ماذا يقول العراقيون ؟!

عارف معروف
قامت الدنيا في امريكا والغرب ولم تقعد بعد ، ضد شركة فيس بوك ومارك بسبب تسريب معلومات تخص 50 مليون مستخدم الى شركة بريطانية استخدمت المعلومات استخداما سيئا لأغراض سياسية . ورغم ان فيس بوك قد اعترفت بالخطأ ومارك اعتذر عنه لكن القضية ما زالت تتفاعل وقد تنتهي الى المحاكم والغرامات الثقيلة والتعويضات .....
ماذا يقول " أخوة هدلة " ، العراقيون ، ولم يبق منهم فتى ولا فتاة ، ولا شابٌ ولا شابة ، ولا رجلٌ ولا امرأة ، ولا كهلٌ ولا ايجة ، ولا شايب ولا عجوز ، دون ان يفتح له او لها صفحة على الفيس بوك ويتحدث في كل شيء وعن اي شيء ؟!

الانتخابات الرئاسية المصرية 2018 مصر: سلطوية أصدق

شادي لويس

شادي لويس: النظام الحاكم في مصر بالفعل ليس مهتماً بتجميل عملية الانتخابات الرئاسية ، بل على العكس، يتعمّد تسخيفها والسخرية منها وإهانتها إلى أبعد حد. النظام لا يكذب، ولا يريد أن يكذب، فلا هوامش من أي نوع، وإن وُجدت فهي أضيق ما يكون. السلطوية ليست حالة قانونية بالضرورة. فصرعة دولة الحزب الواحد، والاستبداد المقونن علناً في نصوص الدساتير، خفتت تدريجياً منذ وقت طويل.

وليست السلطوية أيضاً محض حالة من القمع، ترتكن إلى تعميم الخوف ويومية الترويع. فكل سلطوية قامت في جزء منها على تحقيق وعد بمقايضة الحقوق ببعض الطمأنينة.

رائد الحداثة العربية عبدالله العروي مدافعاً عن الثيوقراطية!

علي أنوزلا

يعد المفكر المغربي عبد الله العروي من أنصار القطيعة المعرفية مع التراث، وضرورة تبني قيم الحداثة الغربية باعتبارها قيم إنسانية عقلانية. في آخر حوار صحفي له مع جريدة "المساء" المغربية خرج العروي مدافعا عن الثيوقراطية بعد فشل محاولات تَبْيِئَة النظام الديمقراطي في المنطقة العربية. فما الذي يدفع مفكرا حداثيا مثله إلى استدعاء مثل هذه المفاهيم العتيقة لحل مشاكل الحكم المعاصرة؟

فيديو وتعليق :عبد الغني الأسدي رئيس جهاز "مكافحة الإرهاب"يتهم روسيا بدعم داعش في العراق

علاء اللامي

#فيديو_مهم : عبد الغني الأسدي رئيس جهاز "مكافحة الإرهاب" الذي أسسه ودربه وسلَّحه المحتلون الأميركيون يتهم روسيا بدعم داعش في العراق، قل غيرها عبود، وما علاقتك بالسياسية وأنت قائد عسكري؟! رضينا بالهم "أو البين" والهم ما رضى بنا!

محمد بن سلمان واحلام العصافير العراقية !

عارف معروف

بغض النظر عن مدى تأكد وموثوقية خبر زيارة ولي العهد السعودي والملك الحقيقي غير المتوج محمد بن سلمان المرتقبة الى العراق ، والتي اثارت ردود أفعال متناقضة ، مفهومة ومتوقعة ، وتوقعات شديدة السلبية من جانب او فرحة ومستبشرة من جانب آخر ، فأنها ، ان حصلت ، فأنما تحصل في سياق متصل سواء بالنسبة للسعودية او العراق او القوى التي تفوقهما شأنا وتاثيرا بمشروع إقليمي أوسع مدى وتأثيرا وغايات ، ولتقييمها يجب وضعها في هذا السياق او الاطار دون الانسياق وراء مخاوف فريق وتوقعاته السلبية او تفاؤل آخر واستبشاره بآفاق إيجابية .

عن زيارة بن سلمان كمان وكمان

علاء اللامي

نشرت هذا التعقيب على صفحة أحد الأصدقاء وأعيد نشره هنا للعلم به وتوضيحا لموقفي المعلن من موضوع زيارة بن سلمان المزعومة الى العراق: أفهم من بعض التعليقات وخصوصا من تعليق أحد الأصدقاء الأعزاء أعلاه، أن المرفوضة هي زيارة بن سلمان حصرا وليس أي زيارة أخرى؟ بمعنى، لو زار العراق أبوه سلمان العراق أو وزير خارجيتها الذي لا يقل عدوانية ورعونة ومسؤولية عن محرقة اليمن تكون الزيارة عادية؟

ملاحظات وتساؤلات حول زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى العراق

علاء اللامي

عن الجانب الشكلي في التناول، أتساءل والتساؤلات مفتوحة وغير موجهة إلى أحد أو طرف مخصوص: 1-منذ متى كانت زيارة المسؤولين الأجانب والعرب الرسميين إلى العراق تهم المعارضين لنظام حكم المحاصصة الطائفية التابع للأجنبي كل هذه الأهمية ولها كل هذه الأولوية؟ وإذا كانت تهمنا، وهي تهمنا فعلا ولكن كتفصيل بين تفاصيل كثيرة لا نتوقف عندها بالضرورة، فلماذا لم يحتج الكثيرون ممن يحتجون عليها اليوم، على زيارات مسؤولين أجانب ومحتلين مثل الرئيسين بوش الابن وأوباما ووزراء دفاعهم وخارجيتهم الذين دأبوا على دخول العراق جوا وبرا في زيارات مُهينة واستباحية؟

الفاصل بين الايمان والإلحاد.. وتصفية الحسابات

عامر القيسي

الحمد لله قياماً وقعودا إننا نفضنا أيادينا من الإرهاب بشقيه القاعدي والداعشي، وتركنا عن طيب خاطر امتداداته الأخطبوطية بين ظهرانينا فتاوىً وساسةً من جلود الدواعش وكهوفهم، فلهم بعون الله صولة من صولات الفرسان!

يقول خبر إن أجهزة الشرطة اعتقلت بعضا بتهم الإلحاد وتلاحق ثلاثة آخرين في قضاء الغراف التابع لمحافظة ذي قار التي يحصل تلامذتها على أرقى الامتيازات التعليمية متفوقين في ذلك على بريطانيا الأم، أما المستشفيات والخدمات الصحية والطبية فان شعوب دول الجوار يحسدوننا على ما نحن فيه وعليه من نعيم الصحة التي وفرتها لنا برامج راقية وعلمية، أما الخدمات، فإن اليابان نفس