مقدمة كتاب"موجز تاريخ فلسطين منذ فجر التاريخ وحتى الفتح العربي الإسلامي"

Submitted on Thu, 01/31/2019 - 22:59
كتاب " موجز تاريخ فلسطين"

مجلة " الآداب" اللبنانية تنشر مقدمة كتاب "موجز تاريخ فلسطين" و سيكون الكتاب متوفرا في معرض بغداد الدولي للكتاب - جناح دار دجلة للنشر والتوزيع - والذي سيبدأ في السابع من شهر شباط 2019 وحتى الثامن عشر منه وفي عدد من مكتبات بغداد  والضفة الفلسطينية المحتلة (توزيع مكتبة الرعاة - في رام الله) والعاصمة الأردنية عمان وفي مدن عربية ومعارض دولية أخرى للكتب.  هذه فقرات مما نشرته "الآداب" يليها رابط يحيل الى النص الكامل.

*يصدر قريبًا عن دارَي الرّعاة (فلسطين) وجسور ثقافيّة (الأردن) كتاب موجز تاريخ فلسطين منذ فجر التاريخ وحتى الفتح العربيّ الاسلاميّ، للباحث العراقيّ علاء اللامي. وقد خصّ المؤلّفُ موقعَ الآداب بمقدّمة كتابه، التي ننشر هنا فقراتٍ ضافيةً منها.

* ليس الصراعُ الحاليّ في فلسطين، وعليها، صراعًا دينيًّا تقليديًّا؛ بل يمكن القول إنّ العنصر الدينيّ هو أحدُ دوافعه ومفاعليه وتجلّياته في آنٍ واحد، ولكنّه لم يكن ولن يكونَ السببَ الأوحد والأهمّ... ولقد دخل العنصرُ الدينيّ والتاريخيّ ضمن مشمولات هذا الصراع، بدفعٍ وتأجيجٍ من طبيعة الحركة الصهيونيّة الدينيّة التوراتيّة التكفيريّة المعادية للأغيار (جوييم، أي الآخرين المختلفين دينيًّا)، ومن طبيعتها القوميّة العرقيّة المنسوبة زورًا إلى العبرانيّة والعبرانيين الجزيريين "الساميين."

* وعلى ذلك، فليس من الصحيح والعادل والأخلاقيّ إدانةُ لجوء الإنسان الفلسطينيّ، والعربيّ عمومًا، إلى استلهام إرثه الثقافيّ والدينيّ، في دفاعه عن مقدّساته وعقيدته ووطنه وتراثه الدينيّ الإسلاميّ والمسيحيّ والقوميّ العروبيّ، ثمّ السكوتُ عن لجوء الحركة الصهيونيّة ودولتها ــ القائمة أصلًا على مزاعمَ وخرافاتٍ دينيّة توراتيّة وقوميّة عبرانيّة مُفتعلة ــ إلى اتّخاذ العنصر الدينيّ التوراتيّ رايةً ومنهاجًا وثقافةً لها.

* إنَّ مركزيّة العلاقة بين فلسطين التاريخ البعيد والشديد التعقيد والثَّراء، وفلسطين الحاضر الصراعيّ الحاليّ مع الحركة الصهيونيّة ودولتِها العنصريّة "إسرائيل،" تُعطي دافعًا ومبرِّرًا قويًّا لوضع السياق التاريخيّ في مجراه الصحيح بين مكوّنات معادلة الصراع، وفي مقدّمتها جبهة التاريخ القديم الذي أُهمل كثيرًا من قبل الطَّرف الفلسطينيّ والعربيّ، الثقافيّ والسياسيّ، لشديد الأسف.

* يستنتج كيث وايتلام من ذلك استنتاجًا صحيحًا: هذا يعني أنّ التاريخ الإسرائيليّ، ويهوديّةَ الهيكل الثاني، اللذيْن كانا حكرًا على الدراسات التوراتيّة حتى عهدٍ قريب، يشكّلان في الحقيقة جزءًا من التاريخ الفلسطينيّ، بينما التاريخ الإسرائيليّ ــــ الواقع تحت هيمنة الدراسات التوراتيّة ــــ قد سيطر على المشهد العامّ لفلسطين إلى درجة أنّه أَسكت فعليًّا كلَّ مظاهر التاريخ الأخرى في المنطقة، من العصر البرونزيّ حتى الفترة الرومانيّة".

* هنا يمكن أنْ نسجّل أنّ بعض الباحثين العرب ــــ بدلًا من العمل على إنجاز هذه المهمّة الملحّة، مهمّةِ فصل التاريخ الفلسطينيّ القديم عن القراءة والكتابة التوراتيّة، وإنجاز مهمّة كتابة هذا التاريخ ككيان سرديّ تاريخيّ مستقل ــــ يهدرون جهودَهم في البحث عن فلسطين أخرى في إقليم عسير أو جبال اليمن في عموم شبه الجزيرة العربيّة! لسنا ندعو هنا إلى منع الباحثين من البحث في الميدان الذي يشاؤون، وبالمنهجيّات التي يفضّلون، ولكنّنا نتكلّم على تسلسل الأولويّات ومستوى خطورة المهمّات والسياقات والعناوين الخاصّة والمتضمّنة في هذا الميدان.

* وكمثال آخر، ثمّة هجاءُ التوراة وشتائمُها ولعناتُها ضدّ بابل في مواضع كثيرة، بل يختلط الأمر بين أجمل أنواع المديح الشعريّ لهذه المدينة والعاصمة الإمبراطوريّة عهدَذاك، وبين الهجاء والذمّ والتجريم والدعاء بدمارها وإبادة سكّانها. لنقرأْ في التوراة هذا المديح الشعريّ الباهر لها: "بابلُ كأسُ ذهبٍ بيد الربّ تُسْكِرُ كلَّ الأرض" (سفر إرميا 50 ــــ 6)، وقد اقتبسه فردريك ديليتش في كتابه بابل والكتاب المقدّس (ص 32) في سياق امتداح التوراة لبابل، وشهادةً من التوراة على روعة بابل المتفوّقة وقوّتها في عهد نبوخذ نصّر، كما كتب، ولكنّه للأسف لم يكمل الاقتباس! فحين نكمل قراءةَ هذه الفقرة من سِفر إرميا، يتّضح لنا أنّ هذا السِّفر لا يمدح بابل بل يكشف جريمتَها الكبرى ويتوعّدها بالتدمير والإبادة: "بابلُ كأسُ ذهبٍ بيد الرب تُسْكِرُ كلَّ الأرض. ِمنْ خَمْرِها شَرِبتِ الشعوبُ. مِن أجل ذلك جُنّتِ الشّعوبُ." ولهذا يجب أنْ يعاقِبَ ربُّ الجنود، ربُّ يهوذا وإسرائيل، بابلَ هذه شرَّ عقاب حتى "تَكُون بَابِلُ كُوَمًا، ومأْوى بناتِ آوى، ودَهَشًا وصَفِيرًا بلا ساكِنٍ." ونقرأ أيضًا: "صَوْتُ صُراخٍ مِن بابِلَ وانحِطامٌ عظيمٌ مِنْ أرضِ الكلدانيّين، لأنّ الرَّبَّ مُخْرِبٌ بابلَ وقد أَباد منها الصَّوْتَ العظيمَ." فهل هذه مادة تاريخيّة أمْ شعريّة أمْ دينيّة؟ وأين يبدأ ما هو تاريخيّ وأين ينتهي الشعريّ أو الدينيّ؟

*رابط يحيل الى النص الكامل والذي يحتوي على فقرات ضافية من المقدمة كما نشرت في مجلة "الآداب".

http://www.al-adab.com/article/%D9%85%D9%88%D8%AC%D8%B2-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86-%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%86-%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%91%D9%85%D8%A9-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF