اعتقال أسانج في سفارة الإكوادور بلندن يفضح النفاق "الديموقراي" الغربي !

Submitted on Thu, 04/11/2019 - 22:22
ملصق عن اعتقال أسانج

علاء اللامي

فضيحة جديدة للديموقراطريات الغربية: اعتقال اللاجئ السياسي جوليان أسانج محرر موقع "ويكيليكس" داخل السفارة الإكوادورية من قبل الشرطة البريطانية واحتمال تسليمه الى السويد ثم إلى الولايات المتحدة !
مرة أخرى تثبت الهمجية الغربية المتجذرة في العقلية الحكومية الغربية الإمبريالية إنها أقوى من كل البراقع التنويرية والديموقراطية التي تتبرقع بها، مهينة بذلك كافة المنجزات التنورية الكبيرة في أوروبا والعالم. ولو أن ما حدث اليوم في لندن حدث في بكين أو موسكو أو نيودلهي لقلب غربان الإعلام المتصهين وذيولهم الدونيون عندنا العالم رأسا على عقب وأقاموا مناحة لا تنتهي حول حقوق الإنسان ! 
منذ سبع سنوات تقريبا يقيم الإعلامي الأسترالي الباسل جوليان أسانج لاجئا في سفارة دولة الإكوادور في لندن وقد وافق الرئيس الإكوادوري السابق واليساري رافائيل كوريا على منحه اللجوء السياسي رغم كل الضغوطات والمغريات الأميركية والبريطانية عليه، ولكن بريطانيا منعت أسانج من الانتقال الى أي بلد آخر. واليوم قرر الرئيس الإكوادوري اللاحق لينن مورينو، وهو يساري سابق ارتد على رفاقه وتحول الى بيدق بيد المخابرات المركزية الأميركية، قرر سحب اللجوء من أسانج وطرده من السفارة لتتلقفه الشرطة البريطانية! الرئيس الإكوادوري السابق كوريا اعتبر قرار خَلَفَهُ خيانة وإذلالا للشعب الإكوادوري ودعا الى الحداد في العالم إثر ذلك. وغرد كوريا على تويتر قائلا (ما حدث اليوم يعرض حياة أسانج للخطر ويذلّ الإكوادور. إنه يوم حداد عالمي على جريمة لن تنساها الإنسانية أبداً). 
الولايات المتحدة في زمن "المعتدل" أوباما" والمتطرف " ترامب" اتفقت وأصرت على المطالبة بالقصاص من أسانج واتهمته بأنه يشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي. وكل ما فعله أسانج أنه فضح جزءا مهما من الملفات السرية للعدوانية الأميركية والغربية ضد شعوب العالم ولهذا قرروا إسكات صوته ومعاقبته عقوبة شديدة قد تصل إلى الإعدام أو السجن المؤبد.
كل الشعوب التي دافع عنها أسانج وكشف مخططات الغرب الإمبريالي ضدها ومنها شعبنا العراقي مدينة لهذا البطل بالشكر وواجب التضامن فهو صاحب المقولة الشهيرة بعد حرب احتلال العراق (إذا كانت الحروب يمكن أن تندلع نتيجة أكاذيب فإن السلام قد يبدأ بالحقائق/ العبارة بالفرنسية في صورة الملصق)!
*كل التضامن مع جوليان أسانج صديق الحقيقة والمدافع الصلب عن الشعوب المستهدفة بالعدوان الغربي الأميركي الصهيوني! 
#freeAssange
*رابط فيديو للحظة اعتقال أسانج من قبل الشرطة البريطانية:
http://www.bbc.com/arabic/media-47901372