في وداع سمير أمين "1"

نصير المهدي
أن يغيب سمير أمين فلا أكتب ففي هذا ضرب من الاجحاف ونكران الجميل ذلك أن الرجل من خلال كتاباته الاولى التي صدرت ترجمتها في منتصف السبعينات فتح عقلي وضميري على آفاق رحبة لتصورات تتحرر من القوالب الجامدة والقيود النظرية التي حفلت بها تلك العقود حين كان ينظر الى المقولات المتداولة في عالم الفكر وهي الماركسية على أنها نصوص مقدسة لا تترك مجالا لمخالف أو حتى متسائل لأن أسئلته تضعه خارج دائرة المؤمنين الى شتى الاوصاف التي كانت تطلقها دائرة التعصب والانغلاق والجمود الفكري والنظري الذي كان صلبا بحيث لم يطوع نفسه مع تساؤلات الواقع ومتطلباته فانكسر . 
وفي الفكر الذي هو من إنتاج البشر ويقوم على النقد في مختلف جوانب الفكر نظر اليه في العقل العربي المعاصر على أنه مقدسات ثابتة لا يمكن المساس بها وعلى سبيل المثال فالماركسية وهي نتاج بيئة غريبة مختلفة عن واقعنا بكل تفاصيله وقد كانت تواكب تطورا حصل في بلدان أخرى ومجتمعات لا تمتلك المجتمعات العربية خصائصها وقد ترجمت الى محاولات فاشلة وبائسة لقسر الواقع ليتطابق مع نظرية من ظروف متقدمة كثيرا وهي محاولات فشلت حتى في بلدان أسبق في التطور والتقدم وهي بلدان روسيا وأوربا الشرقية التي كانت تعرف بالمنظومة الاشتراكية . 
لا ينال هذا القول من الأهمية القصوى للفكر الماركسي في تاريخ الأفكار العالمية أو من دور الفكر الماركسي في فهم الواقع ومشكلاته وإجتراح الحلول لمن يجيد تطويع الفكر مع ظروفه الخاصة لا أن يضع واقعه في سرير بروكوست والمفكر العربي سمير أمين لم يتورع أو يتردد في توجيه سهام نقده لاساطين الفكر الماركسي بدءا من ماركس نفسه وإنتهاء بمقولات الماركسيين المحليين مرورا بالقادة الكبار في تاريخ الفكر الماركسي مثل لينين وماوتسي تونغ . 
هنا أهمية الفكر الذي قدمه سمير أمين في سنوات عطائة المتواصلة وقد تنبأ المفكر والمستشرق الفرنسي الشهير مكسيم رودونسون بأن سمير أمين سيكون ماركس القرن العشرين ولم يبالغ في هذا الشأن وما يلفت الانتباه بأن الكتاب الذي دفع رودنسون الى هذا القول " التراكم على الصعيد العالمي " المكتوب باللغة الفرنسية وهي اللغة التي إستخدمها في كل كتاباته اللاحقة مع الأسف لم يترجم الى العربية الا بعد عشرين عاما وسمير أمين كان يتمسك بانتمائه الى جذره ولم تعرف حياته غربة في الفكر أو السلوك أي أنه لم يقع في هذا الفخ الذي وقع فيه كثيرون من الدارسين في جامعات الغرب أو العيال على المدارس الغربية المختلفة في شتى فروع العلوم والمعرفة وقد كان مناضلا ومكافحا من أجل إجتراح الحلول المناسبة لمشاكل العالم الثالث في التطور والتنمية والاستقلال.
الإستقلال حجر الزاوية في كل بحوثه وجهوده الفكرية الكبرى كان يسعى الى تقطيع الشباك التي يرميها الفكر الإقتصادي الغربي أمام شعوب العالم الثالث أو البلدان المتخلفة لتقع فريسة لإغراءات النموذج الرأسمالي الذي يطمعها بأحلام القفزات السريعة التي لا تتوفر على عواملها الأساسية لتنتهي الى بلدان مدينة ومكبلة بقيود المؤسسات الدولية كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وعادة ما تدفع الطبقات الفقيرة أثمانها وتتحمل أعباءها أو في الجانب الآخر المحاولات التصنيمية التي تريد قسر الواقع المتخلف بنظريات الفكر الماركسي المنتجة في مجتمع غربي دون مراعاة الخصوصيات الوطنية ولهذا كان سمير أمين بشخصه وأفكاره قريب الحضور في التجربة الصينية التي حققت نجاحات كبرى بعد أن " صينت " طبعة خاصة لها من الماركسية وصارت تنافس الإقتصادات الغربية حتى في عقر دارها .
إن نظريات ومقولات الراحل الكبير لا يمكن إختصارها بمثل هذه العجالة وخير من يعبر عنها ويشرحها كتبه المبثوثة اليوم على شبكة الانترنت والتي تشكل أساسا لا يقوم بدونه بناء لمن يريد فهم الواقع القائم سواء في العلاقات الدولية أو في إنهيار الكثير من التجارب الوطنية أو إمكانات التطور والنمو والتقدم ومن أهم ملامح فكره نظرية المركز والأطراف أو الشمال والجنوب أو الغرب في شمال أميركا وأوربا واليابان والأطراف المهمشة في بقية أنحاء العالم والمركز الذي يحتكر السيطرة على التطور التقني ويفرض سيطرته على العالم بالقوة المسلحة وفي طليعتها أسلحة الدمار الشامل وبهذه القوة وغطرستها يسيطر على الموارد الطبيعية وقد أضافت العولمة الى هذه الوسائل الإعلام والثقافة وإحتكارهما يجعل الغرب يتفوق في معركة السيطرة على العقل البشري وإستغلاله . 
والأمور على أية حال لا تقوم مصادفة أو بطريقة عفوية بل بتصميم مسبق فالغرب يمنع قيام أية قوة إقتصادية أو عسكرية أو أي إتجاه يؤشر الى التطور وتحقيق الإستقلال الإقتصادي بعيدا عن الهيمنة الغربية وقد إستغل الغرب مؤسسات دولية كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في حث الدول التي حاولت أن تأخذ بالطريق الرأسمالي - دون توفر مقدماته - على إتباع خطوات زادت في إفقار هذه الدول وتبعيتها للغرب وأسقطتها في شباك المديونية وما نتج عنها من مشاكل إقتصادية وإجتماعية إنتهت الى أزمات كبرى . 
وللكلام صلة ..