نعم ماركسيون عرب .. وتعلمنا من الرسول الكريم.. وأمير المؤمنين عمر.. والامام علي.. وأبي ذر الغفاري.. وابن خلدون!

Submitted on Tue, 12/04/2018 - 23:42

ديانا فاخوري

نعم ماركسيون عرب .. وتعلمنا من الرسول الكريم.. وأمير المؤمنين عمر.. والامام علي.. وأبي ذر الغفاري.. وابن خلدون! “وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا” وعلمانية!

سألني: هل انت ماركسية؟

بجزء من الآية الكريمة ١١٤ من سورة طه أجبته: “وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا” وأضفت “وعلمانية”!

نعم ماركسيون عرب .. وتعلمنا من الرسول الكريم، وأمير المؤمنين عمر، والامام علي، وأبي ذر الغفاري، وابن خلدون!!

نعم ماركسيون عرب، ولن نخضع لرهاب التكفير وابتزازالعناوين الليبرالية والمفاهيم النيوليرالية من مفرزات مراكز أبحاث البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة والمجتمع المدني .. نعم ماركسيون عرب ولن ننحني أمام تهويل النعوت والمصطلحات الذرائعية من حقوق الانسان وحرية التعبير وحرية الصحافة ومحاربة الارهاب ..

 

انها الحرب ذاتها، وشيطنة الاتحاد السوفياتي هي ذاتها، والهدف هو ذاته: ازالة نموذج الاتحاد السوفياتي ومحو الفكر الاشتراكي أو منع انتشاره بالحد الأدنى .. يرعبهم هذا الفكر لمعاداته رأس المال (لم تعد الرأسمالية نهاية التاريخ) ولاصراره على حق الأمم في تقرير المصير .. و هكذا كانت وتستمر الحروب باردة وساخنة .. وهكذا ضربت (بضم الضاد وكسر الراء) الستارة الحديدية وأحزمة الأنظمة المعادية والأحلاف واجترحت (بضم التاء) سياسة الاحتواء .. فكان مبدأ ترومان ومبدأ أيزنهاور وحلف بغداد وحلف السنتو وحلف الناتو .. الى الحلف الصهيواعروبيكي وحلف الناتو “العربي” – حلف بغداد جديد!

نعم ماركسيون عرب .. وتعلمنا من الرسول الكريم، وأمير المؤمنين عمر، والامام علي، وأبي ذر الغفاري، وابن خلدون! وهذه مجرد أمثلة لما راكمته حضارتنا نحو الماركسية – تأسيسآ لعلم الاقتصاد السياسي فعلآ تنظيريآ (ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه .. ما اغتنى غني الا بفقر فقير), وفعلآ تنظيميآ (ما من أحد أحقُّ بمال الدولة من أحد، وما أنا أحقُّ به من أحد. والله ما من أحد من الناس، إلا وله في هذا المال نصيب .. والله لئن بقيتُ لنأتينّ الراعي بجبل صنعاء حظّه من المال وهو في مكانه يرعى الغنم .. لو كان الفقر رجلآ لقتلته) .. وهذا أبو ذر الغفاري يتعجب لمن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج شاهرآ سيفه على الناس! ورغم محاولات الترهيب الفكري التهويلية البائسة و”التخشيبية” اليائسة، فالماركسية حية باقية ولم ينته التاريخ بالدولة الرأسمالية كما نظر (بالشدة على الظ) فوكوياما ولن يطول عمرها ب “صراع الحضارات” كما نظر هنتنغتون .. فالأزمة الرأسمالية ما فتئت تتفاقم وبلغت أعلى مراحل توحشها واستذئابها واستغلالها الطبقي أيآ كان لبوسه (ديني، طائفي، مذهبي، عرقي ..) ومن مظاهر هذا التوحش اغتصاب رأس المال للطبيعة واستنزافها ..

نعم ماركسيون عرب وندرك التمركز الشديد للسلطة بكل أبعادها، محليا ودوليا، اقتصاديا وعسكريا، اجتماعيا وثقافيا .. نعم ماركسيون عرب غاضبون لاختزال وتحويل نظم الإنتاج الوطنية والمعولمة إلى مجرد مقاولين من الباطن يعملون لصالح اتحادات احتكارية صنعتها بضع مئات من المؤسسات المالية وبضعة آلاف من الشركات العملاقة .. نعم ماركسيون عرب غاضبون لتمكين الطغم المالية (الأوليغارشية) من انتزاع حصة أرباح متنامية من قوة العمل، ومن الشركات التي تحولت إلى إنتاج الريع حصرا لصالح الاحتكارات والطغم الحاكمة التي استطاعت تدجين الأحزاب اليمينية واليسارية الرئيسية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني لتمارس سطوة سياسية مطلقة خاصة وأنها قامت بإخضاع وسائل الإعلام لبث التضليل الضروري منعا لتسييس الرأي العام، واطاحة بممارسة التعددية الحزبية نحو نظام هو أقرب للحزب الواحد الساقط في الحضن الرأسمالي!

عملوا وما زالوا يعملون علی طمس الصراع الطبقي وتبهيت الطبقات تارة بالنظر الی المجتمع ككتلة واحدة متوسلين المسألتين الدينية والقومية، وطورا بالنظرية الذرية التي تری في المجتمع مجرد أفراد! انهم يتجاهلون أن المجتمع يقوم ويعيش علی العمل والانتاج، وهذا يتطلب فهم كيف تتم هذه العملية الاساسية لوجود البشرية وبقائها منذ الازل .. ماذا عن الملكية الخاصة؟ ماذا عن العمل المأجور وسلخ القيمة الزائدة؟ ماذا عن الاستغلال؟ ماذا عن قانون القيمة؟ عبثا يحاولون .. فسمة العصر هي هي: التحول الاشتراكي / الانتقال من الرأسمالية الی الاشتراكية مهما دفنوا رؤوسهم في التراب وأينما هربوا أماما أو جنوبا أو شمالا او توسلوا من ويكيليكسيات او من اوراق بنما!!

انه كانون الاول عام 2018 وسمة العصر ما زالت هي هي: الانتقال من الرأسمالية الى الاشتراكية – شاء من شاء وأبى من أبى! انه كانون الاول عام 2018 وثروة العالم تتركز وتتمركز في جيوب 60 – 70 من اصحاب البلايين .. يملكون ما تملكه نصف البشرية الأفقر بكليتها! انه كانون الاول عام 2018 ونعلم أن محاربة الفساد الحقيقية لا تتم الا عبر محاربة الرأسمالية والتحرك الجدي من مجرد التفسير الى التغيير والتحول الاشتراكي للمجتمع ككل فينتصر الانسان والمجتمع والطبيعة .. نعم تتركز و تتمركز ثروة العالم في جيوب السادة “حمولة باص بالكاد” .. أما الرقم الذي يبرز (بضم الياء وكسر الراء) الرأسمالية في قمة استذئابها و توحشها واستغلالها الطبقي فيتمثل في الحقيقة التالية: 1% من سادة العالم يملكون اليوم أكثر من بقية العالم مجتمعين! هذا ما يؤكده منتدى دافوس العالمي، مثلا حيث تشير أبحاثه أيضآ أن 9 من كل 10 من المؤسسات العملاقة في العالم لديها حضور في أحد الملاذات الضريبية المعروفة وذلك امعانآ في حرمان فقراء العالم من حياة كريمة يعوزها حتى التعليم و الطبابة!

نعم ماركسيون عرب ونعلم أن رأس المال جاء الى العالم وما زال يقطر دمآ من رأسه الى أخمص قدميه .. نعم ماركسيون عرب ونعلم أن ماكينة الطغيان الرأسمالي والاستغلال الطبقي ما زالت تعصر من الناس أقصى ما لديهم من قوة تكريسآ لمحاولة خلق بقية العالم على شاكلة مصالحهم .. نعم ماركسيون عرب ونعلم انه كانون الاول عام 2018 وسمة العصر هي هي: الانتقال من الرأسمالية الى الاشتراكية رغم فوكوياما ونهاية التاريخ .. ورغم هينتينغتون وصراع الحضارات .. انه كانون الاول عام 2018 وسمة العصر هي هي: الانتقال من الرأسمالية الى الاشتراكية رغم ميلتون فريدمان و ليبراليته الجديدة التي قادت الفورة الاقتصادية الريجانية برفقة الانتصار على موسكو ( 1989-1991 ) .. أتذكرون يوم وضع ميلتون فريدمان “النقد” مكان “السلعة”؟ حينها رفع ريجان معدل الفائدة فهاجرت الدولارات العالمية الى البنوك الامريكية .. بعدها تغلبت “البورصة” على “المصنع” وأصبحت القيم الاقتصادية ذات طابع دفتري على حساب القيم السلعية الفعلية الملموسة مما أدى الى انفجار الفقاعة النقدية في نييويورك منذ ايلول 2008 وبدء الأزمة المالية/الاقتصادية العالمية .. وجاء اوباما بعودة الى معالجات كنزية تصحبها فلسفة جون ستيوارت ميل الاقتصادية .. بفضل ذلك ورغم ذلك كله عاد اليقين أن سمة العصر ما زالت هي هي: الانتقال من الرأسمالية الى الاشتراكية!

انه كانون الاول عام 2018 ومازالت سمة العصر هي هي: التحول الاشتراكي/الانتقال من الرأسمالية الى الاشتراكية رغم ليو شتراوس وتلامذته الذين حاولوا الجمع بين ليبرالية ميلتون فريدمان الاقتصادية و” يمننة ” البيان الشيوعي كاتجاه فلسفي .. أما التلامذة المعنيون فهم بول ولفوويتز، دوغلاس فيث، وريتشارد بيرل (وثلاثتهم ماركسيون سابقون) الذين حملوا معهم لموقعهم اليميني الجديد ومواقعهم في السلطة التنفيذية نزعة تغييرية تروتيسكية (تصدير الثورات) مستبدلين الاشتراكية بالديمقراطية و اقتصاد السوق وثورة اكتوبر 1917 بروما الجديدة لاعادة هندسة العالم .. هم مهندسو غزو العراق عام 2003 لاعادة صياغة الشرق الأوسط والعالم برمته في ما ظنوه مرحلة ما بعد موسكو! أما بغداد ما بعد نيسان 2003 و نييوورك ما بعد ايلول 2008 فشكلتا فشلآ ذريعآ لكل هؤلأ اليمنيين المنتصرين منذ عام 1989 .. فهاهو كانون الاول عام 2018 وسمة العصر ما زالت هي هي: التحول الاشتراكي/الانتقال من الرأسمالية الى الاشتراكية!

أما هوبسون (Hobson) فيبرر، منذ 1902، التهافت الليبرالي ودعم نموذج هيلاري كلينتون! رأی هوبسون في “الامبريالية” مجرد ثمرة ل “الفائض الرأسمالي” الناجم ببساطة عن زيادة نسبة الربح علی نسبة الرواتب في الدخل الوطني حيث توسعت الارباح وتقلصت مداخيل عموم الشعب .. في غياب الطلب الداخلي و تجاهل (وأنا أضيف “قمع”) “الخيار التوزيعي الداخلي” دفع تراكم الفائض وقلة الاستهلاك النخب في الدول الثرية للنظر خارج اسواقها لاستثمار الفوائض واعمار الكون، لا بحثا عن موارد أو ثروات أو حتی عن أسواق و مستهلكين!

انسجاما مع هذا المنطق الميكانيكي الليبرالي يقوم بعض العرب مثلا – من موقعهم كضحايا الامبراطورية والامبریالية – بتأييد نماذج اوباما و ساندرز و يضعون فيهم جل (بضم الجيم) امالهم بوصفهم “أقل شرا” وكأن المشكلة تكمن في انتخاب رؤساء امريكيين “أشرار” .. انه ذات المنطق الرومانسي الداعي الی المحبة والتسامح والزهد والتفاهم والسلام بين بني البشر (الفلسطينيين و الصهاينة مثلا) بمجرد توسل الحوار والانفتاح علی الاخر وتغيير العقلية. كنت قد تسائلت باكرا ما الذي يختلف سواء امتطت هيلاري كلينتون او دونالد ترامب حصان جون واين الابيض .. فالحصان هو هو، والايديولوجية هي ذاتها، والمصالح الاستراتيجية هي هي .. ماكينة السيطرة علی والتحكم في العالم هي ذاتها .. كلاهما يريد الامساك باقتصاد العالم، وتكنولوجيا العالم، وعسكر العالم واعلامه! اما ترامب فهو الابن الشرعي للولايات المتحدة الامريكية .. هو رمز رأسماليتها ووجهها الحقيقي .. انه يمثل امريكا عارية مكشوفة العورات بواقعيتها .. بلا ماكياج ومن غير عمليات ومساحيق تجميل!

أما لينين – باسهاماته في المادية الدايلكتيكية والمادية التاريخية – فيصحح هذا المنطق الميكانيكي الليبرالي ويستخلص، مثلا. أن الحرب العالمية المستعرة انذاك (1917) ليست حربا بين قوميات وهويات وشعوب، بل حرب مصالح ومصارف .. وهكذا تمت الاطاحة بنظرية “الليبرالية المثالية” و”الرأسمالية المسالمة” ببراجماتيتها التي تزعم النفور من العنف وتربط بين الحرية الاقتصادية والسلام في العالم حيث ستلغي السوق الحرة الممتدة الی ارجاء المعمورة الحروب والصراعات .. من هنا يتأكد تهافت العناوين والمصطلحات الليبرالية، قديمها والجديد، كنزع الديكتاتورية، الديمقراطية، اقتصاد السوق، حقوق الانسان، حرية التعبير، حرية الصحافة، محاربة الارهاب، وغيرها من المفاهيم الذرائعية مفرزات مراكز أبحاث البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، و مؤسسات الامم المتحدة والمجتمع المدني .. فأية حرية سياسية في غياب المساواة الاقتصادية!؟ نعم ان “الفائض الرأسمالي والتراكم المتفاوت” هو الذي يسمح للشركات التي تحقق أرباحا امبريالية فائقة بتوزيع نسبة من هذه الارباج كرشی للسياسيين في الغرب ولشراء النخب في العالم الثالث لمصلحة المجمع العسكري الصناعي وطغيان قطاعات المصارف والتسليح والطاقة .. وهكذا تجاهر نماذج هيلاري كلينتون بتمثيلها المجمع المصرفي المالي مثلا!

نعم ماركسيون عرب وتعلمنا من الزسول الكريم، وأمير المؤمنين عمر، والامام علي، وأبي ذر الغفاري، وابن خلدون! .. ونعلم أن النصر من الله ورجاله في الميدان، وان الفتح قريب! نعم ماركسيون عرب ولن نمل من تكرار النداء والمناشدة ان يا قوم اعقلوا وادفعوا بمحور الأرض فيميل بكليته نحو فلسطين بكليتها .. يا قوم اعقلوا: باطل جهادكم وملغى كأنه لم يكن اذا انحرف عن بيت المقدس وفلسطين من النهر الى البحر، ومن الناقورة الى ام الرشراش .. فوجود اسرائيل يعني ديمومة النكبة .. وازالة النكبة تعني ازالة اسرائيل! نعم يرتكز وجود اسرائيل الى وعلى سرقة ومصادرة الأرضِ الفلسطينية وطرد الشعب الفلسطيني وهذه هي النكبة فلم تكن فلسطين يوما أرضا بلا شعب لتوهب لشتات بلا أرض – ممن لا يملك لمن لا يستحق!.. إذن وجود اسرائيل هوالمرادف الطبيعي للنكبة الفلسطينية .. وعليه فان ازالة النكبة ومحو اثارها يعني بالضرورة ازالة اسرائيل ومحوها من الوجود – لا تعايش .. ولن تفلح محاولات المحور “الصهيواعروبيكي” اليائسة البائسة كما ينفذها وكلاء الداخل – بدفع الأردنيين لتلقي “صفعة القرن” صاغرين .. فكما على ثرى الأردن كذلك في السماء، و لن تحتمل السماء “صفقة القرن” التي يصفعها الأردنيون لينال الفلسطينيون، كل الفلسطينيين، حقهم بالعودة وإزالة النكبة بإزالة أسبابها وآثارها – ازالة اسرائيل، نقطة على السطر. وها هم لاجئو ونازحو الأردن ولبنان والدول العربية يتأهبون للعودة الى الجمهورية العربية الفلسطينية، وعاصمتها القدس!

نعم ماركسيون عرب وتعلمنا من الرسول الكريم، وأمير المؤمنين عمر، والامام علي، وأبي ذر الغفاري، وابن خلدون! وندعوكم ان يا قوم اعقلوا وتعالوا ليوم مرحمة وكلمة سواء .. وباسم الله وجهوا كل البنادق الى تل ابيب .. وباسم الله اقرأوا: “نصر من الله، وفتح قريب”!

“وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا” وعلمانية!

كاتبة عربية أردنية

رأي اليوم