صعود الفاشية: التاريخ يعيد نفسه بحلّة جديدة

Submitted on Wed, 10/31/2018 - 14:01
 بولسونارو

جلبير الأشقر

إن فوز شبه الفاشي جايير بولسونارو بالدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في البرازيل محطّة بارزة في سلسلة الانتصارات التي حقّقها أقصى اليمين على الصعيد العالمي في السنوات الأخيرة. وحصيلة هذه السلسلة أن تيّارات غارقة في الرجعية باتت تحكم أو تشارك في الحكم في الفيليبين والمجر وبولندا وإيطاليا، بعد دولة إسرائيل حيث يحكم أقصى اليمين الصهيوني منذ سنوات طوال. وقد لقيت هذه النزعة التاريخية حفزاً عظيماً من ترؤّس رجل ديماغوجي غارق في الرجعية للولايات المتحدة الأمريكية، أعظم قوة في العالم، يدغدغ فيها مشاعر أقصى اليمين المحلّي الذي هو دعامته الرئيسية.
وقد خلق هذا الأمر مناخاً شجّع مخبّلَين من ذلك التيّار يتصدّران أخبار حملة الانتخابات البرلمانية الأمريكية في الأسبوع المنصرم، أحدهما بإرساله قنابل بالبريد لبعض أبرز خصوم دونالد ترامب والآخر باقتراف جريمة نكراء من وحي عداء اليهود الذي هو قرينة عداء المسلمين لدى أقصى اليمين الغربي. ولا شك في أن مواجهة ترامب لتظاهرة اللاجئين القادمين من الهندوراس بإرساله الجيش لصدّهم وكأنهم جيش قادم بغرض الاحتلال، لا شكّ في أن ذلك سوف يشجّع مخبّلين آخرين بالاعتداء على مهاجرين.
يوحي توالي هذه الأحداث بأننا أمام تكرار لظاهرة شهدها النصف الأول من القرن الماضي، ولو بحلّة جديدة لا تزال أقل مأساوية حتى الآن. ففي مرحلة ما بين الحربين العالميتين من القرن العشرين، نمت تيّارات أقصى اليمين الفاشي واستحوذت على السلطة واحدة تلو الأخرى في جملة من البلدان الأوروبية، في نزعة تاريخية دشّنها وصول أقصى اليمين إلى الحكم في المجر في عام 1919. وقد تبعته الفاشية الإيطالية، صاحبة التسمية الأصلية، في عام 1922، ثم استولى النازيون على الحكم في ألمانيا عام 1933 في إطار احتدادٍ للصراع بلغ أوجّه في الحرب الأهلية الإسبانية التي بدأت عام 1936 وانتهت بفوز الفاشيين. أما محطة هذا الصراع الأهم والأخيرة فكانت الحرب العالمية الثانية التي انتهت بدحر الفاشية، لكن بكلفة بشرية ومادية باهظة تعدّت كل مآسي التاريخ وشكّلت ذروة تدمير البشرية لذاتها إلى يومنا.

يؤدّي اقتصاد السوق بلا ضوابط إلى استفحاش «مجتمع السوق» وإلى تصاعد الأزمة الاقتصادية والاجتماعية بما يحفّز صعود قوى تسعى وراء حماية المجتمع من آثار الأزمة

في تلك السنوات العجاف، تمخّضت لدى عالم الاجتماع والاقتصاد النمساوي ـ المجري كارل بولانيي آراء ثاقبة في تحليل الأزمة التاريخية، صاغها أثناء الحرب العالمية في كتاب نشره في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1944 تحت عنوان «التحوّل الكبير» (صدر في ترجمة عربية عام 2009)، وقد بات يُعدّ من الأعمال الكلاسيكية في التاريخ والأنثروبولوجيا الاقتصاديين. في مؤلفه هذا، شرح بولانيي كيف أن فكرة «السوق المنظّمة ذاتياً» لا تعدو كونها فكرة خيالية، وكيف يؤدّي اقتصاد السوق بلا ضوابط إلى استفحاش «مجتمع السوق» وإلى تصاعد الأزمة الاقتصادية والاجتماعية بما يحفّز صعود قوى تسعى وراء حماية المجتمع من آثار الأزمة، منها قوى تقدّمية اشتراكية ومنها على النقيض قوى رجعية فاشية.
وها نحن اليوم أمام مشهد للتاريخ وكأنه يعيد نفسه. فبعد ثلاثة عقود تلت الحرب العالمية الثانية وتميّزت بنمو اقتصادي سريع مرفق بتطوّر «دولة الرفاهية» التي وفّرت شتّى الضمانات الاجتماعية، دخل الاقتصاد الرأسمالي العالمي تدريجياً منذ الثمانينيات في طور ما يسمّى «النيوليبرالية» الذي كان رائداه مارغريت ثاتشر في بريطانيا ورونالد ريغان في الولايات المتحدة بتشجيع من بعض أوساط الرأسمال الكبير والقطاع المالي بوجه خاص. وقد تبعهما الاتحاد الأوروبي بعد سنوات قليلة إثر سيطرة الأوساط ذاتها في ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، ثم جرى انهيار «الاشتراكية» البيروقراطية البوليسية في شرقي أوروبا في ظروف أدّت إلى حلول رأسمالية منفلتة العقال محلّها بما سرّع سيطرة النموذج النيوليبرالي على النطاق العالمي.
هذا النموذج هو عين الذي انتقده بولانيي إذ يستند إلى عقيدة «السوق المنظّمة ذاتياً» الخيالية. وقد أفضت الأسباب المماثلة إلى نتائج مشابهة، فنشهد اليوم، على خلفية الأزمة الاجتماعية التي أحدثتها النيوليبرالية، تقاطباً بين تجذّرين يميني ويساري. وقد وصفنا أعلاه صعود أقصى اليمين، أما التجذّر اليساري فمتشعّب هو أيضاً وأشهر من يمثّله حالياً على النطاق العالمي بيرني ساندرز في أمريكا وجيرمي كوربن في بريطانيا.
ومن الملفت للنظر أن الرجلين يمثّلان نقداً يسارياً ليس لليمين النيوليبرالي وحسب، بل أيضاً للتوجّه المساير للنيوليبرالي الذي اعتنقته قوى تدّعي التقدّمية كالحزب الديمقراطي في أمريكا، الذي أشرف الرئيس السابق بيل كلنتون على تبنّيه النيوليبرالية قبل أن يعتلي سدّة الرئاسة، وحزب العمّال في بريطانيا، الذي قاده رئيس الوزراء السابق توني بلير في الطريق نفسها.
والحال أن صعود اليمين الأقصى لا يمكن فهمه سوى بإدخال إخفاق اليسار التقليدي في المعادلة، إذ أن التجذّرين اليميني واليساري متنافسان وقوة أحدهما تتناسب مع ضعف الآخر الناجم عن خيانته لرسالته. تجد تلك القاعدة تأكيداً جديداً لها فيما حصل في البرازيل حيث أن شطط حزب العمّال هناك عن نهجه اليساري ومساومته مع الرأسمال الكبير على إدخال تغييرات من وحي نيوليبرالي، ترافقت بارتشاء قيادات الحزب وضلوع العديد من أفرادها في الفساد. وقد شكّل ذلك الشطط الأرضية الأساسية التي أتاحت لمرشّح أقصى اليمين الفوز برئاسة البرازيل. هذا ولن ينهض حزب العمّال البرازيلي من جديد سوى إذا برزت في صفوفه قيادة جديدة جذريّة في معارضتها للنيوليبرالية على طراز ساندرز وكوربن، قادرة على إلهام ملايين الشباب مثلما ألهمهم الرجلان المذكوران بالرغم من سنّهما المتقدّمة.

٭ كاتب وأكاديمي من لبنان

القدس العربي