ترامب يعض أصابع النّدم لخِيانة نِتنياهو وعدم مُساندته علانيّةً في الانتخابات الأمريكيّة

شهران أسبوعين ago

رأي اليوم: ترامب يعض أصابع النّدم لخِيانة نِتنياهو وعدم مُساندته علانيّةً في الانتخابات الأمريكيّة.. صحّ النوم.. وما الجديد؟ طابور النّادمين سيزداد طُولًا والمُطبّعون العرب على رأسِه.. فهل سنسمع عويلهم قريبًا؟

الغارديان: ترامب ربما حطم رقمه القياسي السابق لأخطر الأكاذيب في خطاب واحد

شهران أسبوعين ago

الغارديان: في تعليقه على خطاب الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، أمس، قال مدير مكتب "الغارديان" (The Guardian) في واشنطن إن "الرئيس الكذاب قدم في كلمته التي استغرقت 16 دقيقة صورة مخادعة عن الانتخابات تهدد بالتحريض على العنف، وبدا الأمر كأنه موقف يائس أخير من رجل متسلط خائف يمكن أن يشعر بالسلطة، وهي تتلاشي بلا رحمة".

وأشار المحرر ديفيد سميث إلى أن الرئيس الأميركي عاد يوم الخميس إلى غرفة الإحاطة بالبيت الأبيض، مسرح الانتصارات السابقة مثل تلك المرة التي اقترح فيها استخدام مبيض علاجا لفيروس كورونا، والمرة الأخرى التي أدان فيها "كيو أنون" (QAnon)، الحركة المهووسة بالمؤامرات ضده، الت

عرب ومسلمو ترامب في أميركا وتغييب العقل!

شهران 3 أسابيع ago

علاء اللامي

يدهشني أنصار ترامب من العرب "المسلمين والمسيحيين" الأميركيين ويدهشني السبب الذي يكررونه لتبرير تأييدهم وانتخابهم لترامب وتفضيله على الديموقراطي بايدن! السبب كما صرح كثيرون منهم في البرامج الحوارية، تابعت بعضها على بي بي سي وغيرها، ومن بينهم رجل دين شيعي لبناني معمم، وشخص إسلامي وآخر مسيحي من مصر، هو أن الديموقراطيين ومرشحهم بايدن يؤيدون الإجهاض ومنح "المثليين الشواذ" حقوقا يطالبون بها ولا شيء آخر! وقد شاهدت ترامب نفسه يتملق مجتمع المثليين ويرقص على موسيقى إحدى أغانيهم المشهورة والتي تعتبر نشيدا لهم!

أزمة دين أم أزمة هُوية؟

شهران 3 أسابيع ago

رزان الحلبي

الأحداث الخطيرة والمقلقة التي شهدتها فرنسا، أدّت إلى ما يشبه المواجهة الحادّة بين الرئيس الفرنسي وحكومته من جهة، وردود الفعل الإسلاميّة على مختلف أشكالها من جهة أخرى. يكفي التوقّف عند الكميّة الهائلة من ردود الفعل الحادّة على مواقع التواصل الاجتماعي، كي نلمس حجم هذا الشرخ. هذا إضافة إلى ردود الفعل التي صدرت عن مثقّفين وأكاديميين وسياسيين وصحافيين...

الرسول وحرية التعبير

شهران 3 أسابيع ago

طريف الخالدي

ليس لديّ صفة تؤهّلني الدخول إلى حلبة هذا النقاش المستعر بين أمّة محمد وبين الحكومة الفرنسية، سوى أنني كتبت كتاباً بالإنكليزية قبل بضع سنوات بعنوان صُوَر محمد: سِيَر الرسول في التراث الإسلامي عبر العصور، حاولت فيه أن أرصد التحوّلات التي طرأت على سيرته منذ البداية وحتى القرن العشرين، فكان لي شرف ومتعة التعرّف إلى العديد من المصادر، وما أحسب ما قرأته منها سوى غيض من فيض، آملاً أن يأتي من بعدي مَن يعدّل أو يجرح هذه الصور التاريخية التي رسمتها أو يقلبها رأساً على عقب.

ما يهمّني، هنا، هو أوّلاً أن أستعرض بإيجاز موضوع الإساءة إلى النبي، ثم أنتقل إلى جريمة مدينة ني

بالفيديو/ ضربة جديدة لميناء الفاو. وزير النقل يرفض التوقيع على عقد تنفيذ الميناء مع شركة دايو وهذه أسبابه

شهران 3 أسابيع ago

تداول مدونون مقطع فيديو قالوا إنَّ وزارة النقل نشرته، ويظهر فيه وزير النقل ناصر بندر وهو يخاطب عدة أشخاص بينهم كوريون ويقول لهم ما معناه: إنَّ الاتفاق معكم منذ البداية كان على أن يكون عمق القناة وحوض رسو السفن في الميناء هو 19.8 وليس 14.3 مترا، وأن الرقم الأخير لم يذكر أبدا. ولهذا فهو يعتبر أن الشركة الكورية غير قادرة على تنفيذ الميناء بالمواصفات التي طلبتها الوزارة، ولذلك لن يوقع العقد معها، وسيبحث عن شركة أخرى. كلام الوزير معقول ومنطقي ولكنه يثير عدة أسئلة مقلقة رغم ذلك. لنقرأ رد الشركة الكورية قبل طرح تلك الأسئلة.

هكذا عاش العراقيون في سوريا، لعقود فلماذا يتنكر حكامهم لها اليوم في محنتها؟

شهران 3 أسابيع ago

نصير المهدي

عشت في سورية سنوات طويلة وصارت موطن أهلي وعائلتي وضم ترابها رفات أبي رحمة الله عليه وأعلم بأن تعداد العراقيين الرسمي أي المقيمين في سوريا قد تجاوز في عام 1982 المائة والخمسين ألفا وهذا الرقم لا يشمل العراقيين الذين يأتون الى سوريا بصورة مؤقتة أو أنهم لا يحتاجون وثيقة لغرض ما في سوريا فلا يضطرون الى مراجعة مكتب شؤون العراق .

لا أبالغ إن قلت بأن سوريا منحت العراقيين افضلية حتى على المواطن السوري .

ولم يكن مطلوبا من العراقي مقابل هذا أي ثمن ويكذب من يدعي بأن عراقيا واحدا قد تعرض يوما في سوريا الى أي مضايقة رسمية أو عرض عليه التعاون مع الأجهزة الأمنية

ماذا يعني عراقيا فوز ترامب أو بايدن؟

شهران 3 أسابيع ago

علاء اللامي

في اعتقادي أن فوز ترامب سيعني انتهاء عهد "توافق واقع الحال" مع إيران، وتشديد الضغط والابتزاز على نظام الحكم في بغداد لجعل العراق بحيرة أميركية خالصة وجاهزة للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

الإساءة إلى الرسول ليست حرية رأي!

شهران 3 أسابيع ago

الشيخ علي دعموش

شهدت السنوات الأخيرة محاولات مدروسة للنيل من شخصية النبي محمد بن عبد الله (ص)، تمثّلت في قيام بعض الغربيين ووسائل إعلام غربية برسوم كاريكاتورية ساخرة ومهينة لرسول الله (ص)، وإصدار بعض الأفلام والمقالات المسيئة، والإيحاء بأنّ محمداً رجل ينتهك حقوق الإنسان ولا يعرف الرحمة.

وقد بدأت هذه المحاولات بكتاب «آيات شيطانية» لسلمان رشدي، واستمرّت مع الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الإسلام، التي نُشرت في الدنمارك قبل سنوات، والفيلم الأميركي Innocence of Muslims الذي يتّهم النبي محمد بالشذوذ، وصولاً إلى الرسوم الكاريكاتورية الجديدة في فرنسا التي غطّاها الرئيس الفر

حكام العراق اليوم ونكران الجميل السوري

شهران 3 أسابيع ago

علاء اللامي

طوال أكثر من ثلاثين عاما قبل احتلال العراق سنة 2003، كانت سوريا تقدم للمعارضين العراقيين من إسلاميين وشيوعيين وبعثيين منشقين وقوميين كرد ومن أبناء جميع الأقليات والأديان العراقية كل ما في استطاعتها دون مِنة وضمن ظروف البلد الأمنية ونوع نظام الحكم القائم: كانت سوريا الدولة تقدم للعراقيين وغير العراقيين من العرب المأوى الآمن والدراسة من الابتدائية الى الجامعية والتطبيب المجاني، وإمكانية النشاط وجمع الشمل والزواج والتملك والحيازة وإمكانية العمل.