الموقف من العدوان الصهيوأميركي الجديد على العراق: خلاصة واستدراكات

Submitted on Sun, 08/25/2019 - 23:13
علامة استفهام

علاء اللامي

بلغ عدد الذين ألغيت صداقتهم خلال السجال حول العدوان الصهيوأميركي الجديد على العراق أكثر من عشرة أشخاص بعد أن كشفوا عن وجوههم الحقيقية ومواقفهم المؤيدة أو الممالئة للعدوان في سورة غضبهم الطائفي أو القومي أو الحزبي، و لأن بعضهم أساء لي أو لغيري من المعلقين ووجه الشتائم المقذعة في تعليقاته بعد أن أُفْحِمَ بأكثر من رد.

لست في معرض التباهي في هذا العالم الافتراضي الشاحب والذي لا أقيم له كبير اعتبار، ولكن ثمة العشرات من الأسماء على قائمة الانتظار من طالبي الإضافة والتي تزداد كل يوم، وقد أضفت فعلا بعض الأصدقاء الجدد بدلا من المحذوفين. أعبر عن سروري بآراء الصديقات والأصدقاء التي عمقت باختلافها وخلافها أكثر منها باتفاقها في الأساسيات والتفاصيل مضامين تلك المنشورات التي نشرتها خلال اليومين الماضيين، وقد يكون من المفيد أن أضع النقاط على الحروف كما يقال وألخص منشوراتي حول هذا الحدث، وأعتقد أنني لخصتها فعلا في تعقيب نشرته مساء أمس على منشور مهم لصديقي ورفيقي الذي أستلهم منه الكثير نصير المهدي Neseer EL Mehdi : أعيد هنا نشر تعقيبي ذاك وتجدون رابطا يحيل إلى منشوره في نهاية التعقيب:

*لا أجد ما أختلف معك حوله أخي العزيز في هذا النص الكثيف العميق والمعالِج، ولكني قد أجد ما يفيد التفصيل والتوضيح ومن ذلك: ثمة خلط واضح في ما قيل ويقال حول العدوان الصهيوأميركي على العراق، وتحديدا على قواعد الحشد الشعبي. ويختلط الكلام حول هذا الحدث بالموقف من تصاعد التهديد بالعدوان الأميركي على إيران ومحاصرتها عسكريا واقتصاديا وسياسيا لسبب وحيد هو موقفها الشريف المناهض لدولة العدو الصهيوني، ولولا موقفها هذا لسلمها الغربيون مفاتح الخليج العربي والشرق الوسط كله كما سبق وسلموها إلى الشاه الإيراني.

لست بحاجة لتكرار موقفي المبدئي من التدخلات والهيمنة الإيرانية على العراق وحمايتها للقيادات الفاسدة التي تقود نظام المحاصصة التابع، فأنت تعرفه ومعك بعض القراء الأعزاء تفصيلا. وينجر الحديث في المحور الأول إلى رفض أو قبول المقاومة للعدوان، وحتى هنا يحدث الخلط بين المقاومة كفكرة وموقف وثابت إنساني وبينها كتجربة حدثت أو يدعي البعض تمثيلها في العراق في التنظيمات والفصائل المسلحة المتكاثرة في الساحة العراقية. ولو قَصَرْنا الكلام على التفصيل الأخير لوجدتني أميل الى المقاومة الفكرة والتراث والثابت ولا أجد مقاومة حقيقية على الأرض، فلا أحد يمثلها اليوم ولا أحد يمثل الحشد الشعبي غير الشهداء والجرحى الذين تنشغل بهم أسرهم الفقيرة وتهملهم الدولة والمقاتلين الذين خرجوا من التجربة أحياء وعادوا الى مدنهم وقراهم الفقيرة المنسية يعانون الأمرين.

ومع احترامي لتضحيات بعض الفصائل خلال سنوات الاحتلال الأولى ولشهدائها الأماجد من جميع العناوين، ممن قاتلوا المحتلين فقط ولم يتورطوا في دماء العراقيين، أجد أن المقاومة اليوم تحولت الى شعارات فارغة والتنظيمات التي مثلتها كانت واستمرت وترسخت كجزء من قوى وأحزاب النظام وليس هناك أمل في أن تتغير إلى ما يتمناه المرء. ولعلنا لا نتجاوز حالة تسجيل المواقف في هذا الحدث / العدوان الأخير، وهذا التجاوز ضروري ومهم في وقت تتكالب فيه قوى كثيرة على تسفيه الدفاع والمقاومة ومن مواقع العدوان لا من موقع الحريص والناقد للخلل الداخلي كما فعلت أنت وقلة من الخيرين البعيدين عن التثبيط والتشكيك بكل القيم والثوابت. وحتى فيما يتعلق بالحشد الشعبي المستهدَف علنا ورسميا من إسرائيل وأميركا فقد بينت رأيي فيه بوضوح وكتبت في آخر ما نشرت (أن هذه المؤسسة التي بدأت كهبة شعبية تطوعية، ورغم إلحاقها مؤخرا بالمؤسسة العسكرية الحكومية ما تزال هدفا أميركيا من الدرجة الأولى بعد مساهمته الفعالة والرئيسة في الانتصار على التمرد التكفيري الداعشي. وعلى هذا، فإن الحشد الشعبي يمكن اعتباره ظاهرة شعبية قامت بمهمتها وانتصرت وانتهت بانتهاء هذه المهمة عمليا، ولن يستفيد المحتل الأميركي وحليفه الإسرائيلي كثيرا من ضربه وحله نهائيا لأنه ليس موجودا في المعسكرات الحكومية المعرضة للقصف بل في النسيج الاجتماعي والإرادة الشعبية العراقية المضمرة ويمكن لهذه الظاهرة أن تتجدد وبسرعة في أي ظرف مشابه للظرف الذي أوجدها!).

أختم بهذا النص القصير جدا والرائع الذي نشره الصديق العزيز بسيم محمد كملصق واعتبرُ أن كلماته القليلة هي خلاصة بليغة لكل ما نشرته بهذا الخصوص، كتب بسيم Baçeem Mohammed (كثر الكلام عن ترحيبنا بفتوى المرجع الحائري باعتبار أنها بدافع من أيران. اقول: فتوى الحائري هي التي تتفق مع موقفنا، وليس موقفنا هو المعتمد على الفتوى ... و دمتم).

رابط يحيل إلى منشور الصديق نصير المهدي:

https://www.facebook.com/neseer.elmehdi/posts/2515288315418934?comment_id=2515391785408587&notif_id=1566695021973173&notif_t=feed_comment_reply