حذار، فالاقتتال الشيعي الشيعي على الأبواب لاستكمال تدمير العراق وشعبه:

أخشى أن يكون موضوع ودوافع تصريحات الصدر والعبادي وغيرهما خلال الأيام الفائتة، أكبر وأخطر من فتح ملف الانتخابات القادمة مبكرا كما أشار صديقي نصير المهدي في تعقيب له على منشوري الأخير، مع أن العبادي نفسه لمح الى ذلك حين قال "إن البعض بدأ الحملات الانتخابية قبل عام على موعدها... شنو شصار؟" وهذا التلميح يبقى تفصيلا صغيرا يشير إلى ما سيحصل في قادم الأيام كما أعتقد... 

أدباء وكتاب عراقيون يمتدحون "عبقرية" صدام حسين في رواية "زبيبة والملك" 

تدافع كتّاب وأدباء وصحافيون عراقيون بالمناكب كي ينشروا مقالات تمجد رواية "زبيبة والملك" خلال الشهرين الماضيين. وأضاف هؤلاء هالات "العبقرية" على كاتبها "الذي لم يشأ ان يضع اسمه تواضعاً وتكرماً على الرواية". وأمكن إحصاء نحو 40 مقالة ومراجعة نشرتها صحف ومجلات عراقية عكست انتظاماً جماعياً لكتّاب وشعراء ونقاد وأكاديميين من أجيال عدة في أدب المديح. وقد تجنب بعضها الاشارة المباشرة الى ان الرواية كتبها الرئيس صدام حسين الذي كان التقى عدداً من كتاب الرواية والقصة في العراق في شباط فبراير 2000 وأكد خلال اللقاء انه في صدد كتابة رواية لتربية الأجيال على القيم العالية.

في مناسبة وفاة المجرم نوشروان مصطفى جزار بيشتآشان : لا شماتة في الأموات ولكن

في مثل هذا الوقت من عام 2005 كتبت في " شبكة العراق الثقافية " منشورا بعنوان " كيف لا يكون قاتل المائة ونيف مجرما !! .. " حينما تولى جلال طالباني وهو الملوث اليدين بدماء العراقيين على الأقل في جريمة معلومة ثابتة اسمها " مجزرة بشت آشان " : 

حول قضية الجندي الذي زعم سرقة كليته

لأنني كنت قد وعدت أصدقاء وصديقات صفحتي يوم أمس، بالآتي ضمن تعليق لي هذا نصه ( أنا وغيري على مواقع التواصل وفي الصحافة نطلع على الأحداث والوقائع التي تنشر في الإعلام و نعلق عليها بهدف معرفة الحقيقة وقد نقلت فيديو شكوى المواطن المقاتل ثم نقلت رد فعل الوزير ولم أطالب بأكثر من إعلان الحقيقة ...فلماذا سكت مستشفى الكاظمية ولم يصدر توضيحا إلا قبل ساعة واحدة ردا على تصريح وزير الدفاع ، أي أنه لو لم يصدر رد فعل من الوزير لماذا تحرك المستشفى...

من تل عبطة إلى لبنان: عن أمّ حسين وحسن نصرالله!

ـ«الحشد الشعبي» في العراق بيئةٌ حاضنةٌ خرج منها مقاتلوه، لدوافع شتّى: أبرزها فتوى المرجعية، ودفاعاً عن وجودهم ضد مسلحي «داعش». البعض أراد أن ينتسب إلى «الحشد»، إلا أن ظروفه منعته من ذلك، فوجد ضالّته في «خدمةٍ» من نوعٍ آخر. بجهدٍ فردي، وجدوا على خطوط التماس، وباتوا مقاتلين وسلاحاً استثنائياً  ..تل عبطة | في بلد (65 كلم شمالي بغداد)، تستعد أم حسين، ربّة منزل، وعائلتها المكوّنة من زوجها وأبنائها الثلاثة للذهاب إلى تل عبطة (2800 كلم شمالي غربي بلد). رحلةٌ ـــ بالمقياس اللبناني ـــ قد توصف بالشاقّة، إلا أن المسافة بتعبير أم حسين، ليست سوى «عادية، كُلّش (كثير) قصيرة».

قانون حرية " التبعير" ..حين ينقلب البرلمان من عون إلى فرعون

حين ينقلب برلمان المنطقة الخضراء من عون إلى فرعون. يخبرنا الصحافي عدنان حسين أن  ( لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب بالتعاون مع لجنة الثقافة والإعلام نظمت جلسة استماع لمناقشة مشروع قانون حرية التعبير والتظاهر السلمي المقدّم إلى المجلس من حكومة العبادي موروثاً من حكومة المالكي الثانية التي كان لها سجّل حافل في تقديم مشاريع قوانين تحدُّ من ممارسة الحريات العامة والخاصة التي كفلها الدستور وتُضيِّق عليها). الملاحَظ أن عدنان حسين لا ينسى أن يعطي المالكي حصته من المصيبة حتى إذا كان قد ترك رئاسة الوزراء!

«الحشد» يحاصر القيراون: سنمسك بالحدود مع سوريا

تصبّ جميع العمليات التي يشهدها الجانب الغربي من محافظة نينوى في الإعداد لمعركة شرسة، عنوانها: من سيمسك الحدود العراقية ــ السورية؟ السؤال المطروح بقوّة في الأروقة السياسية والعملياتية العراقية لا تزال إجابته مبهمة، وسط حديث «الحشد» عن نيته التوجّه إلى غرب الأنبار، والإمساك بالحدود

تل عبطة | لليوم الرابع على التوالي، تواصل قوات «الحشد الشعبي» عمليتها العسكرية التي  تهدف للوصول إلى الحدود العراقية ــ السورية. فبعد استعادة قواتها لمدينة الحضر (جنوبي الموصل)، رسمت قيادة «الحشد» خطّةً تؤكّد أن المعركة القائمة في العراق وسوريا هي معركة واحدة.

النكبة ونكبة اليهود العراقيين: نفي المنفى؟

من نقطة أصبحت بعيدة في الذاكرة، ووسط التراكمات المتناقضة، وكثرة وتوالي ما يُحبط، والمحاولة وسط المستحيل.. يتأسس طيف انقلاب هاجسه إعادة بناء شيء ما، مع شعور عميق بأن المتروكات في بنيتنا التاريخية والمفهومية كانت ــ أو هي ظلت ــ تتسع لمصلحة اختصارات تُضيِّق من حجم وقوة فعل وجودنا بمواجهة المروية الصهيونية.