حول بيان جاسم الحلفي: من أجل الوضوح والنزاهة في مخاطبة العراقيين!

علاء اللامي

هل تريدون معرفة آخر موقف لمن يسمون أنفسهم "القوى المدنية في العراق" كما عبر عنه بيان نشره السيد جاسم الحلفي؟ طيب، في هذا البيان طالبوا بالآتي: (تأجيل الاستفتاء وبدء حوار جدي مسؤول وفوري حول جملة القضايا العالقة، ولحلها ضمن جدول زمني محدد "..." وحسم تنفيذ المادة 140 بمراحلها الثلاث: التطبيع والاحصاء والاستفتاء، (وهذه المادة هي الخاصة بكركوك والمناطق التي استولت عليها قوات البيشمركة واعتبرها البارزاني حدودا رسمت بالدم ولن يتراجع عنها. ع ل) وتشريع مجموعة القوانين الهامة كقانون المحكمة الاتحادية وقانون المجلس الاتحادي وقانون مجلس الخدمة وقانون النفط والغاز). 

24 شخصية من العرب السنة بينهم وزير سابق يقترحون على البارزاني "دولة سنية بين الكرد والعرب"، عاصمتها أربيل ورئيسها البارزاني

أربعة عشرون شخصية من العرب السنة بينهم وزير سابق يقترحون على البارزاني "دولة فيدرالية سنية بين الكرد والعرب"، عاصمتها أربيل ورئيسها مسعود البارزاني... البيان شديد التفاهة ولا تستحق الرد المفصل ولكنني أنشره من باب الفضح السخرية من فلول الطائفيين السنة هؤلاء، الذين دمروا مناطقهم وتسببوا بمقتل الأبرياء، بإلحاحهم على الحل الطائفي التكفيري ورفض الحل الوطني الديموقراطي الرافض لنظام المحاصصة الطائفية القائم!

دروس روسيّة: اين تذهب الثروة؟

في إطار مشروعه لإعداد بيانات إحصائية تاريخية ــــ قابلة للمقارنة ــــ عن توزيع الدّخل في أكثر دول العالم، نشر الاقتصادي الفرنسي توماس بيكيتي (مع زميليه فيليب نوفوكميت وغابرييل زوكمان) الدراسة الخاصّة بروسيا، وهي تغطّي المرحلة الممتدّة من سبعينيات القرن التاسع عشر وصولاً الى عام 2015، لتشمل بذلك مراحل الحكم القيصري والشيوعيّة و، أخيراً، الانفتاح والسّوق الحرّ بعد سقوط الاتحاد السوفياتي.

سنعرض من هذه الدّراسات ثلاث «لمحاتٍ» فحسب، أو خلاصات إحصائية، قبل أن نبدأ النّقاش:

الاستفتاء البارزاني والوطنية العراقية الثانية (3/3)

مع بداية هذا القرن، وتكرارا، لم يعرف العراق، يقظة تواكب، او توازي الانتقالة الكبرى التي المت به، بين زمن "الدولة والحركة الوطنية الايديلوجية"، ومقتضيات الوطنية العراقية التاريخية البنيوية.

حوار مع كاهنة أور.. الشاعرة رسمية محيبس

حاورها: ليث سمير هاشم

الشاعرة العراقية رسمية محيبس التي ولدت على ضفة نهر الغراف، وركضت على رمله الحار تتابع افواج الطيور المهاجرة سحرتها تلك الطبيعة منذ الصغر، وشغفت بعالم الادب والشعر كانت تكتب وهي تناجي نهرها وبيئتها الاولى كتبت قصائد بيضاء محلقة في تلك البيئة الساحرة لكن قصائدها لم تعرف طريقا الى النشر حتى وقت متأخر ولكنها اعتبرت النهر ملهمها ومنبرها الذي تقرأ له وتبوح بخلجاتها وما زال الغراف معلمها الاول وصومعتها الخالدة ومسرحها الكبير .

التقينا كاهنة أور فكان لنا معها هذا الحوار، فمرحبا بك ست رسمية محيبس.

 

س1: هناك آراء في الوسط الثقافي تعتقد ب

خلاصة الخلاصات: استفتاء البارزاني بدون ضمانات دولية أخف ضررا من تأجيله بضمانات

(إجراء استفتاء البارزاني بدون ضمانات أفضل وأخف ضررا على العراق من تأجيل الاستفتاء مع بقاء سيطرة البيشمركة على كركوك ومناطق ما رواء "الخط الأزرق 2003" وبضمانات ومفاوضات تحت سيف التدويل!) مع اقتراب موعد 25 أيلول واستمرار البارزاني في اندفاعه إلى الأمام، أعتقد أن استفتاء البارزاني إن تم فعلا ولكن بدون ضمانات دولية أو عراقية أو إقليمية فلن يكون من الناحية الاستراتيجية أثقل من عملية بيان أو استطلاع رأي لا أكثر، ولكنه سيكون أكثر وزناً من الاستفتاء السابق الذي أجري قبل سنوات قليلة من قبل ما يسمونها منظمات المجتمع المدني في الإقليم. 

خيبات الأمل لا تصنع الحياة

لم ينتظر الزعيم الصيني ماوتسي تونغ ترك الواقع كما هو . ولم يتذرّع بالإحباط والّلا جدوى . كان أمر الصين ميئوسا منه تماماً، لكنّ الرجل قرر أن يقلب الواقع! .. نعم يقلب الواقع ولا يكتفي بالموجود . لأنه مزج التراث الصيني بالفكر الماركسي، دون أن يتنكّر لتراثه بالمطلق، وعلى يديه خَطَت الصين خطوات جبّارة فتحققت المعجزة. كيف يمكن لبلد مثل الصين تعداده مليار وأربعمائة كائن بشري أن يأكلوا ثلاث وجبات ؟!. هذه النكتة غريبة على مسامع قومنا الذين يحلو لهم الصراخ والعويل كما لو أنهم وحدهم من تعرضّوا لهذا الخراب . التاريخ يصنعه فحول الرجال المفكرين أمّا العدميون حتى الهامش يتنكّر لهم .

انتخاب ملكات الجمال / الأجساد بضاعة مربحة: حدث ذكوري بامتياز؟

يقفل إعلان lbci الترويجي لمسابقة انتخاب «ملكة جمال لبنان» لعام 2017، على عبارة «العيون كلها علينا». المسابقة المنتظرة الاسبوع المقبل، تتوقع كماً من «العيون» التي ستنتظرها لمتابعتها عبر هذه الشاشة. عيون مشاهدين، وعيون أخرى للجنة تحكيم، ولكل الكادر العامل في هذه الليلة، على مجموعة فتيات، وضعت لهن مجموعة معايير جسدية محددة من الوزن والطول، ويجبرن على استعراض أجسادهن أمام عدسات الكاميرات، إما بثياب البحر، أو بأثواب السهرة.

تتمايل هذه الفتيات، منهن بثقة وأخريات برعشة وخوف، لتكون واحدة منهن «ملكة جمال» لبنان.