نشرة أخبار الانتفاضة العراقية التشرينية الباسلة: اليوم الثالث

مشهد من الانتفاضة التشرينية

علاء اللامي

1-عدد القتلى بين صفوف المتظاهرين تجاوز العشرين قتيلا ومئات الجرحى والمعتقلين والمختطفين. قمع دموي شامل واعتقالات واختطافات من المنازل ضد شبيبة وكوادر التظاهرات تشارك فيها عناصر مسلحة غير حكومية في مقدمتها عناصر بدر والعصائب إلى جانب قوات الرد السريع ومكافحة الإرهاب، مخاوف من إعدامات جماعية على طريقة نظام صدام سنة 1991، بعد تهديدات علنية من مسلحي فصائل مسلحة حيث تكررت عبارة (والله راح نخليها ظلمة عليكم، مثل ما ساوها صدام ظلمة بالواحد وتسعين)! وقد زار عادل عبد المهدي اليوم مقر عمليات بغداد ليشرف شخصيا على عمليات القمع المتواصلة لشباب الانتفاضة.

2- فشلت محاولات عبد المهدي والحلبوسي لجذب مفاوضين من صفوف المتظاهرين وقد صدر بيان عن جهة تسمي نفسها "اللجنة المنظمة لثورة الكرامة" يوم أمس في بغداد تعلن فيه طرد ثلاثة أعضاء من صفوفها لأنهم كما قالت (حاولوا طعن الانتفاضة من الخلف والذهاب للتفاوض مع مدير مكتب عادل عبد المهدي)، ولأن المنشور غير مؤكد المصدر فسأكتفي بذكر الحروف الأولى من هؤلاء الأشخاص بانتظار المزيد من التوثيق والتأكيدات والأشخاص الثلاثة هم (ز م ب - ث ح د – ح ك). وقد ذكرت قناة السومرية قبل قليل أن عبد المهدي اعلن عن خط هاتفي ساخن لمن يريد الاتصال به من قادة التظاهرات لمناقشة مطاليبهم. هذا التكتيك بترك رقم هاتفي ساخن سبق للرئيس الفرنسي ماكرون أن استعمله بعد أن فشل في جذب مفاوضين رسميين يمثلون متظاهري الستر الصفراء ولكن الهاتف لم يرن! ورد المتظاهرون على ماكرون حينها برفع شعار : ليس لدينا ما نفاوضك عليه نفذ مطالبنا المعلنة فورا!

3-أعلن حاكم الزاملي القيادي في التيار الصدري أن تياره لا يتبنى التظاهرات ولا يعاديها والأمر متروك لأي عنصر في التيار لمشاركة فيها ويبدو ان محاولة الصدر للمشاركة في التظاهرات لم يرحب بها أحد لذلك ظلت التظاهرات دون مكان أو زمان محددين وأن تشكيل لجان تنسيقية مشتركة قد فشلت كما يبدو.

4-رصدت حالات فردية كثيرة لحزبيين تمردوا على أحزابهم المشاركة في العملية السياسية الأميركية، وقد شاركوا بصفتهم الفردية في التظاهرات وسط ترحيب المتظاهرين وتأكيد رفضهم - في الوقت نفسه- لأية مشاركة رسمية لأي ممثلين لأحزاب الفساد. وذكرت أنباء أن أول شهيد للانتفاضة في بغداد كان عضوا في الشبيبة الشيوعية ولكن هذا الخبر لم يؤكده الحزب الشيوعي كما تم تداول رسالة داخلية حزبية لم نستطع التأكد من صحة صدورها عن الحزب المذكور رسميا قبل انطلاق التظاهرات بيومين تأمر رفاق الحزب بعدم المشاركة فيها وهذا نصها (اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي -الرفاق الأعزاء كافة تحية طيبة: تتناقل على صفحات التواصل الاجتماعي والفيس بوك دعوة للتظاهر يوم الثلاثاء المصادف ١/١٠/٢٠١٩ من جهة غير معروفة على الساحة الاحتجاجية وأهدافها غير واقعية وأساليبها غير سلمية، لذا نود التأكيد على جميع أعضاء الحزب بعدم الحضور وتلبية هذه الفعالية في بغداد و المحافظات وعلى اللجان المحلية والقيادية متابعة ذلك . مع خالص الود الرفاق 28-٩-٢٠١٩)

5-حدثت محاولات ترويج إعلامية فاشلة لمصلحة جهات سياسية مجهولة، لم يسمع بها أحد من قبل كجبهة المعارضة وجبهة الإرادة الشعبية أو لوجوه كالحة وملوثة بالنشاط ضمن نظام الفساد كشروق العبايجي وغيرهما. هذا الترويج رفضته قطاعات واسعة من المتظاهرين لأنه ليس من مصلحة الانتفاضة ومحاولة لتسويق وجوه وأسماء مستهلكة بالانتهازية والفساد.

6-يتم تداول وتوزيع عريضة موجهة من جهات تزعم انها معارضة للحكم إلى البيت الابيض الامريكي، بهدف جمع التواقيع عليها وتدعو أميركا إلى بهدف حماية الشعب العراقي من قمع وفساد النظام...وفي حال صحة العريضة وليس كونها مفبركة من أجهزة النظام، أعتقد أن هذه محاولة خبيثة من عملاء واشنطن لإسقاط الانتفاضة في الاستقطاب بين الطرفين الأميركي والإيراني، ومن شأنها أن تمنح بعض المصداقية لأبواق النظام الطائفي التي تروج لدعاية تقول أن التظاهرات هي حركة أميركية ضد عبد المهدي الذي تقارب مع إيران والصين وهذه مجرد خزعبلات فأميركا وإيران هما الحاميتان الفعليتان للنظام القائم والذي دمر العراق وإن تحرر العراق من هيمنتهما واستعادته لاستقلاله وسيادة ستكون كارثة لكليهما ولا أستبعد أبدا أن تلجآ إلى التوافق والتعاون من اجل إنقاذ النظام. إن من سيوقع على هذه العريضة السوداء سيحمل عارها معه ويكون أقدر من عار التوقيع على عريضة طلب التدخل واحتلال العراق التي وقعها حكام اليوم قبل 2003 ! استقلال العراق وانتصار الانتفاضة رهن بضمان استقلالية الانتفاضة عن المحاور الدولية وتدخلات الأحزاب الفاسدة والملوثة بالعملية السياسية الأميركية!

الصورة عن صفحة علي السوداني.