شبح الأقلمة.. سياسيون وإعلاميون وصهاينة يستغلون بؤس البصرة!

Submitted on Sat, 04/06/2019 - 10:49

زياد وليد

مرة أخرى تعود قضية إقليم البصرة إلى الواجهة سياسيًا وإعلاميًا وكذلك على مستوى التعامل المحرّض من قبل أطراف خارجية، خارج البصرة، وخارج العراق. ولعل النظرة لإقليم كردستان ومعاناة سكان البصرة عاملان مهمان في تعزيز قضية إقليم البصرة كفكرة خلاصية بالنسبة للمواطنين هناك.

عودة الملف من جديد سياسيًا

الإثنين، الأول من نيسان/أبريل، صوّت مجلس محافظة البصرة لصالح تحويلها إلى إقليم مستقل إداريًا عن الحكومة الاتحادية ببغداد في جلسة استثنائية. النظرة لإقليم كردستان ومقارنة معاناة سكّان البصرة عاملان مهمان في تعزيز قضية "إقليم البصرة" كفكرة خلاصية بالنسبة للمواطنين هناك

بهذه الأثناء قال رئيس مجلس المحافظة جواد البزوني، في تصريح صحفي تابعه "ألترا عراق"، إن "20 عضوًا وقعوا على طلب تحويل البصرة إلى إقليم بعدد يفوق الأغلبية المطلقة"، مشيرًا إلى أن "المجلس شكل لجنة لمتابعة قرار اليوم وتعضيد الجهود على صعيد النشطاء والسياسيين المؤيدين ومنظمات المجتمع المدني، وتحشيد التظاهرات".

اقرأ/ي أيضًا: حشر "الفيدرالية" ضمن مطالب البصرة.. ظلم المدينة مرتين!

لفت البزوني إلى إن "المضي بقرار تحويل المحافظة إلى إقليم هو ليس لتقسيم العراق، بل هو لضمان وحدة العراق، فمدينة البصرة مؤهلة لأن تكون إقليمًا، وهناك رؤية من قبل الحكومة الاتحادية لإرجاع البلد إلى المركزية المقيتة، ونحن علينا أن نحمي مدينتنا من هذه الرؤية ومن غير الممكن أن نتجه إليها".

رئيس اللجنة القانونية والإدارية في مجلس المحافظة، أحمد عبد الحسين، قال إن "طلبًا لتأسيس الإقليم مصحوبًا بتواقيع تم تقديمه خلال العام الماضي إلى رئاسة الوزراء، لكن لم يتم التعامل مع الطلب بجدية، كما قدم مجلس المحافظة طلبًا آخر في عام 2014، وأيضًا لم يؤخذ بها الطلب".

سوابق عدة

جمع مجلس محافظة البصرة في 22 تموز/يوليو 2018 تواقيع 15 عضوًا فيه على وثيقة لإنشاء إقليم البصرة عشية تصاعد مشاعر الغضب لدى المواطنين في البصرة جرّاء تردي الأوضاع الخدمية والصحية وقضية البطالة. وقال رئيس مجلس البصرة وكالة آنذاك وليد الكيطان في مؤتمر صحفي إن "المجلس سيرفع كتاب طلب إنشاء الإقليم إلى مجلس الوزراء وبعد 15 يومًا سيرفع الأخير الطلب إلى مفوضية الانتخابات تمهيدًا لتحديدها موعدًا للاستفتاء خلال 3 أشهر".

 وسبق للنائب عن كتلة المواطن بـ"زعامة الحكيم"، محمد الطائي، وصاحب قناة الفيحاء الفضائية، أن قدم في الخامس عشر من نيسان/أبريل 2015 تواقيع 44 ألف مواطن من البصرة تم جمعها من شيوخ عشائر ورجال دين وناشطين.

حراك منظماتي

تعمل في البصرة، خصوصًا مع التظاهرات العارمة التي اجتاحت المحافظة صيف العام الماضي، العديد من أجهزة الإعلام والمنظمات المدنية، وربما غير المدنية.

فيما توجد مجموعات وصفحات على مواقع التواصل تدعو باستمرار إلى إنشاء إقليم للبصرة، لتخليص المحافظة من مشاكل البطالة والفساد وسوء الإدارة وتفشي الأمراض وتلوث المياه.

في الرابع من شباط/فبراير أعلن مجموعة من الأشخاص تأسيس "منتدى البيت البصري للثقافة الفيدرالية" من أجل توحيد الصفوف والتعبئة الجماهيرية لمشروع إقليم البصرة.

عضو مجلس المحافظة كريم شواك، قال في تصريح صحفي، إن "شخصيات "بصرية" داعمة ومؤيدة لمشروع إقليم البصرة شاركت في تأسيس المنتدى الذي يسعى إلى التمهيد للمشروع"، مبينًا أن "مشروع تأسيس الإقليم في متناول اليد".

وتأسست عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بعناوين داعمة لإنشاء إقليم البصرة، واستغلت تظاهرات الصيف الماضي لتأطير مطالبات الجماهير الغاضبة بإطار الدعوة لتحويل المحافظة لإقليم.

من بين تلك الصفحات، صفحة "إقليم البصرة". والتي لخصّت ذلك الإطار في منشور مقتضب في الثاني عشر من شباط/فبراير قالت فيه "ضع مستقبلك وأحلامك في الإقليم".

فيما دعت إلى رفع علم "إقليم البصرة" في مباراة المنتخب الوطني العراقي في بطولة الصداقة الدولية التي أقيمت مؤخرًا في المحافظة. واتهمت أحزاب "الفساد" بمنع الجمهور من حمل "علم إقليم البصرة المقدس" إلى الملعب، ونشرت بيانًا حول حادثة العلم في العشرين من آذار/مارس ذيلته بـ"تجمع إقليمنا".

ردود فعل سياسية

نائبة عن تيار الحكمة بـ"زعامة الحكيم"، علّقت على قرار مجلس محافظة البصرة في الثاني من نيسان/أبريل بالقول "نحن مع رغبة أبناء البصرة بإقامة إقليم، وأن القرار الذي اتخذه المجلس هو قرار دستوري ومطلب جماهيري للابتعاد عن الروتين والمركزية (المقيتة)".

النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي رحب في الثاني من نيسان/أبريل بتصويت مجلس المحافظة على تفعيل ملف "إقليم البصرة"، وقال إن "أية محاولات أو ضغوط يمضي أي طرف للقيام بها لإفشال خطوات تفعيل ملف البصرة كما حصل بالمرات السابقة سيقابله موقف صلب من أبناء المحافظة وردود أفعال كبيرة بعد أن فاض الصبر وخابت الظنون بكل الوعود السابقة".

نينوى تراقب فيروس الأقلمة

القيادي في تحالف القرار أثيل النجيفي، والذي سقطت محافظة نينوى بيد داعش حين كان يشغل منصب محافظ نينوى، قال في منشور له على صفحته في "فيسبوك"، إنه "لا تلوموا المطالبين بإقليم البصرة، ولوموا عجزكم عن فهم احتياجاتها"، مذيلًا منشوره بوسم "#الموصل".

النجيفي، أحد الداعمين لإنشاء إقليم نينوى، أعلن في الرابع من آب/أغسطس 2018 إبان سيطرة داعش على الموصل، أنه "سيناقش مشروع إنشاء إقليم نينوى في مرحلة ما بعد التنظيم مع كردستان، وتحديدًا مع الطرف الكردي المتنفذ في نينوى وهو رئيس الإقليم مسعود بارزاني"، مبينًا أن "إقليم نينوى سيتألف من 6 إلى 8 محافظات".

وجدد النجيفي الثاني عشر من شباط/فبراير 2019 مطالبه لإنشاء إقليم، مؤكدًا دعوته إلى "عمل دؤوب لبناء واقع إداري في نينوى يصلح لتنفيذ صلاحيات الإقليم وموارد اقتصادية وقوة أمنية قادرة على حمايته".

وأعلن المتحدث باسم اللجنة التحضيرية لمؤتمر إقليم نينوى وعد الله عز الدين في التاسع من شباط/آذار 2019 عن طلب قدمته "نخبة كبيرة"، تضم مجموعة من الأكاديميين وشيوخ العشائر والقانونيين من داخل الموصل ومن داخل إقليم كردستان إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإنشاء إقليم نينوى.

صفقة بانتظار البصرة؟

مصادر تحدثت عن تكليف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لرئيس تحالف الفتح هادي العامري بالإشراف على موازنة محافظة البصرة.

وقال عضو كتلة البدر التي يتزعمها العامري في تصريح صحفي تابعه "ألترا عراق"، إن "لعبد المهدي نية بإرسال شخصية إلى البصرة لحل أزمات المحافظة، لكن لا يوجد أي كتاب رسمي بشأن تكلف العامري للإشراف على مشاريع البصرة وصرف تخصيصاتها المالية".

ولعبد المهدي سابقة تعود إلى 12 عامًا، إذ صرح في تشرين الثاني/نوفمبر 2007 حين كان يشغل منصب نائب الرئيس عن المجلس الإسلامي الأعلى بـ"زعامة الحكيم"، إن "المجلس الأعلى يحث كافة القوى السياسية على العمل جاهدة للتوصل إلى اتفاق نهائي في تشكيل الأقاليم لكي يستقر الوضع السياسي في البلاد". لرئيس الوزراء سابقة تعود إلى 12 عامًا في تأييد تشكيل الأقاليم فيما يرى مراقبون أن مواقف عبد المهدي الحالية من الفدرلة إلى جانب انحيازه لإقليم كردستان سيعزز من إمكانية إقامة "إقليم البصرة"

أضاف "بدون اكتمال النظام الفيدرالي لن يكون بمقدور العراق التقدم لذلك نحن نصر على أن الفيدرالية مطلب دستوري وشعبي، إضافة إلى الحاجة إليه لبناء النظام السياسي الجديد ولا بديل له".

بينما يرى مراقبون أن مواقف رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي من الفدرلة إلى جانب الأحاديث عن صداقته القديمة وانحيازه المتجدد لإقليم كردستان سيعزز من إمكانية إقامة إقليم البصرة.

 الإعلام يُشارك في الحملة

تفاعل الإعلام العراقي مع حملة إنشاء إقليم البصرة، خصصت قناة الشرقية برنامجًا لمناقشة ملف إقليم البصرة بعنوان "صفقة المنتفجي ـ العامري تبث الحياة في إقليم البصرة".

وقال ضيف البرنامج عضو مجلس محافظة البصرة، كريم شواك، إن "فكرة إقليم البصرة تمتد لـ 98 عامًا"، مبينًا أن "البصرة تنتظر إقليمها منذ مئة عام".

وأعلن الضيف الآخر، النائب عن تحالف الفتح عدي عواد انحيازه لقرار أهل البصرة، مبينًا أن "الحكومات الاتحادية المتعاقبة ظلمت البصرة، وأهلها هم الذين يقررون تحويلها إلى إقليم".

الضيف الثالث، وزيرٌ سابق، وأحد أبرز الداعين منذ مدة طويلة لهذا المشروع، القاضي وائل عبد اللطيف أكد أن "لا حل لأزمات البصرة سوى تحويلها إلى إقليم".

شبكة روداو، التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني نشرت تقريرًا قالت فيه، إن "أهالي البصرة يعتقدون أن تحويل محافظتهم إلى إقليم سيكون حلًا لمشاكلهم التي يعانون منها، مثل البطالة وانعدام الخدمات وغيرها من الأمور التي تؤثر سلبًا على المواطن (البصري)".

قناة كردية ناطقة بالعربية خصصت برنامجًا هي الأخرى بعنوان "البصرة نحو الإقليم الفيدرالي"، واستضافت أحد الإعلاميين الساكنين في إقليم كردستان سرمد الطائي وهو من المتحمسين للأقلمة، وخصوصًا البصرة.

فيما نشر الطائي على صفحته في فيسبوك، إعلانًا قال فيه "حول موجة متجددة للحديث عن إقليم البصرة، وإحياء دعوة عمرها (أربعة قرون)".مع الهجمة "التطبيعية" على العراق لن يترك الكيان الصهيوني فرصة الدعوات إلى إنشاء إقليم البصرة دون أن يتدخل في شؤون العراقيين ويشارك في حملة الأقلمة كما حصل مع تأييد المحلل الإسرائيلي ايدي كوهين

لن تترك إسرائيل، خصوصًا مع الهجمة التطبيعية على العراق، هذه الفرصة دون أن تزج بأنفها في شؤون الآخرين وتشارك في حملة الأقلمة، حيث نشر المحلل السياسي الإسرائيلي المختص في الشؤون العربية ايدي كوهين صورة لعلم إقليم البصرة على صفحته في "فيسبوك" وعلق عليه "البصرة ستكون دبي ثانية إذا أعلنوا عن إقليم البصرة".