المقاومة و«الحرب الكبرى»

Submitted by alaa on سبت, 08/10/2019 - 01:37

عامر محسن

لو كنت مسؤولاً عسكرياً أميركياً، وأردت أن أكون صادقاً مع حكومة بلادي، لأخبرتها أمرين بخصوص الحرب المُحتملة على إيران: أوّلاً، أنّ «الحقّ عليكم» في أننا وصلنا إلى هنا وثانياً، أنّه - لأسبابٍ «بنيوية» - فإنّه يستحيل أن تشنّ حرباً محدودة الأهداف في الخليج، أو أن تضمن حجماً وسقفاً لها. هذا، بالطّبع، لا يعني أنّ الحرب ضدّ إيران مستحيلة ولكنه يعني أنّك، إن كنت لا تمانع بأن يصل التوتّر العسكري والاحتكاك إلى مواجهةٍ وحرب، فإنّ عليك تحضير مئات آلاف الجنود والتأهّب لسيناريوهات مجنونة.

قبل أن نشرح، هناك ملاحظة حول طبيعة التصعيد في الخليج، ولماذا يصل بسهولة إلى درجة الاحتكاك العسكري. حين ينظّر معلّقون عربٌ حول ما يظهر أنّه استعداد إيراني للردّ على الخطوة الغربية بمثلها، واحتجاز سفنٍ بريطانية والوصول إلى حدّ التصادم مع الأسطول الأميركي، ويتساءلون لماذا لا تجرؤ حكومات عربية على مثل ذلك، فإنّ الإجابة لا تتعلّق بالشجاعة والإقدام وهذه الخصال، أو حتى بحجم القوة العسكرية على الورق، بل بحسابٍ عقلانيٍّ من نمطٍ مختلف. باختصار، من يدخل لعبة التصعيد في العلاقات الدوليّة هو، ببساطة، من يتقبّل احتمال الحرب ولا مشكلة لديه في أن تقع في نهاية الطّريق، أو هو يعتبر أنّها محتّمة أصلاً. إن كنت تريد تجنّب الحرب بأيّ ثمن، وهذا يستشفّه العدو بسهولة، فاللعبة انتهت قبل أن تبدأ، وستكون كل مناوراتك بلا قيمة ولن تخدع أحداً، وستنكفئ أوّلاً عند كلّ تصعيد. الطيران الإسرائيلي لا يضرب مواقع المقاومة في جنوب لبنان، وقواعد الصواريخ في مرمى نيرانه، لأنّه يعرف يقيناً أنّ «حزب الله» سيردّ في اليوم نفسه. ولو ضربت إسرائيل في الجنوب ولم يردّ «حزب الله» لتغيّر، في اليوم التالي، كلّ شيءٍ، وعدنا مباشرةً إلى مرحلة الثمانينيات وما قبلها، تضرب إسرائيل القرى والمخيّمات كلّ يومٍ بسببٍ وبلا سبب.
«قبول احتمال الحرب» ليس مسألة نفسيّة، ولا يتعلّق حصراً بدرجة تقبّل الخسائر والتضحية؛ بل هو في أن تكون مستعدّاً فعلياً ومادياً لهذا الاحتمال، وقد أعددت العدّة له، وهيّأت نفسك ومجتمعك للحظة الحرب. هذا الخيار ينبع عادةً من قناعةٍ بأنّ كلفة ردّ الصفعة تصبح أقلّ من كلفة البديل وأنّك، في عالمنا وإقليمنا، محكومٌ عليك بأن تصير عالةً وإمّعة، أو ضحيّة، إن لم تقدر على الدفاع عن نفسك. والكثير من الشّعوب يدفع أكلافاً تفوق بكثيرٍ كلفة الحرب، لأنه لا يقدر عليها. المسألة، بالطبع، ليست في أن تقفز إلى مواجهاتٍ لم تتحسّب لها، وتجرّ معك بلدك ومستقبله، أو أن تفهم الحرب كـ«مغامرة»، «ضربة» قد تصيب وتكسب، فهذا تماماً منهج صدّام حسين؛ ومشكلة صدّام ليست فقط في أنّه أعادنا عقوداً إلى الوراء، بل في أنّه أصبح مثالاً سيّئاً - لمحبّيه وكارهيه (أي بين من يستنسخ، من جهةٍ، هزائم صدّام ومنهجه، ويقدّسها ويعتبرها مقياس الوطنية؛ وبين من يتّهم كلّ من لا يقود سياسته خوفٌ لاعقلاني من الغرب ومن الحرب بأنه يسلك، بالضرورة، مسار صدّام وطريقه).

حربٌ مجنونة
عودةً إلى السؤال الأصلي، أنا أقول إنّ أميركا أخطأت ليس بمعنى الأخلاق والإمبريالية ولماذا هي أصلاً في الخليج، بل بالمعنى الواقعي التكتيكي. في بداية عام 2002، حين وضع جورج بوش إيران ضمن «محور الشرّ»، فتح ذلك مرحلةً تاريخية جديدة في علاقات البلدين. المسألة لم تعد «احتواء» وعقوبات وعزلاً دبلوماسياً، كما كانت في عهد بيل كلينتون، بل أصبح الهدف المعلن هو تغيير النّظام، وبالقوّة، أي بتعابير أخرى: الحرب قادمة. الخطأ هنا هو أنّه لا يمكنك أن تشهر الحرب على خصمٍ، ثم تستدير لخمسة عشر عاماً وتبقي التهديد معلّقاً، فهو سيستخدم هذا الزمن للتحضّر لهذه الحرب تحديداً، وسيفعل كل ما في وسعه لجعلها صعبةً عليك ومكلفة.
لا شيء يوحّد نخبةً حاكمة كالتهديد المشترك، وهذا هو تحديداً ما فعلته إدارة بوش مع طهران. كلّ الآمال والطموحات التي كان يحملها البعض حول المسار الدبلوماسي والتطبيع بين نظام الثورة والقوى الكبرى انتهت دفعةً واحدة، أقلّه حتى انتخاب روحاني والاتفاق النووي. أكثر من ذلك، فإنّك هنا قد أعطيت الإيرانيين هدفاً واضحاً، هم يعرفون تماماً أي جيشِ يتحضرون ضده ونمط الحرب التي سيواجهونها. أنت لا تبني قواتك، مثلاً، من أجل حربٍ في أفغانستان، ولا لمواجهةٍ جديدة ضدّ العراق، بل تحسّباً من غزوٍ غربيٍّ يرافقه سلاح جوٍّ كاسح. من هنا، أصبحت التحضيرات الإيرانية المحمومة، بعد عام 2002، تركّز على الصّواريخ وأساليب الحرب غير التقليدية؛ توقّفوا عن الاهتمام بالدبابات والطائرات والأسلحة التقليدية الثقيلة، ووضعوا أكثر مواردهم لامتلاك قدراتٍ متخصصة ضدّ عدوٍّ محدّد: غواصات صغيرة، زوارق سريعة، صواريخ مضادة للسفن، تحصينات للقوة الصاروخية، إلخ. بعد عام 2003، مثلاً، تبيّن للقيادة الإيرانية أن الدفاع الجوّي هو ثغرة حقيقية للبلد في حالة هجومٍ غربيّ، فأصبح امتلاك وسائط للدفاع الجوّي - سواء عبر الاستيراد أو عبر برامج تصنيعية - همّاً أساسياً، فهو ضرورةُ لـ«الحرب المقبلة». هذا كلّه لا يغيّر ميزان القوى بين دولةٍ بحجم أميركا وبين إيران، ولكنّه يعطي الفرصة للطرف الضعيف بأن يجعل خيار «الحرب السهلة» بعيد المنال.
المسألة الثانية هي أنّ أي حربٍ في الخليج من الصّعب أن تكون مواجهةً محدودة، وهذا ليس «قراراً سياسياً» يهدف إلى رفع سقف الحرب، بل ناتجٌ أيضاً عن حسبةٍ عقلانية وواقعٍ عسكريّ، يراه الجنرالات الإيرانيون ونظراؤهم الأميركيون أيضاً. الدول التي تواجه خطر غزوٍ أميركي، مثل كوريا الشمالية وإيران، والصّين وغيرها في الماضي، تبني استراتيجيتها على القتال في ظروفٍ صعبة، وتفوّق جوّي للعدو وضرباتٍ على الأهداف المكشوفة. فكرة أن «تمتصّ الضربة الأولى» مركزيّة هنا، ومن شبه المستحيل منعها بشكلٍ كامل (حتى لو تمكّنت من منع الطائرات والقاذفات من العمل بحرية فوق أرضك، فهناك القاذفات الشبحية؛ ولو توقّيت - بشكلٍ ما - من هذه، فأنت ستواجه المئات من الصواريخ بعيدة المدى على طريقة «توماهوك»، تستهدف راداراتك وعقد الدفاع الجوي على أقل تقدير).
ولكن هناك حدودٌ لهذه النظريّة، وأفضل التحصينات لا تصمد إلى الأبد، وأيّ نظامٍ للدفاع الجوي سيتمّ قهره، في نهاية الأمر، حين يواجه عدوّاً بحجم سلاح الجو الأميركي - بشرط أن تكون له قواعد قريبة وهو يقدر على ضربك باستمرار. بمعنى آخر، إن كان الطيران الأميركي يستخدم القواعد التي تزنّر إيران في الخليج وأفغانستان، ويقدر على وضع عددٍ هائلٍ من الطائرات (تجسس، قتال، تزويد بالوقود إلخ) في الجوّ حول إيران وبشكلٍ مستمرّ، فهو سيتمكّن - وإن تدريجياً - في خلق مناطق سيطرة جوية فوق البلد، وتفتيت منظومة الدفاع الجوي والمراقبة، وتحقيق عقيدة «الصدمة والرّعب» عبر آلاف الطلعات المستمرّة.

سياقك الدولي والإقليمي ليس تفصيلاً فهو سيقرّر مصيرك والخيارات والإمكانيات التاريخية


عسكريّاً، فإنّ الفرصة الوحيدة أمام إيران، إن أرادت احتمال حربٍ طويلة الأمد، هي في «دفع» خطّ الجبهة، بشكلٍ كامل، بعيداً عن الخليج والجوار، بحيث لا تتمكّن أميركا من توجيه الضربات إلّا من حاملات طائراتٍ في بحر العرب، تبعد مئات الأميال عن البرّ الإيراني، أو تنطلق من قواعد بعيدة. هذا لا يلغي الضغط الأميركي ولكنّه يخفّف من حدّته، ويضع العديد من الأهداف في عمق إيران خارج مدى الطائرات المقاتلة، ويقلّل من كمّ الغارات والضربات (فالبنية التحتية وبنية الدعم التي تحتاج لها لشنّ غاراتٍ بعيدة المدى أعقد بكثير من تلك التي تنطلق من قواعد قريبة، ولا يمكن شنّ العدد نفسه من الطلعات الجوية حين تحتاج الطائرة إلى التزوّد بالوقود أربع أو خمس مرّاتٍ حتى تصل إلى هدفها وتعود منه). الترجمة العملية لهذا الكلام هو أنّ هدف الاستراتيجية الإيرانية، في الأيام الأولى للحرب، هو محاولة إخراج كلّ القواعد الأميركية على سواحل الخليج من الخدمة، ومنع استخدامها بأيّ طريقة، سواء عبر القصف الصاروخي، التخريب، أو حتى الاجتياح البرّي. هل يمكن للقدرة الصاروخية الإيرانية تحقيق مثل الهدف في حالة الحرب؟ ربّما، وربما لا. هل ستقدر إيران، حتى لو أخرجت الجيش الأميركي من الخليج، على مواجهة حملة أميركية بنجاح؟ لا أحد يعلم. ولكن المؤكّد هو أنّ هذا هو الخيار الوحيد للقتال أمام إيران حتى تكون لها فرصة للصمود ولتلافي مثال العراق ويوغوسلافيا وغيرها، ولا مجال لحربٍ محدودةٍ آمنة، ولن يتمّ «تحييد» أحد.
«مخاطر المقاومة»
من جهةٍ أخرى، فإنّ الطرف الغربي سيشنّ، هو الآخر، شيئاً أقرب إلى «الحرب الشاملة» في حال قرّر مواجهة إيران. هل تذكرون ظروف «حرب تموز»، حين كان الجوّ العالمي مهيّئاً، والقرار اتّخذ بالقضاء على المقاومة، وإسرائيل حشدت وهي واثقة من قدرتها على الحسم، وكنت أنت وحيداً محاصراً؟ هذا هو النموذج الذي يمكن توقّعه، ولكن على مستوى أكبر بكثير، وقد يكون هجوماً أميركياً-إسرائيلياً مشتركاً يضرب إيران ولبنان وسورية في آن، مع اجتياحٍ إسرائيلي برّيّ للبلدين؛ وخلف ذلك، بالطبع، دعمٌ سياسي وعسكري من عدة دولٍ عربية. هذا هو السيناريو-الحلم بالنسبة إلى القيادة الإسرائيلية: أن ترفع أميركا نيابةً عنها أكثر الحمل، وتنهي كلّ مشاكلها بضربة واحدة، وتقتلع «محور المقاومة» من جذوره. تأمل قيادة الجيش الإسرائيلي بأن يفعلها ترامب ويخوض هذه الحرب، إن لم يكن في فترته الأولى ففي الولاية الرئاسية الثانية. هذا هو التهديد الذي يعيش تحته، ويتحضّر له، أهل المقاومة في إقليمنا، وهو ما يجعل كلّ مواجهةٍ دائرة، من سورية إلى اليمن، بمثابة حربٍ وجوديّة، لا مجال فيها للهزيمة.
من الطريف أن يتحدّث بعض المحللين في لبنان وسورية والعراق عن ضرورة «التوقي» وحماية النفس في حال قيام حربٍ كبرى في الإقليم كأنّ الانعزال هو، أوّلاً، سيكون خياراً متاحاً لنا، وثانياً، سيكون خياراً حكيماً. أحداث العقود الماضية في بلادنا تثبت القاعدة الأساسية في السياسة منذ بداية القرن العشرين، وهي أن سياقك الدولي والإقليمي ليس تفصيلاً ولا يمكنك «تركه في حاله»، فهو سيقرّر مصيرك والخيارات والإمكانيات التاريخية. ما كان من الممكن للجزائر أن تستقلّ، مثلاً، لولا وجود سياق عربي ودولي يدعم حرب التحرير، وكان من المستحيل على أيّ من دول الجنوب أن تتحدّى بريطانيا أو فرنسا، منذ الخمسينيات، لولا وجود صين واتحاد سوفياتي ومعسكر «مقاوم» يمدّها بالسلاح والدّعم. أصرّ الكيان الصهيوني، منذ إنشائه، على مدّ الجسور مع الأنظمة العربية لا لأنّه يحتاج إلى أسواق السعودية والأردن ومصر، بل لأنّه يعرف أهمية أن تجيّر السياق الإقليمي لصالح الصهيونيّة، وأن تحاصر القضية الفلسطينية بأنظمةٍ تتعاون مع إسرائيل. ولهذا السبب فإنّ استقرار هذه الأنظمة هو من أهم أركان الأمن الإسرائيلي. من هنا، أيضاً، خطورة «يا وحدنا» كنظرية في النضال الفلسطيني، أو التسليم بالسياق العربي الحالي والتعايش معه و«احترام» سيادة الأنظمة التي تتآمر عليك، وعدم اعتبار أنّ ما يجري حولك من تغييرات تمسّ صراعك الوجودي في صلبه وتعنيك مباشرة. كأنّه يمكن المزاوجة بين شنّ حرب بقاءٍ ضد الصهيونية وبين التعايش (والتحالف) مع أنظمةٍ تتبع لأميركا، وكأنك تمتلك فرصةً في وجه إسرائيل من دون أن يتغيّر وجه المنطقة. بل إنّ كل تراجعٍ في وضع القضية الفلسطينية، تاريخياً، كان متلازماً مع هزيمةٍ في الخارج: حرب 1970 كسرت ظهر المقاومة، وهزيمة 1982 أوصلت إلى أوسلو وإلى اليأس من الطريق العسكري للتحرير، وضرب العراق عام 1991 وسقوط الاتحاد السوفياتي كان نكبةً على القضية. ولولا صمود «حزب الله» وسورية، ببساطة، لما كانت هناك إمكانية لأن تعود المقاومة المسلّحة، وأن تصير لها بنية تحتية، في داخل فلسطين. إن كان الأقوياء يعتمدون على شبكة النظام الدولي فإنّ حاجة الضعفاء إلى بعضهم البعض أكبر بكثير، وخسارة أيّ حليفٍ، ولو كان في الجهة الأخرى من الكرة الأرضية، ثقيلة ومكلفة وسترتدّ عليك بشكلٍ أو بآخر. المقاومة، من هنا، مسألة «خطرة» (ولأنها ليست من القضايا التي تدعمها الإمبريالية، فهي لا تجلب مكاسبَ ومجداً ووظائف مجزية) ولكنّها، بالنسبة إلى بعض الناس، الخيار الوحيد أمامهم، وهم أيضاً قد بنوا «شبكاتهم» الخاصّة ويراهنون، مثل خصمهم، على الوقت. كلٌّ يرى التاريخ القريب للمنطقة من زاويته، البعض يراه صراعاً طائفياً بحتاً، والبعض الآخر جهاداً من أجل تطبيق الشريعة؛ البعض يرى أننا في جدلية تشبه عصر الأنوار، وأنا أحاجج بأن العقود الماضية في المنطقة كانت، أساساً، قصّة مقاومة محلية ضدّ نظامٍ عالمي. المقاومة هي ما يصنع السياسة في المنطقة ومن دونها يصبح الإقليم العربي صحراء كبيرة، وتقتصر السياسة على «النضالات المدنية» وأوهام تحسين الوضع القائم، ويصبح السقف فوق رأسنا واطئاً وذليلاً. حتّى نخب المعسكر المهيمن يجب أن تشكر المقاومة، فأكثرها لم يكن له حاجة من دونها، ولما احتاجت الجامعات الغربية إلى هذا القدر من دارسي الشرق الأوسط، ولا طلبت الجيوش الغربية خدمات الأكاديميين والصحافيين، لولا أن منطقتنا تسبب لهم المشاكل باستمرار.

خاتمة: الأساس المادّي للطائفية
كتبت منذ سنواتٍ عن تقليدٍ عربيّ في العداء لإيران، وكان قصدي وقتها أنّه (كفكرة العداء الغريزي لتركيا) غير عقلانيّ ومكلف ويغلق علينا أبواباً حضارية لا يمكن لنا أن نعيش من غيرها. كان ذلك قبل أن يقرّر الخطاب العربي المهيمن أن إيران هي عدوّنا الأزلي، وأنّ كل الحروب الأهلية التي تمزّق بلادنا ومجتمعاتنا هي، فعلياً، حروبٌ ضدّ طهران. يقول الكاتب حسن الخلف إن المسألة ليست في الإعلام والأيديولوجيا أساساً بل لها تفسير، ماركسي، أبسط بكثير. حتى العداء لإيران و«الموجة الطائفية» في السنوات الماضية لها تفسيرُ مادّي: تخيّل أن تكون عربيّاً وأن تقف مع إيران والمقاومة، ماذا يعني ذلك مادياً بالنسبة إليك؟ أن تنقطع عن مصادر التمويل و«الحوافز»، أن تنسى أسلوب الحياة الغربي المثال، وأن تراهن عل مستقبلٍ خطرٍ وحروبٍ وتضحية. مَن، وبخاصة من النخب الطموحة، يريد ذلك؟ خيار العداء لإيران قد يعني، ببساطة، خيار المعسكر «المربح»، وليس الحميّة الاثنية (طريفٌ، مثلاً، أننا نعرف أنّ هناك تفسيراً مادياً واضحاً لموقع أكثر النخب وتبدّلاتها ولكن لا أحد منها، لا أحد، يفسّر موقعه من هذه الزاوية). يضيف الخلف أنّك يمكن أن تنظر إلى الكثير من «المراجعات الفكرية» التي قام بها يساريون بعد سقوط الاتحاد السوفياتي بالطريقة ذاتها، أي أنّها لم تكن بهدف الإجابة على أسئلة العالم السياسية بقدر ما كانت تعني «لقد خسرنا مموّلنا، ماذا نفعل الآن؟».
ملفتُ أن الكثير من الخبراء والإعلاميين العرب في واشنطن يراهنون على حربٍ ضد إيران أكثر من جون بولتون، ويتحمّسون لكلّ خبرٍ عن عقوبات أميركية جديدة، أو احتكاكٍ في الخليج أو احتجاز ناقلة. التفكير «الرغبوي» ينسيهم أنّ ترامب، أقلّه في الوقت الحالي، لديه مشاكل أكبر من الشّرق الأوسط، وسيكون حلم روسيا والصّين أن ترمي أميركا بـ600 ألف جندي خلف حربٍ غير ضرورية في الشرق الأوسط. الجنرال الأميركي مارك ميلي، الذي أصبح مؤخراً أرفع مسؤول عسكري أميركي (رئيس قيادة الأركان المشتركة) سخر، في مؤتمر صحافي، من فكرة إرسال 150 ألف جندي أميركي إلى الخليج في الوقت الرّاهن. هذا لا يعني أنّ الحرب لن تقع: الرّهان الأميركي، منذ عشرين سنة، يقوم على فكرة أنّ الوقت والعقوبات والحصار ستضعف إيران عسكرياً، ويسقط النظام بفعلها أو تصبح الحرب عليها أكثر يسراً. وهي تماماً المعادلة بين إسرائيل والمقاومة منذ عام 2006، وهي خلف نظرية «الحملة بين الحروب» التي تجرب ممارستها في سورية والعراق. المسألة هي أن العكس هو ما كان يحصل، فتصبح الحرب كلّ بضع سنواتٍ أصعب مما كانت عليه. اليوم أصبح «محور المقاومة» ينتج أنظمةً متقدّمة للدفاع الجوي، محلياً ومن دون قيود، ويتفنن في إنتاج كلّ ما هو رخيص الثّمن، ويُرمى لمسافات بعيدة (من الصاروخ البالستي إلى الصواريخ الجوالة). نظريّتي - غير الخبيرة - هي أنّ التطورات العسكرية التي نراها حولنا تحتاج إلى سنتين أو أكثر قليلاً حتى تثمر وتنتشر وتنقل الصراع، مجدداً، إلى مرحلةٍ جديدة؛ ولكنّنا قد لا نملك سنتين.

الأخبار