فضائح المشبوهين: من سرمد الطائي إلى أسامة النجيفي ومهمة حرف الانتفاضة العراقية الاستقلالية

مشهد من الانتفاضة العراقية

علاء اللامي

*سرمد الطائي، خريج مدرسة المتصهين فخري كريم، والمروج الأكبر لحكم المحاصصة الطائفية منذ قيامه، وصاحب نظرية "عقلاء الشيعة وعقلاء السنة وعقلاء الكرد قادرون على بناء العراق الجديد"، سرمد هذا يدعو المتظاهرين من "قناة الحرة" الأميركية وعلى صفحته على الفيسبوك إلى إنقاذ (حكومة السيد عادل المخطوفة من سليماني)، ويحرض منذ أيام وحتى ساعات قليلة ضد إيران فقط وضد تدخلاتها المرفوضة في الشأن العراقي، ويسكت عن الاحتلال الأميركي وقواعده العسكرية، وعن كونه المسؤول الأول عن الإتيان بنظام الفساد والطائفية والنهب وقتل المتظاهرين برصاص القنص وحمايته طوال السنوات الماضية سكوتا تماما!

سرمد المقيم في حاوية النفايات السياسية بأربيل إلى جانب عملاء "إسرائيل" العلنيين كمزاحم الحويت ومثال الآلوسي، "لم يكتشف أميركا" بعد، ويحاول بكل جهده حرف الانتفاضة العراقية الاستقلالية وتسليم الحكم لمن يسميه "الرمز الوطني العراقي" الجنرال عبد الوهاب الساعدي! يا لخيبتك... هكذا السقوط عموديا وإلا فلا!

سكوت مشبوه على الاحتلال الأميركي، ودعوة إلى حكم عسكري، ومحاولة بائسة لإنقاذ حكومة القناص "سيد عادل" الذي يصفه (بالمفكر المخضرم الذي كان يدعونا إلى بيته فرادى أو مجتمعين لنتعلم منه) بالدعوة لإنقاذ هذا القاتل بأيدي ضحاياه الذين يتصدق عليهم سرمد بعبارة (موجة شباب الرافدين) ويبرئ المؤسسة الأمنية التي اعترف النظام نفسه بأنها وراء المجزرة وسكتت عن مجرمي المليشيات، ولكن هذا المشبوه يقبل المعادلة فيتهم المليشيات الولائية فقط بقتلهم ويسكت عن جرائم المؤسسة الأمنية! ما هذا العور الأخلاقي؟ لا تريد أن ترى الاحتلال الأميركي وقواعده وجيوشه التي اخترقت الحدود يوم أمس، وترى فقط التدخلات الإيرانية المرفوضة، ولا تريد أن ترى جرائم القتل التي ارتكبتها المؤسسة الأمنية التي شكلها الأميركيون وتركز فقط على المليشيات المجرمة... شنو ممنوع تشوف الأمور بعينيك الاثنتين!  حسنٌ لقد جاءك الرد مساء أمس مع أول تجمهر لشباب بغداد مساء أمس الذين هتفوا تحت نصب الحرية الكبير: لا لأميركا ولا لإيران! فهل فهمت الرسالة أنت ومن معك من أولاد السفارات، أم تفضلون أن يتم إفهامكم بطريقة أخرى!

*أسامة النجيفي، الذي جاء الأميركيون به وبأخيه أثيل من حضائر تربية خيول الآمراء السعوديين إلى العملية السياسية الطائفية يقول (إن هذه التظاهرات هي خلاف في البيت الشيعي وليس للسنة والأكراد شأن فيه)، وهو بهذا الكلام الوسخ يريد ترسيخ الطائفية أكثر ونثر الملح على جراح من خرجوا لرفضها وكنس نظامها العميل والمحمي بقوة البطش الأميركي والإيراني! لو كنت تحترم اسم عائلتك وشيبتك لدافعت عن آلاف العراقيين الذين قتلوا وجرحوا بصفتك رئيسا سابقا لمجلس النواب الذي يمثل الشعب العراقي كله!

ولكن كيف لك أن تحن على دماء العراقيين وقد وضعت لجامك بيد أردوغان وسلم أخوك نينوى لداعش ولم يرأف بدماء أهل محافظته! الآن، أصبحت التظاهرات الاستقلالية لشباب العراق "خلاف في البيت الشيعي" فهل كانت خلافاتك في التحالفات التي تشكلها بمعدل تحالف كل يومين خلافات في البيت التركي؟ انتظر قليلا وسيذيقك العراقيون الوطنيون في الغربية ونينوى من الكأس ذاتها التي يذوقها الآن زملاؤك العملاء الشيعة في الحكم الفاسد وستعود قريبا أنت وأخوك أثيل إلى حضائر خيول آل سعود التي قضيتما عمركما فيها!

*آخر الأخبار هذا الصباح: سقوط 15 جريحا في تظاهرات بغداد حتى الآن والقوات الأمنية تغلق الجسور بالحواجز مجددا.

*الصورة لمتظاهرة سلمية في مدينة العمارة مركز محافظة ميسان!