نيويورك تايمز: التظاهرات في العراق تشكل خطر على مصالح أميركا وإيران!

ترجمة وتعليق: نادية عدنان عاكف

بينما يواصل البعض التعبير عن قلقهم ممن يقف خلف الانتفاضات الشعبية التي هزت مؤخرا كل من العراق ولبنان وبشكل اخف مصر، يواصل المتظاهرون رفع شعارات وطنية تؤكد على الاستقلال والسيادة وعدم التبعية، وتواصل الإدارة الأمريكية ارسال الإشارة خلف الأخرى على وقوفها الى جانب حكام تلك الدول
كتبت صحيفة (Foreign Affairs) عن موقف واشنطن من الانتفاضات:"تتلخص ردود الولايات المتحدة الأمريكية على المظاهرات لحد الآن ب: نحن لا نهتم بمظاهراتكم ما لم تكن مناوئة لإيران"
وأضافت الصحيفة "وبينما قدمت وزارة الخارجية بعض عبارات الدعم المحسوبة للمتظاهرين ، يقول المراقبون والمسؤولون الأمريكيون السابقون إن البيت الأبيض ظل غير مبال إلى حد كبير بالاحتجاجات"
(فبينما ترك ترمب لبعض المسؤولين الصغار مهمة اصدار تعليقات عامة تنم عن تشجيع عام للمتظاهرين وقف هو بشكل لا لبس فيه مع حكام المنطقة الاستبداديين. عندما سئل ترامب هذا الخريف للتعليق عن حملة القمع ضد المحتجين التي شهدتها مصر مؤخرا، قدم دعماً غير مشروط للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وصفه بأنه "ديكتاتور مفضل لدي" وأضاف "مصر تحظى بقائد عظيم، وكل الدنيا فيها مظاهرات").
صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية تقول أنه (على الرغم من الاختلاف الشديد بين الولايات المتحدة وإيران ومصالحهما في العراق، فإنهما يتفقان على أنه ليس هناك من بديل أفضل من عادل عبد المهدي، وأن بقاءه هو الحد الأمثل على الأقل في المستقبل القريب)
صحيفة نيوزويك تعتبر ان المظاهرات تشكل خطرا على مصالح كل من الولايات المتحدة وإيران، وتهز قبضتهما على بغداد، وتقول ان الطرفين  يدعمان رئيس الوزراء، بالرغم من رفض المتظاهرين لبقائه، وتشكيكهم في صدق نواياه وقدرته على اعادة الاستقرار للبلاد.

https://www.nytimes.com/…/iraq-cracks-down-on-protests-as-p…

https://www.newsweek.com/mideast-crisis-trump-iraq-unrest-1…

https://foreignpolicy.com/…/trump-arab-protests-lebanon-eg…/