هل تنازل الوزير الجنابي عن الرافدين لتركيا وإيران واستعاض عنهما بقناه لنقل مياه الخليج المالحة الى النجف

سد أتاتورك العملاق في تركيا

علاء اللامي

هل تنازل الوزير الجنابي عن دجلة والفرات لتركيا وإيران واستعاض عنهما بقناه لنقل مياه الخليج المالحة الى النجف باقتراحه (إيقاف الاعتماد على دجلة والفرات كموردين وحيدين للمياه وحفر قناة لنقل مياه الخليج المالحة الى النجف ولإنشاء محطات لتحلية المياه عليها) ؟!
ألا يمكن اعتبار تصريحات وزير الموارد المياه حسن الجنابي إعلاناً رسمياً لاستسلام العراق، وتنازلا خطيرا عن حقوقه المائية في الرافدين دجلة والفرات، وخضوعا معلناً للعدوان المائي التركي والإيراني؟ سيرد البعض أن الجنابي تكلم بصفته الشخصية، وعبر عن وجهة نظره، ولكنها وجهة نظر وزير مسؤول حالياً عن هذا الملف الخطير في حكومة المحاصصة الطائفية القائمة. 
الوزير الجنابي، ووزراء الحكومة جميعا، بدلا من أن يقوموا بالتصدي لهذا العدوان، ويبادروا الى تدويله، كخطوة أولى، لاسترجاع حقوق العراق في أنهاره، هاهم يستسلمون للعدوان ويروجون لحل المشكلة بنقل المياه المالحة من الخليج العربي الى وسط العراق وإنشاء محاطات لتحلية المياه عليها! فأي هوان هذا؟ هل هذا حل معقول؟ ولماذا لا تقام هذه المحطات العملاقة لتحلية مياه الخليج الآن على السواحل العراقية من الخليج وشط العرب ثم تنقل المياه المحلاة بالأنابيب إلى المحافظات التي تعاني من العطش؟ وكم سنة سيستغرق حفر هذه القناة العملاقة ونصب محطات التحلية عليها، وكم مليارا ستنفق وتسرق عليها خلال إنشائها؟
أنني لستُ ضد اقتراح ومناقشة أي مشروع من هذا النوع لمواجهة هذه الكارثة "غير الطبيعية"، وهي غير طبيعية بمعنى أنها ليست نتاج الاحتباس الحراري وقلة تساقط الأمطار، بل هي نتاج عدوان خارجي لدولتين مجاورتين، وأن الأولوية اليوم يجب أن تكون للدفاع عن حقوق العراق المائية، فمياهنا لم تتبخر بفعل الحرارة كما يزعم المتواطئون بل هي محتجزة خلف مئات السدود التركية والإيرانية، وأي مشاريع أخرى تطرح، قبل البدء بمهمة تدويل ملف المياه والتصدي للعدوان المائي، هي مشاريع مشبوهة وعرضة للاتهام بالتواطؤ وتسهيل نجاح العدوان والتنازل المجاني عن الحقوق العراقية. 
الغريب أن الأمم المتحدة نفسها، وعلى لسان يان كوبيتش مبعوث الأمين العام تهتم أكثر من هذه الوزارة، والوزارات العراقية الأخرى بالموضوع وتحذر من الكارثة القادمة خلال أشهر كما ذكرنا في منشور آخر قبل يومين.
فهل من المعقول أنْ تهتم الأمم المتحدة وموفدها كوبيتش بالموضوع في اجتماعاتها، وتعرب عن قلقها وتحذر من كارثة نزوح جماعي في خمس محافظات عراقية ومن انتشار الأوبئة، فيما تلتزم حكومة العبادي وخارجية الجعفري الصمت، وتروج وزارة الجنابي لشق قناة تنقل المياه المالحة من الخليج الى النجف لتحلية مياهها؟ 
هل من المعقول والآدمي والقابل للاستيعاب هذا الذي يفعله وزراء وحكام وأحزاب نظام المحاصصة الطائفية التابع للأجنبي في بغداد؟ هل من المعقول أن يسكت عن هذه الكارثة حتى المتشدقين بالإصلاح والمعارضة ورافضي الحكم الطائفي الثرثارين الانتهازيين الباحثين عن المناصب، ويتحدث عنها يان كوبيتش؟
*حسنٌ، أشهر قليلة وتتصاعد الكارثة في الجنوب والوسط، يبدأ النزوح المليوني للعراقيين، وسيقتحمون عليكم بغداد، ثم يجتاحون منطقتكم الخضراء، ولن تستطيعوا أن تمنعوهم وتوقفوهم، لا أنتم ولا قوات أسيادكم في البنتاغون والناتو وجيوش دول الجوار! 
*هذا النزوح لن يحتاج إلى تحريض ومحرضين ومقاولي تظاهرات لأنه حركة دفاع عن النفس بمواجهة الموت عطشا الذي لم تمنعوه بل لم تجربوا أن تمنعوه ... لكم العار والهوان!
*الصورة لسد أتاتورك الذي تحتجز تركيا خلفه 48 مليار متر مكعب من مياه الفرات فقط وهي تعادل واردات العراق من مياه نهر دجلة فقط لعام كامل قبل عقدين (قبل عقدين، كانت إيرادات نهر دجلة تفوق 50 بليون متر مكعب سنوياً، وتراجعت في الفترة الأخيرة إلى ما دون 7 بلايين متر مكعب سنوياً. فيما كان إيرادات نهر الفرات ألف متر مكعب في الثانية، وتصل حالياً إلى 180 متراً مكعباً في الثانية/ رابط مقالة للتوثيق في التعليق الثالث).

رابط الخبر الخاص بتصريح الوزير حسن الجنابي :

http://baghdadtoday.news/ar/news/54866/%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF_%D8%A7%D9%84

 

رابط : حذر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش من حدوث عمليات نزوح في الجنوب نتيجة ازمة المياه التي تشهدها البلاد. وقال كوبيش خلال تقديمه إحاطته لمجلس الأمن حول العراق،(من المتوقع ان تزداد ندرة المياه في المحافظات الجنوبية الخمس خلال الأشهر المقبلة، مما سيعرض حوالي 25 في المائة من السكان لخطر انقطاع خدمات المياه، والامراض واحتمال حدوث نزوح).

وأضاف "بما أن المياه هي مورد مشترك بين العراق وإيران وسوريا وتركيا، فأحث هذه الأطراف علي زيادة تعاونها في الاداره الفعالة للموارد المائية).

http://www.shafaaq.com/ar/Ar_NewsReader/a4a34616-2140-4daf-ac02-3ffff668b6af

رابط مقالة "حصص العراق من النهرين انخفضت إلى الثلث" لنصير الحسون:

http://www.albadeeliraq.com/node/1362