منشوران حول اقتحام السفارة البحرانية في بغداد وإنزال العلم البحراني ورفع الفلسطيني

Submitted on Fri, 06/28/2019 - 11:20
العلمان الفلسطيني والبحراني معا في سماء البحرين العربية

علاء اللامي

المنشور الأول : علم البحرين لا يرمز لنظام آل خليفة المتصهين فقط بل يرمز لدولة البحرين ولشعب البحرين الشقيق، ولو أن الشباب العراقيين من إحدى الجهات السياسية المعروفة الذين تظاهروا مساء اليوم، لو أنهم أنزلوا علم بريطانيا أو أميركا أو فرنسا وغيرها من دول العدوان الاستعماري المستمر على شعوبنا ورفعوا علم فلسطين محلها لكان فعلهم محل تقدير واحترام، ولكنني ومع احترامي العميق لنوايا المتظاهرين المخلصين من أجل فلسطين، وضد صفقة القرن بالدرجة الأولى، أتحفظ على إنزال العلم البحراني. لقد تظاهر شرفاء البحرين بالأمس ضد مؤتمر "ورشة البحرين " وصفقة القرن ودفاعا عن فلسطين ورفعوا هذا العلم - علم البحرين نفسه - في شوارع البحرين ومعه علم فلسطين جنبا إلى جنب وأعتقد أن إنزال هذا العلم اليوم ينطوي على خطأ ما كان ينبغي أن يحدث... 
كنت أتمنى لو أن تظاهرة شعبية تشارك فيها مختلف الحساسيات والاتجاهات السياسية الموجودة في العراق اعتصمت لدقائق أمام السفارات البحرانية والأميركية والبريطانية حتى دون اقتحامها لكان ذلك رائعا ولائقا بفلسطين وشعبها شعب الجبارين! ولكن سكوت الشارع السياسي العراقي الرسمي خلال الأيام الماضي أكد أنه شارع ملوث ومندمج باللعبة السياسية والإعلامية الأميركية ولا تهمه فلسطين ولا الخطر الصهيوني الذي يستهدف جميع بلداننا وخصوصا العراق بعد فلسطين مباشرة يا جماعة "نحن شعلينا" المشبوهين!

المنشور الثاني: في هذه المجموعة من الصور التي أخذتها من صفحة الصديق العزيز منير التميمي يظهر العلم البحراني الى جانب شقيقه علم فلسطين في الشوارع وحتى على منافذ وجدران وأبواب البيوت والمباني في البحرين بمناسبة انعقاد مؤتمر التطبيع وصفقة القرن الخيانية تحت رعاية نظام آل خليفة المتصهين، ونرى العلم البحراني أيضا في دوار اللؤلؤة تحمله جماهير البحرين المنتفضة ضد نظام آل خليفة المتصهين والمحمي حتى اليوم من غضب شعبه بالقوات السعودية " درع الجزيرة"، هذه الصور أعيد نشرها هنا تعبيرا عن احترامي وتضامني مع الأشقاء من أبناء شعبنا في البحرين العربية العزيزة بمناسبة هذا الحدث المؤسف.
وقد حذفت عدة تعليقات جارحة ومسيئة للمتظاهرين الذين اقتحموا السفارة البحرانية مساء أمس وأنزلوا العلم البحراني ووضعوا العلم الفلسطيني في موضعه من منشوري السابق لأنها - كما يبدو - تعليقات مسيئة صادرة من مؤيدين وأنصار لحزب آخر في حالة عداء وتنافس مع التنظيم الذي قيل إنه وراء التظاهرة - أي العصائب والبعض نقلها من العصائب إلى الحشد أو ربما كان يعتبر أن العصائب هي الحشد - واعتبرتُ أن حركة إنزال العلم البحريني ووضع العلم الفلسطيني، وكما قال عدد من الأصدقاء المحترمين، حركة ناجمة عن الحماس الزائد والغضب الشبابي الفالت والذي يمكن تفهمه وترصينه دون النيل من نوايا الشباب المتظاهرين. وسأحذف أية إساءات أخرى من هذا النوع حتى لا يتحول هذا الحدث إلى موضوع للتنافس والصراعات الحزبية بين أطراف جميعها مقصرة مع قضية شعب فلسطين في رأيي... وكم كان حريا بهذه الأحزاب والقيادات السياسية في العراق بدلا من تتمحور حول مواقف دول الجوار والدول الإقليمية أن تتمحور وتتحد حول فلسطين وقضية شعبها العادلة وتخرج في تظاهرات تضامنية موحدة تتناسى فيها خلافاتها وتكف عن موقف المتفرج الذي اتخذه الجميع طوال الأسابيع والأيام الماضية فلم يصدر حتى بيان صغير بمساحة الكف ضد مؤتمر البحرين التطبيعي وضد صفقة القرن وخاصة من القوى التي يهاجم أنصارها اليوم المتظاهرين ويبالغون في مهاجمتهم.