محمد علاوي يؤكد تهالكه على المنصب بالكذب: انتخبني مائة وسبعون نائبا مستقلا من بين خمسة مرشحين رفع متظاهرون صورهم!

الصحافة الإيرانية ترحب بتكليف علاوي
أسبوعين 3 أيام ago

علاء اللامي

*أكد محمد توفيق علاوي تهالكه للحصول على منصب رئيس الحكومة الانتقالية مجددا حتى لو اضطره ذلك لإطلاق بعض الأكاذيب الساذجة والتي لا يمكن تصديقها! فقد نشر علاوي على صفحته على الفيسبوك منشورا قبل ثماني ساعات زعم فيه أنه انتخب من قبل 170 نائبا عراقيا مستقلا من بين خمسة أسماء رُفعت أسماؤهم وصورهم من قبل المتظاهرين. هدف علاوي واضح من هذه القصة، وهو أنه يحاول نفي أو التشويش على حقيقة انه تم تكليفه بعد مصالحة مدينة "قم" الإيرانية بين قادة الفصائل المسلحة الولائية ومقتدى الصدر، وبعد فشل إمرار مرشحي أحزاب ومليشيات الفساد السابقين والتوافق الأميركي والإيراني غير المعلن. أحد هؤلاء المرشحين الذين أسقطتهم الانتفاضة وهو محمد شياع السوداني صرح بعد منشور محمد علاوي مؤكدا ترشيح هذا الأخير من قبل العامري والصدر!

السفارة الأميركية ترحب بتكليف علاوي

*ثم كيف لنا أن نصدق هذه الخرافة التي تقول أن هناك 170 نائبا مستقلا في البرلمان العراقي - الذي لم ينتخبه أكثر من 20 بالمائة ممن يحق لهم التصويت- ؟ وإذا كان لهؤلاء النواب المستقلين المائة والسبعين وجود فلماذا لم يشكلوا حكومة مستقلة "وفضت راحت"؟ وأين ومتى وكيف أجتمع هؤلاء النواب 170 نائبا، ونواب المجلس لا يجتمعون عادة بهذا العدد حتى لو حدثت كارثة كبرى في العراق؟ وما حكم هذا الانتخاب السري العجيب والذي لم يتكلم عنه أحد غير علاوي حتى لو افترضنا جدلا صحة وقوعه على العراقيين الذين لا يعلمون عنه شيئا أو على هيئات النظام الدستورية الأخرى؟

*وهل يعتبر علاوي كل هذه التظاهرات التي خرجت لرفضه مجرد محاولات قامت بها أحزاب الفساد "لتفريق كلمة المتظاهرين"، وكأنه يعتبر المتظاهرين مجرد بيادق وملايين من السذج الذين تحركهم أحزاب الفساد وهم الذين أحرقوا مقرات هذه الأحزاب وأهانوها فلاذت بالفرار واختبأ زعماؤها وعناصرها في المحافظات.

*صحيح أن الذين يرفضون تكليف محمد علاوي ليسوا جميعا على خط وأهداف الانتفاضة الوطنية وأن من ضمنهم النطيحة والمتردية والموقوذة من أمثال فائق دعبول الشيخ علي والمرشحون الآخرون الذين انتهت مطامعهم في المنصب وبعض رموز الفساد مثل نوري المالكي!

*أكرر هنا رأيي الشخصي والذي عرضته في سلسلة مقالتي حول تكليف الوزير السابق محمد توفيق علاوي، وهو: أن هذا التكليف هو قرار من نظام الحكم وقد جاء بتوافق أميركي إيراني، وهو نظام رفضه ويرفضه المتظاهرون ككل، وليس قرارا للمتظاهرين أو قسم مهم منهم، وعلى هذا فالنظام والقوتان اللتان رشحتا علاوي أي تحالفا الصدر والعامري، يتحملون المسؤولية الكاملة عنه وعن تداعياته.

*كما أن من الواجب التصدي لهذا المكلف في حال تمكن النظام من إمراره ومنحه الثقة من برلمانه التزويري وإلزامه بتنفيذ بتعهداته ووعوده خلال الشهر الأول من توليه المنصب وفي مقدمتها:

1- تقديم قتلة المتظاهرين السلميين إلى القضاء.

2-تحديد موعد لإجراء الانتخابات المبكرة بين ستة أشهر ولا يزيد على عام.

3- حل المليشيات ونزع سلاحها وإخراج القوات الأجنبية!

*فإن لم يفعل ذلك خلال شهر، ويضع سقفا زمنيا دقيقا لتنفيذ جميع التعهدات الأخرى التي طرحها والتي قفز عليها ولم يذكرها كإخراج القوات الأجنبية من العراق، على أن يكون هذا التحدي مصحوبا بتصعيد الانتفاضة، والتصدي لمحاولات أحزاب ومليشيات النظام وخاصة التيار الصدري ومليشياته "القبعات الزرق" التي بدأت فعلا بقمع المتظاهرين في مدينة الحلة-مجسر الثورة اليوم بهدف وأد الانتفاضة أو خفض زخمها السلمي بوقف الإضرابات ومظاهر الانتفاضة السلمية الأخرى كالتظاهرات والسيطرة على الجسور والطرقات المهمة والتحضير لتظاهرة مليونية تعتصم في المنطقة الخضراء وعدم الاعتماد على أية قوة خارج الانتفاضة سواء كان داخلية أو خارجية، والتمسك بواقع أن الانتفاضة أصبحت هي المرجعية الوطنية الأعلى للشعب العراقي!1-رابط يحيل إلى صفحة محمد توفيق علاوي على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/mohammed.t.allawi/
2-رابط تصريحات محمد شياع السوداني:

https://baghdadtoday.news/ar/news/109310/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88-%D8%AA%D9%83
3- رابط مقالتي (تكليف علاوي: اصطفاف جديد لقوى النظام لمواجهة الانتفاضة!)

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=943269&catid=321&Itemid=1240