كل التضامن مع جماهير كرد سوريا في مواجهة دبابات أردوغان الأطلسي

الاجتياح التركي لشمال سوريا

علاء اللامي

(علّة الأكراد في زعامتهم الذليلة التي لا تجد تحققًا لوجودها وماهيتها إلا بخلع الأحذية في قاعات وزارة الخارجية الامريكية) هذا ما كتبه الراحل هادي العلوي قبل أكثر من ربع قرن، وهو ينطبق حرفيا على ما يحدث للأكراد في شمال سوريا اليوم... ومع ذلك، ورغم كل المحاذير والتحفظات، فلا شماتة بالضحايا الكرد في شمال سوريا وفي كل مكان، بل: تضامن، كلُّ التضامن الأممي، وتعاطف، صادق التعاطف الإنساني معهم ضد الجندرمة الأردوغانية، التي عاد أذنابها وحلفاؤها في مليشيات المعارضة السورية المسلحة الى سيرة التكفيريين الدواعش وممارساتهم الهمجية بقطع الرؤوس البشرية وعرضها أمام عدسات التصوير، كما شاهدت في أكثر من فيديو.
إن عامة الكرد البسطاء هم أيضا ضحايا خداع وغباء القيادات الكردية الفاشلة وعزل هذه القيادات ولفظها مسؤولية الجيل الكردي الجديد!
كل التضامن مع جماهير الكرد المضطهدين من قبل الحكومات العنصرية ومليشياتها وفي مقدمتها حكومة الأطلسي أردوغان، والعار للقادة الكرد من أذناب أميركا الذين جرجروا الأبرياء إلى هذه المجازر!