اليهودي المغربي المناهض للصهيونية جاكوب كوهين: جيل اليهود المغاربة السابق ينقرض والجيل الجديد صهاينة متطرفون

جاكوب كوهين

حاورَه: وائل بورشاشن

أعقبت محاولة إقامة "نُصب للهولوكوست" ضواحي مدينة مرّاكش أسئلةٌ كثيرة، منذ اكتشافه وبداية خلقه الجدَل، إلى تبرّؤ السّلطات الرّسمية منه وهدمِه؛ فمن سبب التّرخيص له دون متابعة ما يُبنى حقيقة، إلى سبب اختيار المغرب لإقامته، وصولا إلى حدود التّضامن مع القضايا الإنسانية وبداية التّطبيع مع الاستغلال السياسيّ لها.

ورافقت هذا "النُّصُب" ردود فعل إعلامية من الصحافة الإسرائيلية، التي انتقلت مباشرة من الاحتفاء ببنائه إلى الاتّهام بـ"معاداة السّامية" لهدمه، كما رافقته ردود فعل حقوقية وجمعوية تنادي بكشف حقيقة هذه "السّابقة"، وتربطها بـ"سيرورة التّطبيع" مع دولة الاحتلال.

في هذا السياق، سألت جريدة هسبريس الإلكترونية الكاتب والنّاشط اليهودي المعارض للصّهيونية، الفرنسي المغربي جاكوب كوهين، عن أبعاد محاولة بناء النّصب التّذكاري، والاستغلال السياسي لجريمةِ "الهولوكوست"، ومنكرِيها، فضلا عن نقاش تجريم التّطبيع في علاقته باليهود المغاربة القاطنين بإسرائيل.

ما دوافع محاولة بناء نصب تذكاري بالهولوكوست في مراكش؟

بشكل عام، اللوبي الصهيوني العالَمي يستمرّ في سياسة بنائه نُصُبا في كل مكان يمكن فيه ذلك، وأُقيمَ آخرها في البرازيل التي ليست لها علاقة بالهولوكوست؛ حتى يظهرَ للعالَم كم عانى الشّعب اليهودي، وإلى أي حدّ معاداة السّامية ظاهرة يجب القضاء عليها. معاداة السّامية التي تستوعِب كلّ انتقاد موجَّه ضدّ إسرائيل.

مع "مشروع علاء الدين"، اللوبيّ الصهيوني يحاول منذ عَقد من الزمن أن يجعل العالَم العربي يعترف بالمحرقة. والمغرب هو الدولة العربية الوحيدة إلى حدود الآن (ويمكننا أن نخمّن أسباب ذلك)، بفعل ضغط أندري أزولاي، التي تحيي ذكرى المحرقة.. "يوم شواه" بإفران -أي يوم "الكارثة" بالعبرية التي تعني الهولوكوست- ومعرض مراكش.

المرحلة القادمة كانت بناء نُصُب تذكاري في مراكش، له نفس الهدف دائما، وهو فرض مأساة على المجتمع المغربي لا علاقة له بها، وتكييفها لصالح إسرائيل.

خلّف هدم هذا "النّصب" ردود فعل تسم السلطات المغربية بـ"معاداة السامية"، ما سبب ذلك؟

هذا أمر كلاسيكي، ويوضّح أنّ وراء كلّ نشاط للهولوكوست أسباب لا يتمّ ذكرُها للدّعاية.

تُرى معاداة السّاميّة بشكل سيّء جدّا بسبب الحرب العالَميّة الثانية. إذن، إسرائيل واللّوبي اليهودي يصفان بمعاداة السّامية كلما كان هناك أي نقد. واستخدَم الصّهاينة هذه الحجّة منذ أزيد من خمسين سنة.

بقول إن من معاداة السّامية تدمير النّصب التّذكاري يراد جعل السّلطات المغربية تشعر بالذّنب، لارتكاب جريمة معادية للسّامية بشِعَة جدّا. والتّعريفُ الجديد لمعاداة السّامية الذي يفرض نفسه شيئا فشيئا على العالَم هو انتقادُ إسرائيل. و"معاداة السامية" هي ورقة "الجوكر" عند الدّعاية الصّهيونية.

ما تفاعلك مع من يقول إنه كما يتقنّع التّطبيع مع إسرائيل بـ"نصب الهولوكوست"، يمكن أن تتقنّع بعض التوجّهات المنكرة للمحرقة أو التي تقلّل من أهميّتها التّاريخية بنقاش أن المغرب غير معنيّ بتذَكُّرِها؟

المشكلة أنّنا نضع على ظهور معارِضين للنُّصُب رفضا لأيّ تعاطف أو حساسية تاريخية. يمكن أن يكون المغرب قلِقا من مأساة إنسانية يهودية، كما مآس أخرى. المشكل ليس هنا. المعارضون، أولئك الواعون سياسيا، والذين تحدّثتُ معهم في يناير 2019، يعرفون أنّ المشكل ليس إنسانيا، بل سياسيا.

لماذا لا تشكل أيّ مأساة إنسانية، سواء الإبادة الشّاملة لشعوبِ الهنود الأصليين، أو تجارة الرّقيق الأسود طيلة ثلاثة قرون وغيرها، موضوع أيّ ذكرى؟ لماذا فقط المحرقة؟ ولم لا التّطهير العِرقي لفلسطين والتدمير السوسيو - ثقافي لشعب بأكمله؟.

المعارِضون يُدِينون بحقّ التّلاعبَ السياسي وراء هذا النُّصُب التّذكاري والاحتفالات بذكرى "المحرقة".

هل المغرب معنيّ ببناء نصبٍ لتذكّر جريمة وقعت في ألمانيا بالاتحاد الأوروبي، علما أن تعامله مع مواطنيه اليهود كان مختلفا تماما؟.

المغرب ليس عليه أن يكون معنيا بما حدث في ألمانيا.. سأخبركم لماذا يفعل ذلك؛ لأنه منذ استقلاله، وخصوصا منذ الحسن الثاني، انضمّ إلى أمريكيا والغرب، وقبِل بتصرّف الموساد بحريّة في البلاد، واستقبل قياديّين صهيونييّن عام 1986.

لا يمكن أن يرفض المغرب أيّ شيء لإسرائيل، لأنه يعتَقِد أن دعم اللوبي اليهودي يمكّنه من الحصول على الدّعم الأمريكي في قضية الصّحراء الغربيّة. لذا عندما يُؤمَر المغرب بإحياء ذكرى الهولوكوست، لا يستطيع أن يقول لا؛ وهو ما لا يمكن أن يَحدُث أبدا في دولة عربية أخرى.

كيف تلقيّت نقاش تجريم التّطبيع في المغرب، علما أن جزءا مهمّا من الطائفة اليهودية المغربية تعيش في إسرائيل؟

لا توجد صلة بين تجريمِ التّطبيع مع إسرائيل والعديد من اليهود المغاربة الذين يعيشون في إسرائيل. من الخرافة اعتقاد أن اليهود يحتفظون ببعضِ الصِّلات مع المغرب، باستثناء عدد قليل من كبار السِّنِّ الذين يسيرون في طريق الاختفاء. وأحفاد اليهود المغاربة هم من الصّهاينة المتطرّفين، والقوميّين، والعسكَريّين، ويعادون العرب.

حسنا، البعض منهم يَحُجّونَ، ولكن الأمر يتوقّف عند هذا. لنا أسباب جيّدة لتجريم التّطبيع مع النِّظام الصُّهيوني، وهذا واجبُ كلِّ وطنيّ عربي.

انسوا اليهود المغاربة الذين ذهبوا إلى إسرائيل وأماكن أخرى. للأسف هذه قصّة قديمة.

هسبريس الإلكترونية الاثنين 02 شتنبر 2019 - 11:00

https://www.hespress.com/interviews/443122.html?fbclid=IwAR3NR9z0UDGvxFuBK56ovYe9v9S4T2maGhhfl4hNPqI2PwzJlAFWIXNsnJg