انصفوا الطلبه : صدام يلغي قرارته المجحفة ونحن نتمسك بها !

Submitted on Fri, 10/27/2017 - 01:24

عارف معروف

كتبت قبل ايام عن التظاهرة الطلابية التي شهدتها امام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والفديو الذي نشر، بعد ساعات من ذلك ، على مواقع التواصل الاجتماعي عن تفريقها بالقوّة والاعتداء بالضرب على الطلبه وقلت انه كان من الافضل للوزارة ان تكلف احد موظفيها باستلام ورقه بمطالب الطلبه ووعدهم بانها ستكون موضع دراسه وقرار خلال فترة قصيرة ، كون الطلبه هم ابناءنا ومطالبهم تعنينا وكون مثل هذه الطريقة في التعامل ستعلمهم الآلية الصحيحة للاعراب عن مطلب جماعي وكون التظاهر السلمي هو احد آليات التعبير عن الرأي وايصال المطالب الجماهيرية للمعنيين عبر وسائل كفلها الدستور .....

Tags

بين الطائفة والطائفية ثمة فرق هائل

Submitted on Thu, 10/26/2017 - 15:41

علاء اللامي

في ميدان الكتابة السياسية، هناك مَن يشعر بالإثم والحرج من استعمال مفردات من قبيل: طائفية، طائفة، سنة، شيعة، مسيحيين ...الخ. بل أن البعض يتهم كل مَن يستعمل هذه المفردات في كتاباته بالطائفية لمجرد أنه استعمل عبارات من قبيل الشيعة والتحالف الشيعي والسنة والزعامات السنية مع أن هذه المفردات هي مسميات لمفردات واقع الحال الاجتماسي.

اتعظوا من الأكراد يا أولي الألباب!

Submitted on Thu, 10/26/2017 - 15:36

رعد أطياف

لا إصلاح ولا حلول ولا بطيخ على المدى القريب نترجاه من هذه الحكومة. والحق إن الحفر فوق رأس الهرم لا يختلف كثيراً عن نقل الماء بوعاء مثقوب. تجاهل البنية الأساسية التي تحرك منظومتنا الاجتماعية سيؤدي في نهاية المطاف إلى نتائج مشوهة تماماً . إذ كيف يعقل غض الطرف عن هذا الجهل المستشري في منظومتنا الاجتماعية المتهالكة، وكيف نحاكم النتائج وتجاهل المقدمات، وهؤلاء اللصوص كانوا نتائج ساطعة لمقدمات نحن من صاغها وبارك وصفق وعربد لها.

"عودة" العراق إلى محيطة العربي .. بأي معنى؟

Submitted on Thu, 10/26/2017 - 13:49

نصير المهدي

ليس هناك أجمل وأهم في علاقات العراق الخارجية من " عودته " الى محيطه العربي ولكن أي محيط ثم ما معنى العودة أصلا وكأن العراق هو الذي إختار الخروج من هذا الموقع الجغرافي والتاريخي ولم تكرس جهود دول وأموالها ورجالها في نبذ العراق والعمل على عزله ومصطلح العودة في الأصل مشبوه ويعكس علاقة مشوهة تجد صداها في عقل الأنظمة العربية وخاصة مملكة آل سعود ومن يسير في ركابها . 

أكتوبر، 2017: بين نقد الرأسمالية واستبدالها

Submitted on Wed, 10/25/2017 - 22:45

عامر محسن

أن تنقد الرأسمالية لا يعني أن تجترح «بديلاً» لها، بل هو يفرض ــــ قبل أيّ شيء ــــ أن تفهم الرأسماليّة «كما هي»، أو بتحديدٍ أكثر (لأن هناك امكانيّات مختلفة للتنظير للرأسمالية وتعريفها وتأريخها) أن لا تفهمها على نحوٍ «خاطىء» وأسطوريّ، أي على أنّها نظامٌ «طبيعيٌّ» منزل، أو تطوّرٌ حصل بشكلٍ «عضوي» يماشي الفطرة البشريّة، أو أنّ هناك شيئاً متعالياً اسمه «السّوق»، حياديٌّ وله منطقه الحسابيّ الخاصّ، ومنفصلٌ عن السياسة والمجتمع.

بل إنّ المشكلة تبدأ حين تعتبر أنّ هناك (بالمعنى العمليّ الواقعي، لا في النّظرية والفلسفة) كلّاً واحداً متشابهاً ومثالياً اسمه «الرأسماليّة»،

البارزاني يقترح تجميد نتائج الاستفتاء والتجميد أسوأ من الاستفتاء نفسه.

Submitted on Wed, 10/25/2017 - 15:33

علاء اللامي

إن موافقة الحكومة الاتحادية العراقية على تجميد نتائج الاستفتاء إذا حدثت ستعني اعترافها رسميا بالاستفتاء وبالنتائج بشكل غير مباشر. 
*الاستفتاء انتهى، ويجب على البارزاني إلغاء نتائجه رسميا، أو أن يجتمع البرلمان المحلي في أربيل ويعلن عدم مسؤوليته عن الاستفتاء وعدم اعترافه به، لأنه كان معطلا خلال إجرائه ولهذا يعتبره لاغيا. 
*المفاوضات بين الحكومة الاتحادية وطرف شرعي يمثل إقليم كردستان يجب ألا تكون بوجود وسيط أجنبي أيا كان، لأن في ذلك تفريط بما تبقى من سيادة العراق المنقوصة أصلا.

القوميون العرب والكرد: الايديولوجيا والحقيقة التاريخية

Submitted on Tue, 10/24/2017 - 21:10

عبد الامير الركابي

ليس الكورد وحدهم منشغلون بما يعرف بـ"حق تقرير المصير"، فالعرب ايضا يريدون "دولة عربية واحدة"، وهم يعتبرون انفسهم "أمة" جرى التآمر عليها في العصر الحديث، فقسمت، أو جزئت، إلا أن هذه الدعوى والمناداة الملحاحة، لم تسفر عن نتيجة، وانتهت في الحصيلة، وبدل أن تزول الكيانات/ الاقطار، بحسب المنظور القومي العربي الايديولوجي، الى مزيد من التمزق والتفتت، فالمطالبة او رفع الشعارات واقامة الاحزاب، والمحاولات الاتقلابية، ليست كافية لتشكل الامم، اذا هي لم تنضج تاريخيا و"موضوعيا"، وما يفعل في الواقع عند نهاية المطاف، هو القوانين الموضوعية، وليس الافكار او الشعارات المنقولة.

العبادي ... ولي الدم الجديد

Submitted on Tue, 10/24/2017 - 20:57

صائب خليل

لم يدعني العبادي انتظر طويلا، حين أكد ما حذرت منه في مقالاتي السابقة، من أن قضية كركوك مسرحية تهدف إلى رفع أسهمه لغرض ما. وهذا الغرض كما أراه، هو إعطائه الزخم اللازم لتنفيذ مشروع جديد في خطة تدمير العراق التي تلتزم بها اميركا. فها هي علامات ذلك المشروع تظهر، وها هو الرجل يغادر إلى السعودية، مع وفد هائل الحجم من المسؤولين، وبدون اية مقدمات أو مناقشات مسبقة، وكأن مخرج المسرحية يريد ان يطرق الحديدة وهي حارة، وقبل ان يفقد العبادي نشوة الجمهور المندهش بالانقلاب غير المفسر في مواقفه وشخصيته.

هذا التكتيك لم يبدأ مع العبادي، بل سبقه اليه سلفه.

هكذا تكلم الجعفري

Submitted on Tue, 10/24/2017 - 14:42

رعد أطياف

معلوم أن نظام المحاصصة سيء الصيت يقذف لنا بكل نطيحة ومتردية، لكن حتى صدام كان يستثني بعض المناصب الحساسة، لأنه كان يعلم بغريزته الإجرامية أنه سيدفع الصاع صاعين فيما لو كان هناك شخص غير مناسب ومصاب بالهذيان في منصب حساس، فعلى سبيل المثال لم يكن ليجازف بإعطاء عزّة الدوري منصب وزير العدل أو الثقافة!، فبقي الدوري نائباً محنّطاً كأيّ تحفة متواجدة في القصر الجمهوري. إن نظام المحاصصة لايكفي لتدمير وزارة الخارجية العراقية فحسب، وإنما يحيلها إلى منطقة فراغ مطلق ومؤسسة شكلية.

تسريبات وتوقعات/ هل ستتحول العملية السياسية الأميركية إلى "زومبي" يهدد بالتهام الجميع؟ 

Submitted on Tue, 10/24/2017 - 12:15

علاء اللامي

جاء اقتراح مفوضية الانتخابات العراقية (المنتهية العهدة) إجراء الانتخابات التشريعية بتاريخ 12 حزيران 2018 بصيغة الاقتراح لا أكثر ولهذا أكثر من دلالالة، في وقت تصاعد فيه منسوب التشاؤم لدى التحالف الوطني في إجرائها في هذا الموعد.