فيديو : عبد المهدي ينصح بإلغاء الحماية الكمركية لعدم وجود صناعة وزراعة في العراقّ

Submitted on Sat, 02/09/2019 - 21:21

علاء اللامي

 أنشر هنا فيديو تصريح عبد المهدي الخاص بضرورة إلغاء الحماية الگمرگية في العراق الآن، لعدم وجود زراعة وصناعة عراقيتين كما قال حرفيا، ولأن الحماية الگمرگية تغرق البلد في التهريب والبضائع الفاسدة، وكأن العراق لم يغرق بعد! إنه يقول إن الحماية الگمرگية تأتي في النهاية، ويوضح: في البداية يجب فتح الأسواق دون حماية، وعندها تنشأ زراعة وصناعة، وبعد أن تنشأ زراعة وصناعة عراقيتان يمكن فرض الحماية الگمرگية وليس قبل ذلك! عبد المهدي هنا، يبدو وكأنه ينصح سامعيه بالقول: لكي تنقذوا شخصا من الغرق ألقوا به مرة أخرى في النهر ثم حاولوا أن تلقوا له قطعة خشب في النهاية لينجو! لا ندري كيف تنشأ زراعة وصناعة في العراق إذا أغرق البلد بالسلع والبضائع الرخيصة، وما فائدة الحماية إذا وجدت صناعة وزراعة قويتان وتنافسيتان في العراق؟ أما أمثلته من الدول الاشتراكية فغيرها فهو يخلط بين الحمائية الگمرگية وجذب الاستثمارات، وبين دول فيها صناعات قوية قائمة تريد لمنتجاتها ان تدخل أسواق العالم فتخفف من الحماية الگمرگية لتعاملها الدول الأخرى بالمثل، وبين العراق الذي لم يبق من صناعته وزراعته إلا القليل بعد الأعوام الستة عشر التي أعقبت الاحتلال الأميركي والتدمير المبرمج لكل ماهو عراقي! عبد المهدي وامثاله من موظفي البرجوازية الكومبرادورية التابعة للاحتلال، جاهل بحقائق الاقتصاد العالمي، ومعلوماته قديمة وتعود لعهد الروسي يلتسين،  وهو عقيم فكريا وكسول لا ينتج شيئا من عنده ومن بنات أفكاره حتى إنه يكرر أقوال وأفعال زعماء آخرين كعبد الكريم قاسم (توزيع قطع الأراضي لحل أزمة السكن حين كان عدد سكان العراق سبعة ملايين نسمة)  أو حتى ممارسات صدام حسين ( تكليف أشخاص بأوامر شفهية في مهام خطيره كتكليفه العامري بحصة محافظة البصرة من الموازنة العراقية)، وأخيرا،  استنساخ مقولة الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد الذي قال قبل أكثر ثلاثين عاما ( سوريا ولبنان شعب واحد في دولتين) فحرفها عبد المهدي وقالها حول علاقة العراق بدولة عربية أخرى!

الخلاصة هي أن الحمائية الگمرگية التي يرفضها عبد المهدي ويعتبر أنها تضر بالاقتصاد العراقي الآن لعدم وجود صناعة وزراعة تعني: أولا، القضاء على ما تبقى من زراعة وصناعة في العراق، وتعني ثانيا، إغراق البلاد أكثر وأكثر بالسلع والبضائع الفاسدة والسيئة والمهربة خصوصا بعد ان بدأ بإلغاء التعرفة الگمرگية على قسم منها في المنافذ الحدودية وشرع في فتح أسواق حرة عشوائية على الحدود الغربية الصحراوية! فليذكر لنا عبد المهدي أو فرقة الرداحين والمبخرين له ولتصريحاته مثالا واحدا على بلد يشبه حالة العراق وفتح حدوده وألغى الحماية الگمرگية؟ فليذكروا لنا مثالا واحدا فقط وإلا فليخرسوا ويكفوا عن الكذب والدجل والسخرية من عقول العراقيين!

*احذروا هذا الرجل فالكوارث التي سيجلبها على العراق وشعبه ستكون فادحة وخطيرة!

الرابط، التصريح ابتداءً من الدقيقة الخامسة:

https://www.youtube.com/watch?reload=9&v=p7vvGXWWGu8&feature=youtu.be&fbclid=IwAR1E2xL0pabT2l_N3CZ_UiJh1MrVrmVUEic4r4y79o-aUa3iHg2hB_YxYhY