل والمبالغات المشبوهة والتي حاولت جعل الموضوع وكأنه جديد اكتشف وتقرر القرار بشأنه اليوم أو قبل ساعات من قبل حكومة العبادي، ورغم أنني لست متخصصا في الموضوع فقد حاولت وضع الموضوع في سياقه التاريخي وربطه بتنازلات نظام صدام حسين في خيمة صفوان، و مرورا بتصويت البرلمان العراقي سنة 2013 ، وتمريره من قبل حكومة المالكي، ثم حكومة العبادي قبل أيام، بعيدا عن كل هذا ، ولكي تكون لدينا صورة واضحة ومعلومات موثقة ومن منظور وطني حول الموضوع، أعيد نشر تعقيبين غاية في الأهمية نشرهما السيدان مزاحم كنعان التميمي ( وهو ضابط بحرية سابق و

فيديو مهم جدا / وزير النقل السابق عامر عبد الجبار: هكذا يمكن للحكومة العراقية استعادة خور عبد الله بكامله

فيديو مهم جدا / وزير النقل السابق عامر عبد الجبار في موقف وطني وصريح : هكذا يمكن للحكومة العراقية استعادة خور عبد الله بكامله و بسهولة و ستتراجع الكويت عن انتزاع خور عبد الله بمجرد تحفظ العراق على موضوع الربط السككي بالقطارات مع الكويت ومينائها "ميناء مبارك الكبير" وهذا من حق العراق في القانون الدولي وقد فعلتها حين كنت وزيرا فلم تستطع الكويت فعل أي شيء .
رابط هذا الفيديو

https://www.facebook.com/iq.twe/videos/391472527864019/?hc_location=ufi

 

 

الوزير السابق عامر عبد الجبار: اتفاقية خور عبد الله "المذلة" تنازل جديد للأطماع الكويتية 

صرح الخبير المهندس عامر عبد الجبار اسماعيل رئيس المكتب العراقي الاستشاري ردا على تصويت مجلس الوزراء لتخصيص مبلغ قدره 750 الف دولار للترسيم الجديد لخور عبد الله العراقي قائلا: بأن النظام السابق قام بتنازل في منطقة الحياد للسعودية والكويت وتنازل في شط العرب وأراضي بريه حدودية لإيران وتنازل للأردن عن اراضي برية في طربيل وتنازل للكويت في مزارع سفوان والقاعدة البحرية في ام قصر وفي خور عبد الله لغاية الدعامة 162 وفقا لقرار مجلس الامن الجائر 833 ولكن النظام الجديد بعد 2003 استأنف مسلسل التنازلات حيث تنازل عن حق العراق في قانون البحار المادة 70 بخصوص موقع ميناء مبارك الكويتي كونه ضرر العراق

يوم (السقيفة) عطلة رسمية في العراق!!

بدأ نواب "سنة" في البرلمان العراقي بحملة لجمع التواقيع لتشريع قانون يعتبر ذكرى يوم (السقيفة) عطلة رسمية لدوائر ومؤسسات الدولة في العراق. ويوم السقيفة هو اليوم الذي بايع فيه المسلمون في (سقيفة بني ساعدة) الصحابي ابو بكر بن ابي قحافة (الصدّيق) اول خليفة للمسلمين في العام الهجري الحادي عشر الموافق للعام ٦٣٤ بحسب التاريخ الميلادي، كما يعتقد بذلك أغلبية اهل السنة والجماعة.

 

وصحا العراقيون على خبر إقتطاع خور عبد الله

وصحا العراقيون على خبر إقتطاع الممر الى مينائهم الرئيسي والمسمى بخور عبد الله وهو يقع بين وربة وبوبيان الكويتية والفاو العراقية كي تضيق بالعراق السبل مع أنه يعاني أصلا من ضيق الجبهة البحرية الصالحة للرسو وإستقبال السفن وسط جيران لم يخلق الله من هم أكثر خبثا منهم وتحت ظل فئة ممن حملتهم دبابات الإحتلال الى السلطة فكانت فرصتهم لجني أكبر السرقات ومن أجل هذا لا يبيعون خور عبد الله ولا عبد الله بل وحتى حدود الله نفسه .
 على أن الأمر صار مادة للمزايدات اليوم من مختلف الأطراف ومثل صارخ لإزدواجية المعايير والكيل بمائة مكيال وليس بمكيالين فقط . 

ثقافة النقل

 عاش العالم العربي خلال القرون الثلاثة المنصرمة بين ثقافتين: ثقافة النقل الجاهزمن الحاضر الاوربي، وثقافة استعادة الجاهز السلفية/ النقل من الماضي، مكان توطنهما مصر وساحل الشام، والجزيرة العربية. .لم يتم ابدا التأسيس لثقافة الحاضر، تلك التي سترسى على تجاوز النوعين السالفين من التفكير، حيث الثقافة والرؤية التي من طبيعتها ان تضع هذا الجزء من العالم في قلب التاريخ، وقتها وبمثل هذا الشرط فقط، تصبح لنا ثقافة حيه، ونعود حاضرين، فاعلين، وراهنين.ِ.

Tags