دولة داعشية في أميركا منذ أكثر من قرنين وحتى اليوم!

Submitted on Sun, 08/04/2019 - 23:39
رجال دين بيوريتان

علاء اللامي

هل سمعتم بمبدأ القدر المحتوم (Manifest destiny)؟ لنقرأ هذا النص (لقد كتبَ علينا القدرُ، لا القوانين الوضعية ولا القانون الدولي، أن ننشر بمشيئة الله مذهبنا ونظامنا على أراضي القارة كلها!). هذا المقتبس الذي حذفت منه بعض الكلمات لضرورات السؤال، ليس مأخوذا من أدبيات داعش أو تنظيم القاعدة، بل هو المبدأ الأهم الذي يحكم السياسة الداخلية والخارجية الأميركية، والذي وضعته الدولة الأميركية أساسا لتبرير الحرب العدوانية التي شنتها على المكسيك من سنة 1846 وحتى 1848 وانتهت باقتطاع ولايات كاليفورنيا ومكسيكو ونيومكسيكو من المكسيك وضمها إليها، وما تزال الولايات المتحدة تسير على هذا النهج في حروبها ضد شعوب العالم وتضرب عرض الحائط بكل القوانين الوضعية والسماوية والقوانين الدولية. لنقرأ النص بكلماته قبل حذفها (لقد كتبَ علينا القدرُ، لا القوانين الوضعية ولا القانون الدولي، أن ننشر بمشيئة الله مذهبنا ونظامنا الاتحادي على أراضي أميركا - القارة - كلها!).

وللمزيد لنقرأ هذه الفقرة المترجمة من نص حول الموضوع (كان القدر الحتمي هو الاعتقاد السائد في الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر بأن مستوطنيها كانوا مصممين على التوسع في جميع أنحاء أمريكا الشمالية. هناك ثلاثة محاور أساسية يتجلى بها القدر:

1-الفضائل الخاصة للشعب الأمريكي ومؤسساته. (أي إنهم يعتبرون أنفسهم شعب الله المختار، كما قال الكاتب الأميركي هرمان ميلفيل: نحن الأميركيين شعب متميز مختار، نحن بني إسرائيل زماننا. لقد خص الله شعبنا بالقضايا الكبرى وبقية الشعوب ستسير خلفنا عما قريب فنحن رواد البشر. ع.ل)

2-مهمة الولايات المتحدة هي إعادة صياغة الغرب في صورة أمريكا...(الغرب في صورة الإمبراطورية الرومانية المقدسة الغابرة. ع.ل).

3- قدر لا يقاوم لإنجاز هذا الواجب الأساسي. يقول المؤرخ فريدريك ميرك إن هذا المفهوم ولد من (الشعور بواجب استعادة العالم القديم من خلال القدوة المتعالية والناتجة عن إمكانات الأرض الجديدة لبناء سماء جديدة).

إن العالم القديم المقصود هنا هو كما قلنا عالم الإمبراطورية الرومانية المقدسة الغابرة وهيمنتها التي سمّوها آنذاك "السلام الروماني" (PAX ROMANA)، والذي يعني عمليا خضوع وعبودية شعوب الأرض كافة لروما، وقد حل محله في عصرنا شعار (PAX AMERICANA) السلام الأميركي.

1-رابط لحلقة من برنامج "رحلة في الذاكرة يتحدث فيه المؤرخ الروسي البروفيسور فلاديمر سورغن عن مبدأ " القدر الحتمي " أو المصير المحتوم" في السياسة الأميركية وPax Americana – ويشرح فيه الجذور الدينية والفكرية لعقيدة الهيمنة الأمريكية العالمية وتجربة الجماعة التطهيرية "البيوريتانية" الدينية المتعصبة لإقامة دولتها ومجتمعها على الأرض الأميركية المغتصبة من سكانها الأصليين الذين تمت إبادتهم وكانوا يسمون الدولة الأميركية التي يطمحون إليها "مدينة الرب على الأرض" دولة تقوم على فكرة "وصايا الرب العشر" وعلى مجتمع منقسم الى طبقتين، طبقة الرابحين "الأغنياء" الذين أنعمَ عليهم الرب بالثروة والأموال وطبقة الخاسرين "الفقراء" الذين يتحملون مسؤولية خسارتهم ولا يستحقون الشفقة أو المساعدة وهذا تطبيق لنظرية دارون عن الاصطفاء الطبيعي والبقاء للأقوى والأصلح التي شاعت في أميركا وأصبحت فلسفة شعبية:

https://www.youtube.com/watch?v=YMt97ALEtzo&t=475s

2-رابط للتوثيق باللغة الإنكليزية ترجمنا عنه بعض الفقرات:

https://en.wikipedia.org/wiki/Manifest_destiny

*الصورة لمجموعة من رجال الدين البيوريتان البروتستانتيين المؤسسين لتلك الحركة والطائفة عن الموسوعة الحرة " ويكيبيديا".