صوت انتفاضة تشرين العراقية في فرنسا... ندوة حوارية عن انتفاضة تشرين في جامعة سانت إتيان - كلية العلوم السياسية:

ملصق الندوة
4 أسابيع ago

أقام تجمع المثقفين والفنانين المهجرين العراقيين في فرنسا بالتعاون مع لجنة مساندة انتفاضة تشرين العراقية ندوة حوارية مساء أمس الأربعاء 29 كانون الثاني الجاري في إحدى قاعات كلية العلوم السياسية في جامعة سانت إتيان الفرنسية. أدار الندوة الأستاذ عامر درويش الخطيب وحضرها جمهور من طلبة الكلية وأربعة أساتذة فيها وممثل منظمة العفو الدولية وصحافيون وممثل لإحدى النقابات العمالية ومرشحان للانتخابات الفرنسية القادمة. بدأ الاستاذ المضيف ترحيبية باسم الكلية وشرح الهدف من هذه الندوة وهو تعريف الطلبة والجمهور بأحداث العراق الراهنة. تلتها مداخلة للأستاذ عامر الخطيب حول الوضع السياسي والاجتماعي والأمني في العراق لفترة ما بعد الاحتلال الأميركي سنة 2003 وقيام نظام المحاصصة الطائفية، وأبرز المحطات في مسيرة رفض العراقيين لهذا النظام والفساد الشامل الذي شاع في فترته.

جانب من الندوة

كما تطرق الخطيب الى بعض أحداث انتفاضة تشرين المستمرة حتى اليوم. وعرضت عدد من الصور والفيديوات عن الانتفاضة، التي تابعها الحضور باهتمام واضح. ثم بدأ الحوار وطرح الأسئلة من الحاضرين وكانت الأسئلة مهمة وذات طابع علمي وإعلامي في غالبيتها. وقد لاحظت صحافية فرنسية كانت قد شاركت في تغطية الانتفاضة التونسية سنة 2010، لاحظت وتكلمت حول أوجه شبه كثيرة بين الانتفاضتين التونسية والعراقية من حيث كثافة المشاركة الشعبية الواسعة وحضور المرأة العراقية وشجاعتها والتمسك القوي بالسلمية. وفي مداخلته قال ممثل منظمة العفو الدولية إن منظمته غير قادرة على العمل مثلما تتمنى ويتناسب مع الوضع في العراق لعدم تعاون الحكومة العراقية إضافة إلى كونها حكومة مستقيلة وأشار إلى أن الحصول على شهادات عن حالات القتل والتعذيب شبه مستحيل.

وقد قُرأت بالنيابة مداخلة مفصلة للأستاذ علاء اللامي حول آخر التطورات السياسية والأمنية وأعداد الشهداء والجرحى وأبرز حالات الاغتيال التي استهدفت المتظاهرين السلميين والصحافيين بعد أن تعذر إلقاؤها بالبث المباشر عبر الانترنيت لسبب فني حدث في بداية عملية البث.

*إلى اللقاء في فعالية قادمة لخدمة انتفاضة تشرين المستمرة حتى النصر وبهدف إسماع صوت شباب العراق الشجعان.