تواثي الصدر؟!

3 أسابيع 5 أيام ago

صبرائيل الخالدي
باسلٌ أنت ومغوارٌ يا أبو دعاء
كيف لا.. وأنت تواجه الشباب العزّل بالتواثي من أجل علاوي!
العصي التي رُفعَت بوجه الشباب لن تكون بلا ثمن، ولا أحد سيدفعه سوى الصدر شخصياً، وسيكون أكبر مما يتوقع.
بالَغ الصدر في إقناع الإيرانيين بأنه شريك موثوق، ومرشح مأمون لتزعم الفصائل.
صعَد موجة "المقاومة".. فكّر أنه يحقق حلمه باستعادة المنشقين.
المنشقون كانوا يعتقدون أيضاً أنهم يحققون حلمهم بالاستفادة من الصدر!.
سحب أنصاره من التظاهرات.. فخسر ثقة شباب تشرين، ولم يربح إقناع الإيرانيين!.
أكبر صدمات الصدر، هو صباح اليوم التالي لسحب أنصاره، كان يعتقد –ومعه كثيرون- أن الساحات ستكون قاعاً صفصفاً! قبل أن يتفاجأ العالم بحشود الشباب تخرج من تحت الأرض ومن فوقها.. وتسند ظهر الثورة.
يعرف الصدر أن الكثير من الشبان الذين هبّوا لمسك الأرض بعد قرار الإنسحاب هم في الحقيقة صدريّون!
صدريّون تنشقوا هواء التحرير وأكلوا من زادها، ولم يعد من السهل زحزحة أقدامهم من الساحة وإخراجهم بتغريدة.
خسر الصدر 3 مرات، لم يكسب ثقة الإيرانيين، توسعت الهوّة بينه وبين شباب تشرين، وتزعزعت ثقة جزء من أنصاره به.
يكتشف الصدر الآن أنه في طريقه لاستعادة المنشقين القدماء، يخسر منشقين جدد.. كان أسعد الناصري نموذجاً، لكن آلاف الصدريين سئموا العبث، ولا يجدون ضالّتهم في "تكتيكات الصدر" بل في ثوريّة إخوانهم في التحرير.
لولا أني مؤتمن على ما أتلقاه من الشباب الصدري الذين لا قِبَل لهم بالتواثي وغيرها، لنشرت المحادثات.. أصبحوا في حكم المُنشقين!
الصدر يخسر.. التحرير تربح الصدريين!.
-----
تعتقد قيادات صدرية أن بإمكانها معاملة شباب تشرين بذات "ملاعيب الحي الصناعي" التي تُعامُل بها شباب التيار، يعلق الصدريون صورة علاوي، ثم يتفق سائرون مع الفتح على تمريره، ثم يستولي الصدريون على المطعم، ثم يغرّد الصدر "مبروك.. الشعب اختار علاوي".. ثم ترفع السرايا التواثي بوجه المعترضين!.
------
أقول لأصحاب قرار التواثي، أنظروا إلى ساحات المحافظات، صدقوني، مهما بلغت أعداد السرايا، 100 ألف، مئتين، لن يكون لديكم تواثي كافية لكل الذين يصرخون ضدكم وضد الصدر وضد مرشحكم الذي تريدون تركيبه برأس المتظاهرين عنوةً!.
-----
تعرفون أن موقفي منذ البداية وحتى ليلة الأمس هو سحب المتظاهرين نهائياً من جدل رئيس الوزراء، لكن هذا "الكلاو" كان معيباً ومخيباً، علاوي مرشح الفتح وسائرون والكرد وربما المرجعية، المتظاهرون يدوسون صوره بالأحذية.. كانت محاولة الاحتيال ثم الترهيب خطأً فادحاً ومؤسفاً ومُكلفاً.
-----
أقول للصدر، راقب المشهد من الأعلى، بدأت تشرين ولم تكن خصماً، كان يتم استثناؤك لعدة اعتبارات، الآن عليك أن تعرف أن استثناءك لم يكن خوفاً من أتباعك أو التواثي، بل لمواقفك التي مايزت فيها بينك وبين الساسة، ألقِ نظرة الآن.. لقد حوّلت نفسك إلى الخصم الأول.. تأمّل، الإيرانيون تراجعوا إلى الخلف.. ودفعوك لتتصدر واجهة عداء الثورة!.
----
أعد النظر، أوقِف المراوغة، إمنع دخول أهل التواثي واعتذر من كل بطل تمت إهانته، واحذر "لعنة تقبيطة الكيّة"، استقلّت الميليشيات أعدادنا من قبل، فقلع الشباب رئيس حكومة قناصيهم.. توقف عن النزف والخسارة.

-----
ولإخواني أقول، موقفي في 2015 حين حاول العصائب والكتائب ترهيبنا كان الدعوة لهجرة التحرير نحو ساحة أخرى، والآن.. أقول إن لا قدسية للتحرير، وجوهكم هي المقدسة، في أي ساحة تتجمعون ستكون هي التحرير، إسمعوا فيروز وافخروا بأنفسكم.