تقرير إخباري باللغتين العربية والفرنسية: وقائع انتفاضة تشرين العراقية 2019

شهر واحد أسبوع واحد ago

علاء اللامي*

ألقي نص هذا التقرير في الندوة الحوارية التي أقامتها لجنة مساندة انتفاضة تشرين العراقية في جنيف مساء 14 من كانون الثاني - يناير 2020.

المأساة العراقية والعابرون الجدد!

شهر واحد أسبوع واحد ago

د. ميثم الجنابي

إن مآسي الأمم هو قدرها الذي يعتمل في أعماقها. بمعنى أن ما تعانيه بهذا الصدد هو الاستمرار الملازم لما فيها من نقائص. فالنتائج دوما محكومة بأسبابها. وهو تلازم يرتقي إلى مصاف الحتمية. وفيه تظهر ليس فقط حقيقة القدر بل وإمكانية البدائل للخروج من ربقته. فالقدر هو الوجه الآخر للقدرة. وعلى قدرها تتراكم حقيقة القدر في عقل وضمير النخب الاجتماعية والفكرية والسياسية.

خياران دستوريان خارج "الكتلة الأكبر"

شهر واحد أسبوع واحد ago

نصيف الخصاف

تنص المادة (76) (أولا) من الدستور على ما يلي "يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددأ بتشكيل مجلس الوزراء خلال 15 يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية" ومن نص المادة نستنتج أن موضوع تكليف مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا ينطبق فقط عند بداية تشكيل مجلس الوزراء أي بعد الانتخابات مباشرة بدليل إن الموضوع مقترن بانتخاب رئيس الجمهورية الذي يقع على عاتقه واجب تكليف مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا خلال مدة خمسة عشر يوما من تاريخ انتخابه، ما يعني إن مطالبة رئيس الجمهورية المنتخب منذ أكثر من عام لتسمية مرشح "الكتلة الأكبر" المشكلة بعد الانتخابات مباشرة لا يمكن تطبي

"الاتفاقية الصينية العراقية" أهي خرافة، أم مذكرة تفاهم، أم بروتوكول مالي لاتفاقية سابقة!

شهر واحد أسبوع واحد ago

علاء اللامي

"الاتفاقية الصينية العراقية" أهي خرافة، أم مذكرة تفاهم، أم بروتوكول مالي لاتفاقية سابقة، وما قيمتها، هل هي خمسمائة مليار دولار أم عشرة مليارت دولار فقط لمدة عشرين عاما؟

شخصية قاسم سليماني..تحليل سيكولوجي

شهر واحد أسبوع واحد ago

د.قاسم حسين صالح

توثيق: عبر شركة "اجنحة الشام للطيران" السورية، هبط قاسم سليماني في الثانية عشرة الا ثلثا ليلا في مطار بغداد (الجمعة 3 / 1 /2020) قادما من دمشق، واستقبله ابو مهدي المهندس نائب قائد الحشد الشعبي ومعه محمد رضا رئيس تشريفات الحشد في سيارتين من نوع ميني باص "ستار اكس"، غادرتا نحو العاصمة بغداد من بوابة الخدمات دون المرور بالبوابات الامنية. وقبيل اجتياز السيارتين ساحة عباس بن فرناس وعلى بعد نحو 300 مترا منها تم استهداف السيارتين بهجوم صاروخي في وقت واحد وبلحظة خلو المكان في اجراء اميركي تكون فيها احتمالات تاثر المدنيين صفرا..

جذور النيوليبرالية في الحركة الشيوعية العربية

شهر واحد أسبوع واحد ago

ورد كاسوحة

لم تكن أسباب ضمور حركات الاحتجاج، التي تزايد نشاطها في بدايات هذا العقد، موضوعية فحسب (قمع الأنظمة واستيلاء الحركات الإسلامية على المشهد)، بل أيضاً كان ثمّة خلل منذ البداية في هيكلية هذه القوى، نتيجة عدم تمرُّسها في النشاط العلني إلا في دولة أو اثنتين، واستمرارها بسبب ذلك في الخضوع لمنطق العمل السرّي. تكتسب السرية في النشاط ضدّ السلطة شرعيتها، ليس فقط من تآكل شرعية النظم، بل أيضاً من انسداد المخارج أمام الحلول السياسية والتسويات، وهو ما يضاعف من حجم هذا الحضور، ويجعله في ظلّ تزايد بطش النظم، المناط الفعلي لأيّ معارضة جادّة وفاعلة.

تهديدات الكاوبوي القفاص ترامب وأكاذيب عملائه كالبشير شوز لإرهاب العراقيين!

شهر واحد أسبوع واحد ago

علاء اللامي*

1-ردا على إصدار مجلس النواب العراقي لقراره القاضي بإنهاء وجود قوات التحالف الدولي "الأميركي" في العراق شنت الأذرع الخفية للسفارة الأميركية في بغداد هجوما شرسا على القرار والبرلمان ورفعت شعار "البرلمان لا يمثلني" وطال الهجوم والترهيب كل مطالب وطني بإخراج قوات الاحتلال الأميركية المفروضة قسرا على العراق حتى لو كان هذا المطالب ر

احتجاجات العراقيين والصراع الإقليمي

شهر واحد أسبوع واحد ago

د.هاشم داود

يحاول البعض (وهم من مشارب مختلفة) ان يخلط الأوراق بشأن الأزمة السياسية العميقة في العراق، ليظهر ما يجري على أنه أزمة بين ايران والولايات المتحدة فقط، فيغيب "المسألة العراقية" في كل ذلك، محاولا إبعاد الفشل والافلاس السياسي للجماعات الحاكمة منذ 2003، وإخفاء أزمة نظام ونمط حكم شارف على نهاياته بفعل الرفض الجماهيري الواسع له.

هذا لا ينفي بطبيعة الحال، أن الصراع الايراني- الامريكي فاقم من حدة الازمة الاقلمية وانعكاساتها الشديدة على المشهد العراقي، بمعنى آخر أن الحاجة الداخلية للتغير هي التي خلقت شيئا من التدافع الاقليمي والدولي حول العراق، وان مطلب "نريد وطن" ساه

"الديقراطية" في العراق.. نعمة أم نقمة؟

شهر واحد أسبوع واحد ago

د.خالد المعيني

في أكثر الأنظمة  الديمقراطية نجاحا واستقرارا وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا وأميركا، لم يكن مسموحا أو متاحا لجميع أفراد المجتمع، الحق في الانتخاب أو ما يطلق عليه بالاقتراع العام.

وفي هذا المجال توجد مدرستان، إحداهما تؤمن بأن الانتخاب "حق شخصي"، يقوم على أساس مبدأ (سيادة الشعب)، حيث تتوزع السيادة وفق هذا المبدأ على جميع أفراد الشعب فلا يجوز حرمانهم من هذا الحق .

أما المدرسة الثانية (وهي موضوعنا) تؤمن بأن الانتخاب "واجب" وتعتمد على مبدأ (سيادة الأمة) بمعنى أن السيادة كل لا يتجزأ، وهي أي الأمة شخصية معنوية تمثل المصلحة العليا للشعب ومنفصلة عن الأفراد،

هل يستحق الامريكان الاهانة في الشرق الاوسط

شهر واحد أسبوع واحد ago

د.زاحم محمد الشهيلي

حسب معطيات السياسة الامريكية على ارض الواقع في الشرق الاوسط والعالم وما آلت اليها من احداث منذ الحرب العالمية الثانية ولحد الان اربكت الوضع السياسي والاقتصادي وزادته تعقيدا وعمقت الفوضى في منطقة الشرق الاوسط خاصة، يؤكد بما لا يقبل الشك بان الساسة الامريكان ينتهجون نهج سياسة العصى الغليضة في التعامل مع حلفائهم واعداءهم على حد سواء في المنطقة، وهذا الاسلوب يعيد الى الاذهان تصرفات وعنجهية عصابات الكاوبوي (رعاة البقر) في تاريخ امريكا، التي مازالت مسيطرة على تفكير الساسة الامريكان في التعامل مع الدول الاخرى، وهذا الاسلوب في طبيعة الحال لا يجعل من الاصدقاء حلفاء حقي