بصراحة موجعة: الحل في سد "بخمة" والتدويل الفوري وليس في تانكيات الجنابي! 

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:19

علاء اللامي
إن إنقاذ دجلة لا يتم بتانكيات الجنابي ولا بالطلب تأجيل ملء السد التركي لثلاثة أشهر ولا بتبادل النفط العراقي مقابل الماء نفق من انفاق سد بخمة المعطلالعراقي، بل في إنجاز سد بخمة المعطل، ودعوة مجلس الأمن الى عقد جلسة طارئة وإرسال لجنة تقصي حقائق إلى العراق، وإرغام تركيا على توقيع اتفاقية دولية لتقاسم مياه دجلة والفرات!

دجلة "يحتضر".. ووزير تكنوقراط

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:17

حسن حامد سرداح

قد تكون بعض المفاجآت ضمن "كوميديا" السياسة و"مهازلها" صادمة لكننا كعراقيين لم نعد نبالي بما يحصل هنا او هناك، بسبب الصدمات التي نتلقاها يوميا سواء على الصعيد السياسي او الامني او (الخدمي) الذي اصبح "معجزة" لا يمكن تحقيقها على الرغم من حجم الاموال التي صرفت والموازنات التي اهدرت في جيوب الفاسدين طوال الخمسة عشر عاما الماضية.

كنت اعتزم الحديث عن الحوارات بين القوى السياسية وآخر نتائج المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة المقبلة ومايدور في فلكها، وكعادتي في التجوال بين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي استوقفتني صفحة وزير الموارد المائية "التكنوقراط" حسن الجنابي وهو

العراق.. ازمة المياه التاريخية وغياب التخطيط

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:14

عبد الخالق الفلاح: إن الماء شريان الحياة ولا يمكن الفصل بين الماء والحياة احدهما يكمل الاخر و يشكل الماء 70% من وزن الجسم البشري ويمثل ضرورة للزراعة التي يتغذى عليها الإنسان، لذا فإن الأمن الغذائي يرتبط ارتباطا وثيقا بأمن المياه و تتوقع المؤشرات المائية العالمية، وابرزها "مؤشر الاجهاد المائي"، ان العراق سيكون ارضاً بلا انهار بحدود 2040، ولن يصل النهران العظيمان الى المصب النهائي في البحر.

يا دَجلَةَ الخير...

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:10

رند الربيعي : تُرى اين خبأ دجلةُ شعرَ عليٍ؟ الذي كان كثير الاعتناء به، ايُّ قبرٍ سكنَ قميصُ يوسف؟ وفي اي جرف لاذَ رأسُ محمدٍ؟ هل تجرأت اسماكُ (البُنّي) ان تمسَّ ايدي ليث الناعمتين؟ هل كانت الديدان قبيحة كاولئك الدواعش الوحوش والتهمت شفاه جاسم التي لا تتوقف عن الترديد موطني... موطني؛ مَن تجرأ وحمل اكف عباس بعيدة عن بندقيته الخشبية رفيقةُ

صباه و هو يحلم بقتل من تسول له نفسه ان يمسَ جدائلَ نخيلِ العراق؟ حتى وهو نائم؛ كان يحلمُ ويردد (طخ... طخ)...

كيف سيلقي التحيةَ (الجواهري) على دجلة من دمشق وشفاهها يابسةٌ لاتقدر ان تردَّ تحيتهُ... تُرى جسورنا ستبكيه وعشاقنا اين يجلسون؟

تركيا تقطع مياه دجلة عن العراق: خطة عمل طارئة للإنقاذ

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 10:53

علاء اللامي*

(سيكون العراقيون أهون على الله من بعوض المستنقعات إذا سمحوا لتركيا بتصحير العراق وإزالة الرافدين، دجلة الفرات، من الوجود!      الراحل هادي العلوي قبل وفاته)

تحقق أخيرا ما كنا حذرنا منه مرارا، وتوقفنا عند بعض تفاصيله في مناسبات عديدة، كانت آخرها ما كتبناه في "الأخبار - العدد  24 كانون الثاني 2018" وها هو العراق يدخل اليوم مرحلة جديدة من تاريخه القديم والحديث، ويلج طورا خطيرا من الكارثة المائية التي حذرنا منها منذ أكثر من ربع قرن. وها هي الصور المرعبة عن جفاف نهر دجلة وانخفاض مناسيب سد الموصل بشكل صاعق تنتشر في الفضاء الإعلامي العالمي.

 بيع المياه و "الكهرومياه" من قبل تركيا وإيران

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 10:47

علاء اللامي

الفصل السابع من كتاب " القيامة العراقية الآن ... كي لا تكون بلاد الرافدين بلا رافدين- علاء اللامي - دار الغد - بغداد 2012 

فكرة المشروع إسرائيلية أميركية:

  تهدف تركيا إلى الاستحواذ على مياه الرافدين وحجزها خلف شبكة من السدود و البحيرات الاصطناعية لتتفرغ بعدئذ  لبيع المياه والمحاصيل الزراعية إلى حلفائها في الشرق الأوسط، وهذا أمر من حقها لو كانت تلك السدود والبحيرات قد أقيمت على أنهار تبدأ وتنتهي في تركيا، لا أنْ تكون أنهاراً دولية تنبع منها وتجري فيها لمسافات لا تتجاوز ثلث طولها الكامل و تتشاطأ عليها عدة دول.

الفصل العاشر من كتاب " القيامة العراقية الآن": سد بخمة ومشروع الثرثار كفيلان بإنقاذ دجلة

Submitted on Mon, 06/04/2018 - 12:56

 علاء اللامي

يتفق أغلب الباحثين والمهتمين بالشأن المائي العراقي، على أنَّ أهم المشاريع المائية الاستراتيجية العراقية، مشروعان مهمان لم يتم إنجازهما، على الرغم من المباشرة بتنفيذهما منذ عدة عقود، وهما: مشروع سد  بخمة في منطقة بهدينان بإقليم كردستان - العراق،  ومشروع إملاء و تحلية مياه الثرثار، وهو منخفض طبيعي يقع غرب مدينة سامراء وعلى بعد(65)كم شمال غرب بغداد.

يمكن الاعتقاد إذاً، أنَّ هذين المشروعين يمثلان الحلَّ الممكن، والأمثل، وربما الوحيد، أمام العراق لإنقاذ نهري دجلة والفرات معاً إذا استمرت وتصاعدت التجاوزات العدوانية التركية و الإيرانية.

مما يبعث على التف

رد صريح وبالأرقام والوقائع على المبررين للعدوان التركي والإيراني على أنهار العراق بحجة المناخ والتجاوزات الداخلية

Submitted on Mon, 06/04/2018 - 11:24

علاء اللامي

إن منتهى الجهل والغباء وسوء النية والتواطؤ مع العدوان التركي والإيراني على أنهار العراق يظهر في كلام المبررين لهذا العدوان بحجج ثلاث هي قولهم في الحجة الأولى: أن المشكلة هي مشكلة نقص مياه مؤقتة لأسباب تتعلق بالتجاوزات الداخلية على المياه كما كررت بحماس ودون كلل النائبة المشبوهة (للتذكير: كلمة النائبة في اللغة العربية الفصحى تعني "المصيبة")، شروق العبايجي، وقد كررت مزاعمها يوم أمس أمينة العاصمة ذكرى علوش وغيرهما من بعض الكتاب والناشطين على مواقع التواصل ومعهم ساسة فاسدين. وهذه التجاوزات كما يزعمون تقوم بها أطراف عراقية محلية في المحافظات العراقية.

العراق: سائرون في دائرة الانتخابات الاحتلالية

Submitted on Mon, 06/04/2018 - 02:14

طارق الدليمي

في ظل الاحتلال الغاشم حالياً والإصرار الأميركي على البقاء وتأسيس قواعد ثابتة في مختلف أرجاء الوطن، بدأت الدعاية منذ شهور للانتخابات التي أجريت في شهر أيار الحالي وفي مناخ العملية السياسية الغريقة. وفي هذا السياق برزت إلى الواجهة مسألة التحالفات الانتخابية، ومن أكثرها جدلاً هو الاتفاق الذي جرى بين حزب الاستقامة التابع للتيار الصدري والحزب الشيوعي المتعاون مع الغزو والاحتلال في قائمة «سائرون».

حول الخيار العسكري للدفاع عن دجلة والفرات

Submitted on Sun, 06/03/2018 - 13:45

علاء اللامي

 لنبدأ بهذين الخبرين القاتمين: الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقطع مياه الزاب الصغير عن العراق والإدارة المحلية في المدن التي تقع على النهر تعلن عن عجزها عن توفير مياه الشرب للأهالي.