وثائق /حزب اليسار الشيوعي العراقي: لماذا لسنا مع الاستفتاء؟

 

ونحن نواجه قضيّة راهنة، مثل الاستفتاء على انفصال كوردستان عن العراق، لابدّ لنا من تحليل هذه القضية وفقاً لشروط الواقع المعطى وفي النطاق التأريخي للقضيّة.

واشنطن تلعب على الحبلين والساسة الشيعة سيدخلون التاريخ بعار تقسيم العراق!

الجنرال أوديرنو يحرض البارزاني على الانفصال ويعتبر الحشد الشعبي هو التهديد الثاني للكرد بعد داعش، واشنطن تتعهد ببناء أكبر سفارة لها في دولة كردستان القادمة وبناء قاعدة عسكرية ضخمة قرب مخمور بـ 1500 جندي أميركي، ومسؤول كردي يعلن: سنسلم للقوات الأميركية المواقع التي سيطرت عليها قوات البيشمركة حال بروز اي تصعيد مع بغداد بسبب استفتاء كردستان! 

عملية إفناء العراق

لا يليق بأحد أن يقلل من قيمة انتصارات العراقيين الأخيرة، وهزيمتهم لتنظيم «داعش» المتوحش، واستعادة الموصل وتلعفر وكامل محافظة نينوى، والاستعدادات المتصلة لاستعادة مناطق متفرقة في غرب الأنبار ومحافظة صلاح الدين.

كيف تقف بوجه قوة أكبر منك؟ 1- مبدأ الشطرنج الثلاثي

كيف يحمي كلب الراعي قطيع الغنم، من الذئب؟ يوما سألت أبي:
- بابا هل الكلب اقوى من الذئب؟ 
- لا بابا.. الذئب اقوى بكثير.
- إذن كيف يحمي كلب واحد قطيعا من الخراف من الذئب؟ 
- الذئب يستطيع ان يقتل الكلب بسهولة، لكنه يخشى ان يعضه الكلب ويجرحه قبل ان يستطيع قتله. فالذئب يعلم ان جماعته سيقتلونه ويأكلونه إن رأوه مجروحا. 
لقد حفظت "الدهشة"، هذه المحادثة في ذاكرتي لنصف قرن، لكني أتساءل اليوم: كيف نصف "الاستراتيجية" التي يتبعها هذا الكلب في موقفه الشجاع والمحسوب في نفس الوقت؟ 
.

خطورة أسْلَمَة قضية الروهينغا في بورما

  لاشك أن ثمة أزمة إنسانية حقيقة تعيشها أقلية الروهينغا التي تقطن إقليم أركان في بورما. ولاشك أن تلك الأزمة هي مصدر أعمال العنف التي فجرت الأزمة الحالية على هذا النحو. واستنادا إلى المصادر التاريخية فإن أقلية الروهينغا هم جماعات عرقية من الهند والبنغال والصين استقدمتهم بريطانيا حين كانت تستعمر بورما للعمل والاستيطان. وهي استراتيجية بريطانية استخدمتها في بعض من مستعمراتها لخلخلة الهوية القومية للحد من عمليات مقاومة الاستعمار. وبعد أن استقلت بورما (ميانمار) عن بريطانيا عام 1948 رفض الدستور الجديد للدولة الاعتراف بقومية الروهينغا واعتبرها من مخلفات الاستعمار المقلقة التي تستوجب حلا.

من ايران الى السعودية .... روهينجا يا مسلمون !

عادت بورما او ماينمار وقضية اضطهاد المسلمين ( 15 % من السكان ، تقريبا ) والتطهير العرقي الذي يجري ضد اقلية الروهينجا المسلمه فيها ، مرّة اخرى ، الى واجهة الاعلام العربي والاسلامي ، وبصوره اكثر حدّة مما جرى ، في الفترات السابقة، حينما تم تركيز اضواء هذا الاعلام عليها ، خلال الاعوام 2012 و2007 و1997، مع ثلاثة علامات فارقه اضافيه ، هذه المرّة : اهتمام اعلامي غربي واضح . حملة متزامنه ومنظمه اوسع مدى من سابقاتها ، عبر مواقع التواصل الاجتماعي . وتوافق ايراني سعودي، في هذا الشأن ، وان ليس بالدرجة نفسها ، على المستويين الاعلامي والرسمي !

«استفتاء الانفصال» أمرٌ واقع: «فرصة» البرزاني المناسبة

أيّامٌ عدّة ويكون العراق على مفترق طرق. استفتاء كردستان للانفصال بات أمراً واقعاً. تدرك بغداد ذلك، وتتمسّك أربيل بقرار إجرائه، رغم الضغوطات الدولية الداعية إلى تأجيله، واعتقاد البعض أن تعنّت الإقليم مردّه إلى موقف حيدر العبادي المتساهل مع مسعود البرزاني

بات محسوماً إجراء استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق في 25 أيلول الجاري. وإن أبدت القوى السياسية العراقية رفضها لتلك الخطوة، مشدّدة على وحدة التراب العراقي، فإنها ــ في الوقت عينه ــ قد هيّأت نفسها للتعاطي مع الاستحقاق كأمرٍ واقع أيّاً كانت نتيجته.

تناقضات الليبراليّة العربيّة وأنماط استخدامها

تختلف الحركة الليبراليّة العربيّة عن غيرها في العالم. الاختلاف في تطبيق أو تفسير العقائد ليس غريباً. اختلفت النماذج الشيوعيّة حول العالم، مع أن الأحزاب الشيوعيّة العربيّة افتقرت إلى توليد نموذج خاص بها بسبب نجاح الاتحاد السوفياتي (المالي والسياسي) في جذب هذه الأحزاب إلى معسكر موسكو، وبسبب الانصياع التام الذي قدّمه قادة الأحزاب الشيوعيّة العربيّة نحو الحاضنة البلشفيّة.

كان يمكن في أوائل السبعينيات أن تتوّلد في العالم العربي، وخصوصاً في رحم تنظيمات المقاومة الفلسطينيّة التي أنتجت بعد هزيمة ١٩٦٧، نماذج مختلفة من الشيوعيّة، شيوعيّة عربيّة محليّة الصنع والطابع.

الاستفتاء الانفصالي بين العبادي وراخوي

قارنوا لطفاً بين ردود العبادي اللفظية المائعة والتوسلية التسولية على استفتاء البارزاني وبين رد رئيس الوزراء الإسباني الحاسم على استفتاء انفصاليي إقليم كاتالونيا: العبادي وصف استفتاء البارزاني بأنه " غير موفق" و "غير دستوري" و " يعرقل حل المشاكل بين بغداد وأربيل". أما رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي فقد اعتبر أن الدعوة إلى الاستفتاء في كاتالونيا "يشكل حركة عصيان غير مقبولة على المؤسسات الديمقراطية"، وأعلن أن حكومته ستطلب من المحكمة الدستورية "إلغاء" قانون تنظيم الاستفتاء".