تحالف المالكي يحذر "سائرون": لا تنبشوا عميقا في ملفات سقوط الموصل ومجزرة سبايكر لأنها ستسقطنا جميعا في الهاوية!

Submitted on Sun, 06/16/2019 - 12:34
الشهيد أبو تحسين الصالحي

علاء اللامي

لأول مرة يعترف ائتلاف "دولة القانون" بزعامة نوري المالكي، والذي كان رئيسا للوزراء خلال الاجتياح الداعشي وسقوط الموصل وصلاح الدين ومجزرة سبايكر بالحقيقة، والتي تفيد أن النظام الحاكم كله، وبجميع مؤسساته وقادته وداعميه المدنيين والدينيين، مسؤول عن هزيمة العاشر من حزيران 2014 أمام عصابات داعش التكفيرية. تحالف المالكي حذر الأطراف الأخرى المنافسة له في نظام المحاصصة كتحالف "سائرون" بزعامة مقتدى الصدر من الاستمرار في توجيه هذه الاتهامات والبحث عن المسؤول الحقيقي عن الهزيمة المرة أمام عصابات داعش.

*كلام دولة القانون يريد كتم الأصوات ومنع التدقيق والنبش في هذه الملفات ولكنه كلام واضح ولا يخلو من الحقيقة، فالنظام، كل نظام المحاصصة الطائفية التي قام بعد احتلال العراق سنة 2003 مسؤول عن هذه الهزيمة، وليس نوري المالكي فقط. فنوري المالكي لم يكن يحكم العراق باسمه شخصيا، ولم يصل الى الحكم بانقلاب عسكري، بل عيَّنه وصوت على منحه الثقة كرئيس للوزراء مجلس نيابي منتخب ودعمته جميع الأطراف المدنية والدينية. ثم أنه رئيس الوزراء الوحيد الذي التقى شخصيا بالمرجع السيستاني في بداية ولايته الثانية قبل أن ينحاز إلى المطالبة بإقصائه واستبداله بقيادي آخر من حزبه " الدعوة" هو حيدر العبادي.

*أن هذا الكلام الذي أدلى به قيادي في دولة القانون لا يبرئ المالكي من مسؤولية الهزيمة بل هو يحذر الأطراف الأخرى كتحالف الصدر " سائرون" من محاولة السيطرة على الحكم والانفراد بالسلطة عن طريق استخدام ملفات هزيمة الموصل ومجزرة سبايكر، وهو يحذر الجميع من أن سقوطه سيؤدي الى سقوط الجميع في الهاوية! ولقد صدق الرجل في زلة لسانه هذه!

*إن المسؤول عن سقوط الموصل وثلث مساحة العراق ومقتل مئات الآلاف من العراقيين وتدمير المدن وتشريد السكان هو نظام المحاصصة الطائفية والعرقية بجميع مسؤوليه من رئيس حكومته وقائده العام للقوات المسلحة وحتى أصغر مسؤول في الدولة وسياسي في أحزاب النظام التي تحالفت مع الاحتلال وجميع الجهات الدينية والمدنية التي دعمت هذا النظام بخطاباتها وفتاويها، أما يوم الحساب الحقيقي فلن يقوم به حزب من أحزاب النظام بل الشعب العراقي وقواه الجذرية الرافضة والمناهضة للنظام الطائفي القائم إذا قدر لها أن تقوم وتخرج من حالة الركود والكمون والتشتت.

*إن مسؤولي الحكم مستمرون على النهج السياسي الطائفي نفسه الذي أدى إلى الهزيمة أمام داعش ... إنهم يريدون خلق مناسبات وأصنام طائفية لقتل فكرة الوطن والوطنية وتكريس وجود "الدولة الشيعية" أو نسخة عراقية من "ولاية الفقيه" في مجتمع تعددي وهذا هو ما سيؤدي الى كارثة قادمة ...

*نلاحظ انهم يجمعون بين أمرين لا علاقة بينهما هما فتوى السيستاني للجهاد الكفائي وهي كانت دعوة للمدنيين للتطوع في القوات المسلحة الحكومية لمنع انهيار الدولة التام والأمر الثاني تأسيس وتكريس الحشد الشعبي والذي لم يذكره السيستاني في أي خطبة له حتى في خطبة ذكرى يوم النصر على داعش وتحرير الموصل حين وجه التحية لجميع أصناف القوات المسلحة الحكومية بالاسم، وذكر قوات " المتطوعين" وفي خطابه اليوم الجمعة كرر الأمر نفسه فوجه التحية لـ (مختلف صنوف القوات المسلحة والاجهزة الأمنية) واكتفى بذلك ولم يذكر الحشد الشعبي، الذي تأسس لاحقا من منظمات وفصائل شيعية قائمة منذ عدة عقود ثم زجوا بقوات من المتطوعين فيه ... إنهم مستمرون على النهج الطائفي الذي سيؤدي الى حريق قادم قد يكون أخطر من كارثة اجتياح داعش بمرات ومرات!

*الجديد في ملف شهداء مجزرة "سبايكر" هو أن هذا الملف تحول كما يبدو الى مادة للاستغلال السياسي، فبعد خمس سنوات على المجزرة أطلق عادل عبد المهدي رقما جديدا لعدد الشهداء يفوق العدد الذي أعلنت عنه حكومة نوري المالكي حيث قال إن العدد الحقيقي هو 1972 شهيدا فيما يبدو أنه ضربة تحت الحزام لجهة سياسية مشاركة في الحكم وهذا التوظيف السياسي لشهداء هذه المجزرة المأساوية مدان أخلاقيا ومسيء للشهداء وذويهم فلو كان لدى عبد المهدي أرقام او حقائق جديدة فقد كان الأحرى به تقديمها للجهات القضائية وليس استعمالها في مناكفاته السياسية مع خصومة الذي لا يختلفون عنه في السلوك والتفكير.

*الصورة للشهيد البطل، القناص، أبو تحسين الصالحي البصري والذي شارك في جميع معارك الشرف بدءاً من حرب تشرين ضد دولة العدو الصهيوني على جبهة الجولان سنة 1973، إضافة إلى مشاركته في حرب الثماني سنوات بين النظامين الحاكمين في العراق وإيران، وفي حرب التصدي لقوات الاحتلال الأميركية سنة 2003، وأخيرا في معركة تحرير الموصل حيث قضى على أكثر من ثلاثمائة وخمسين مسلحا تكفيريا داعشيا وارتقى شهيدا في شهر أيلول - سبتمبر 2017 على جبهة الحويجة... له الخلود والمجد والرضوان ولقاتليه الدواعش ولمن سهل عليهم اجتياحهم العار والشنار!رابط التقرير الإخباري الخاص بتصريحات ائتلاف "دولة القانون":

https://baghdadtoday.news/ar/news/87167/%D8%A5%D8%A6%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%8A-%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%88%D9%86-%D8%A7
رابط التقرير الإخباري الخاص بتصريحات عادل عبد المهدي:

https://baghdadtoday.news/ar/news/87324/%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D8%B1%D9%82%D9%85-%D8%AC