العراق: السياسة النفطية في غيابْ الرُؤيا الاستراتيجية الاقتصادية المستقبلية

صبري زاير السعدي

في البدء، نشهد الحدث منذ عام 2003: كثافة الاهتمام، الوطني والأجنبي، باستغلال الثروة النفطية من النفط الخام والغاز غير القابلة للتجديد، والنشاط الحكومي المفرط في الترويج لأنماط استثمارها المتعددة والمتباينة في تأمين المصالح الوطنية وضمان أرباح الشركات الأجنبية[1].

هادي العلوي.. قلب المشاع العراقي

ألترا عراق ـ فريق التحرير

"أجوع مع الجائعين، فذلك هو شرط المعرفة. وألتحف في المنافي، فذلك هو شرط الحرية. وإذا رضي عني الحسين بن منصور فليغضب عليَ كل سلاطين العالم". 

في 27 أيلول/سبتمبر 1998 توقف قلب المفكّر العراقي هادي العلوي، ذلك القلب الذي يوصف بأنه نصب له سرادقًا واسعًا لمحبة الخلق والسهر على راحتهم، أسوةً بأسلافه أقطاب الصوفية الكبار.

شيوعيتان : بنيويه وطبقية ماركسية/3

عبدالاميرالركابي

يتولد عن علاقة الغرب "الحديث" بعالم وبلدان ماقبل الحداثة، اشكال معرفي أساسي، عادة مايجري التغاضي عنه وتجاهله لاسباب معلومه، لها صلة وثيقة بطبيعة الثقافة في البلدان المقصودة، واشتراطات تشكلها.

 المثقف الكوني والمثقف العضوي بين العلوي وغرامشي

علاء اللامي*

مرت قبل أيام الذكرى الحادية والعشرين لرحيل الباحث والمعجمي والمناضل الاجتماعي المشاعي العراقي هادي العلوي، هذا النص تحية لذكراه ولمنجزة الفكري الخصب الكبير.

ترك العلوي الكثير من الشذرات المكتوبة، والمداخلات المبعثرة، حول مفهوم "المثقف الكوني" والذي يسميه أحيانا "المثقف الأمي" كما أصَّلَهُ في التراث والحاضر، وكما قارنه فميَّزه عن مفهوم "المثقف العضوي" الذي سبق أن نظَّر له المفكر الماركسي الإيطالي الرائد أنطونيو غرامشي.

الحرب والسياسة ومستقبل المقاومة

عامر محسن

في رأيي، إنّ أيّ نقاشٍ عن موقع «حزب الله» ودوره في الميدان السياسي اللبناني وعن مستقبل الدولة اللبنانية والعقوبات على المقاومة والتحالفات السياسية ونقاش «الإصلاح»، هذا النقاش كلّه لا ينبغي أن يبدأ من تفاصيل الخطاب السياسي اليومي الذي نسمعه اليوم، بل من نقطةٍ تاريخيّةٍ تأسيسيّة في هذا الموضع.

في ذكرى رحيل المعلم هادي العلوي... وفي الليلةِ الظلماءِ يُفْتَقَدُ البدرُ!

علاء اللامي

في #ذكرى_رحيل_المعلم_هادي_العلوي... وفي الليلةِ الظلماءِ يُفْتَقَدُ البدرُ: لماذا كان هادي العلوي يكتب؟ توالت نوبات الربو على رفيقي وأستاذي الراحل أبو الحسن هادي العلوي ذات سنة، وكان لا يكاد ينتهي من مقالة إلا ليبدأ أخرى، فكتبت له بتحريض من الراحلة أم الحسن (ارحم صحتك قليلا وتوقف عن الكتابة لفترة قصيرة)، فرد عليَّ: أنا أكتب، لأقلل حصتي من لعنات الأجيال القادمة، فكلنا مقصرون بحق العراق وشعبه ولن ترحمنا الأجيال القادمة!

"قرآن العراق" يُنْهِض ناهض حتر!! ـ ثلاث سنوات من العزلة ـ

عبدالامير الركابي

 كان ماركيز يقول انه لم  ير قارئا له رهافة إحساس فيدل كاسترو، لهذا كان يظل حريصا قبل نشر أي عمل له، على ان يسمع كلمات القاريء النهم، الذي يتحدث عن النص بعد ان يكون قد  ابحر فيه مخترقا إياه الى ماخلفه، متقصيا ماوراءالنبض الذي صدر عنه، والقراءة لو تسنى لمنظور كهذا ان يعالج كممكن، درجات لاتحصى، كلها بلاادنى شك تعيد كتابة المقروء على مستويات، تعيش عبر المشترك والمخالف الذاتي المتالق بضوء المنجز، الاتلك التي هي ارفعها، الصنف من بينها الذي يمتلك طاقة  تقمص روح الكاتب، ذاهبا لمابعده، أحيانا الى ماهو كامن وخفي مجهول ومغلق على من كتبه، وقتها تعاد كتابة "الكاتب" نفسه، حيث

وسوم

"الأسرة الدولية" ومصيرنا المجهول

رعد اطياف

إن ظهور القانون الدولي والمنظمات الدولية لم يغير من الواقع شيئًا، بل زاده تعقيدًا. فالعدو الغربي يستفيد من هذه "الدوليات" لشرعنة عدوانه علينا. أقام "إسرائيل" بقرار دولي، ودمر العراق بقرار دولي، ويسلم ما تبقى من فلسطين بقرار دولي. وفي المقابل أوجد بيننا فئة من المثقفين الدوليين والساسة الدوليين، تعتبر كل ما يجري ضدنا هو بحكم القانون الدولي.

مقرب من الحلبوسي: “الوفد العراقي إلى الصين يُبرم أسوأ صفقة في التاريخ”!

بغداد – ناس: ساهمت “التشكيلة” التي اصطحبها رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي في رحلته إلى الصين، بـ”تبريد” التصريحات السياسية ازاء الزيارة، والحد من تتبع مخرجاتها، فلكل طرف سياسي تقريباً، مهما صغر حجمه أو كبر، ممثل في الوفد، محافظاً كان أم وزيراً أم ضمن أعضاء الوفد وفق الصفات الأخرى، لذلك، فإن الزيارة لم توضع تحت المجهر كما وُضعَت تحركات أخرى لرئيس الوزراء.

وبعيداً عمّا اذا كان هذا “الصلح السياسي والاعلامي” ورغبة رئيس الوزراء بزيادة “شركاء المنجز” لضمان دعمه، هو السبب الذي دفع عبدالمهدي لـ “تكبير الوفد”، أم تعرضه لضغوط دفعته إلى تأمين حصص مُرضية لجميع الأطراف كما يُلمح بعض النواب، فإن