بصدد نقد الادعائات التروتسكية

سيزار ماثيوس

بعد وفاة الرفيق لينين وصعود البرجوازية الوطنية بزعامة ستالين كان هناك البرجوازية الاصلاحية المتمثلة بتروتسكي التي كانت أكثر رجعية من الستالينية من الناحية النظرية حيث ان كان القطب البرجوازي الروسي آنذاك يقوم بالمجاز للعمال والفلاحين وإقامة سلطة البلد الدكتاتورية وتقديس الأفراد الذي نتج من البيروقراطية التي صنعها البلاشفة وهي التي ادت الى تهالك الثورة الاشتراكية حيث يتضح التراتبية التي فصلت السلطة الجماهيرية للعمال والفلاحين عن ادوات الاقتصاد والسياسة والحكم حيث يدعي اتباع الاممية الرابعة ما يسمى بال IMT التيار الماركسي الأممي انه الاتحاد السوفي

ميناء الفاو الكبير: أولُهُ عثرة وآخرُهُ حسرة..!

أ. د. حسن خليل حسن

يقول المثل (ان من فوائد الفشل رضى العامة وتعاطفهم معك لأنك بالأخير لن تكون منافساً لهم في الحياة)

لعل اهم ما يميز البصرة خلال العشرة اعوام الماضية كثرة المشكلات الاقتصادية والبيئية وتلاشي البُنى الارتكازية والموت السريري لمعظم مشاريعها المهمة والحساسة، فبين جسور مشاة بلا سلالم ومشروع مياه اسالة له بداية وليس لها خاتمة وملوحة وتلوث انهار بلا اصحاح بيئي ونقص مياه بلا خطوة واحدة للحل، وغير ذلك قائمة تطول وتطول ولم تعد تخفى على احد،  وميناء الفاو الكبير اسم آخر يضاف الى تلك القائمة فهو المشروع الحاضرُ- الغائب ..!

 انتفاضة الجنوب المغدورة والاتهامات ضدها

علاء اللامي

كتب أحد الأصدقاء معقبا على مقالتي حول تفكيك نظام المحاصصة الطائفية ومتطرقا إلى موضوع انتفاضة الجنوب وعاصمته البصرة وقد علقت عليه بعدة أسطر وتطويرا وتوسيعا للنقاش حول موضوع هذه الانتفاضة الشجاعة والمغدورة والتي تحمل بصيص أمل سيتوهج مجددا بكل يقين طالما بقي نظام الفساد الطائفي التابع للأجنبي أعيد هنا نشر تعقيب صديق الصفحة وتعليقي عليه.

حكومة عراقية ناقصة في فيلم أميركي طويل!

علاء اللامي

تسلم عادل عبد المهدي مهامه كرئيس لمجلس الوزراء يوم 25 تشرين الأول الماضي، وحتى اليوم، الرابع عشر من تشرين الثاني، لم يكتمل التصويت على وزراء حكومته الثمانية المتبقين. خلال هذه الفترة ظل الرجل يراوح مرتبكاً في تنفيذ برنامجه الحكومي المعلن والتفصيلي، ولكنه بدأ بتقديم عدد من التنازلات للقيادات الكردية في الإقليم كالموافقة على دفع مخصصات مالية لأكثر من أربعين ألف منتسب في القوات الكردية "البيشمركة"، غير الخاضعة لإمرة القيادة العامة العراقية العليا، والتي رفض رؤساء الوزراء السابقون الموافقة على دفعها.

هل ستستمرّ الهيمنة الأميركيّة العالميّة لقرنٍ آخر؟

أسعد أبو خليل

الكتابُ الذي صدرَ حديثاً عن دار نشر جامعة كورنيل جديرٌ بالقراءة: «بلا منافسة: لماذا ستبقى أميركا القوّة العالميّة العظمى الوحيدة» لمايكل باكلي. الكتاب لا يحيدُ عن سياق الإجماع الأكاديمي الأميركي حول صوابيّة، لا بل ضرورة، السيادة الأميركيّة العالميّة، لكنه يُفصِّلُ إلى درجة كبيرة حقيقة قدرة الصين وروسيا على منافسة أميركا في العالم. وهذا الكاتب ضروري للقراء العرب لأننا - بسبب رفضنا للهيمنة الأميركيّة في العالم - ننساقُ وراء أوهامٍ حول منافسين لا قدرةَ أو رغبة لهم على تحدّي أميركا.

إما تفكيك النظام الطائفي أو الانفجار الاجتماعي الدموي القريب!

علاء اللامي

كتب أحد الأصدقاء التعقيب التالي على واحد من منشوراتي (إن تغيير العملية السياسية شبه مستحيل، وتغيير الدستور يجعلنا في بحار من الدماء مع شعب نصفه لا يعلم ماذا يحدث وما هي واجباتهم).

وكالة عبد المهدي واخوانه لبيع وشراء الوزارات

عوني القلمجي

قال السيد مقتدى الصدر يوم امس الاربعاء المصادف 21 من الشهر الحالي بان "لديه أدلة تتضمن تسجيلات صوتية ورسائل هاتفية تبادلها المتورطون مع سياسيين بخصوص بيع حقائب وزارية بينها الداخلية والدفاع والتربية" وخص في نفس التصريحات حليفه هادي العامري زعيم كتلة الفتح "بالتورط في صفقات بيع حقائب وزارية ومناصب مقابل عشرات الملايين من الدولارات"، الامر الذي اجبر رئيس الحكومة عادل عبد المهدي على اعلان تعهده "بالتحرك خلال ساعات إذا حصل على معلومات مؤكدة عن بيع وشراء المناصب والحقائب الوزارية". ولا اجازف اذا قلت بان كل هذه الفضائح سيجري التستر عليها وكان شيئا لم يكن.

بعد انتصار غزة ..جنرالٌ إسرائيليٌّ: نعيش ذُلاً أمنيًا كبيرًا لم نشهده سوى عام 73 ومُحلّل: الكورنيت تفوّق على الكابينت !

زهير أندراوس

هيمنت الجولة الأخيرة من المُواجهة العسكريّة بين الاحتلال والمُقاومة الفلسطينيّة على المشهد السياسيّ، الأمنيّ والإعلاميّ في إسرائيل، وكان لافتًا جدًا أنّ وسائل الإعلام العبريّة أجمعت في تحليلاتها لما حدث من تصعيدٍ عسكريٍّ الأسبوع الماضي على أنّ الردع الإسرائيليّ لم يتآكل فقط، بلْ اختفى، كما قدّمت قراءةً لدلالات وقف إطلاق النار في غزة، وآثاره على صورة الردع الإسرائيليّ.

وفي هذا السياق نقل الموقع الالكترونيّ لصحيفة (معاريف) العبريّة عن الجنرال في الاحتياط، تسفيكا فوغل، القائد الأسبق للمنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيليّ، نقلت عنه قوله إنّ الوضع الأمنيّ الذي تع

المثقفون الرُحّل

معتز حيسو 

لم تَمُرَّ الحقبة السوفياتية علينا نحن العرب مرور الكرام. فقد شهدت أثناءها مجتمعاتنا، وأيضاً تركيبة الدولة والسلطة وأحزاب سياسية وتيارات مدنية، انزياحات متباينة، أيديولوجية وفكرية وسياسية واقتصادية، علماً بأن الرائج آنذاك، تمثّل في انصهار الأحزاب الشيوعية الرسمية ببوتقة العقيدة اللينينية الستالينية.

من جانب آخر، فإنَّ انهيار النموذج السوفياتي، واتساع تأثير الميل الليبرالي، انعكسا على أوضاع معظم الأحزاب السياسية المعارضة.