بلاسخارت البلدوزر السياسي لإنقاذ نظام المحاصصة بخطة الانتخابات المبكرة وتقسيم عائدات النفط بين بغداد وأربيل

السيستاني مستقبلا باسخارت
أسبوع واحد 5 أيام ago

علاء اللامي

التوقعات السوداء للسيدة بلاسخارت بارتفاع نسبة الفقر إلى 40% ومطالبتها ببدء مفاوضات بين بغداد وأربيل لتقاسم عائدات النفط وكأنهما دولتان مستقلتان متجاورتان هي مقدمة لخطة الانتخابات المبكرة بهدف إنقاذ نظام المحاصصة الطائفية وإجهاض انتفاضة تشرين! واضحٌ أن السيدة بلاسخارت، ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة، تقوم بدور البلدوزر الإعلامي والسياسي الذي يشق الطريق أمام مصطفى الكاظمي وحكومته ضمن خطتها لإنقاذ النظام ودفن انتفاضة تشرين التي تقوم على الشعار الملغوم "الانتخابات المبكرة تحت إشراف دولي" مع بقاء النظام وقوانينه ودستوره كما هي! بلاسخارت وصفت تشكيل حكومة الكاظمي بأنه (أمر مرحب به للغاية) ومؤكدة على وجوب استمرار دعم الأمم المتحدة للشعب العراقي وحكومة الكاظمي) وأن (تطلعات السيد الكاظمي جديرة بالاهتمام ويجب تحويلها إلى إجراءات عاجلة) ورد كل ذلك في إحاطتها أمام مجلس الأمن. وقد أضافت بلاسخارت عددا من البشائر السوداء المتعلقة بمستقبل العراقيين منها:
*ارتفاع نسبة الفقر في العراق إلى 40%.
*حدوث انكماش اقتصادي قد يصل إلى عشرة بالمائة تقريبا.
ومن ضمن الحلول التي تقترحها السيدة بلاسخارت أن (تجرى مفاوضات بين بغداد وأربيل تنتهي إلى صفقة نهائية بشأن أموال الموازنة وتقاسم عائدات النفط)! إن هذا الحل يخرق المادة الدستورية التي تباهى البعض بأن المرجعية الدينية أصرَّت على وجودها في الدستور الذي كتب في عهد حاكم العراق الأميركي بول بريمر من قبل لجنة من السياسيين الجهلة تماما بأمور الدستور والفقه الدستوري والقوانين ونعني المادة 111 والتي تنص على أن (النفط والغاز هو ملك الشعب العراقي في كل الأقاليم والمحافظات). والتي فسرها فريق من المفسرين على أنها تعني أن هذا الملك للشعب العراقي وأن الدولة العراقية هي التي تتولى تقسيمه على مواطنيها في جميع الأقاليم والمحافظات وهذا يعني عدم مشروعية ما تفعله إدارة البارزاني من استخراج للنفط الخام وبيعه إلى الخارج والتصرف بعائداته. حتى الآن لم يرد أي طرف سياسي عراقي على تدخل بلاسخارت السافر هذا في الشأن العراقي ولأنهم جميعا يعرفون أن مشروعها للانتخابات المبكرة هو المنقذ الحقيقي لنظام حكم المحاصصة الطائفية ودفن الانتفاضة التشرينية والآمال والصبوات التي أطلقتها ودفع الشعب ثمنها دماء مئات الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى!
الخلاصة: بلاسخارت عبارة عن بلدوزر إعلامي سياسي تشق الطريق أمام خطة دفن الانتفاضة التشرينية وإنقاذ نظام حكم المحاصصة الطائفية وهي خطة أميركية أصلا يتبناها ويروج لها ويدافع عنها بلاسخارت والتيار الصدري والمرجعية النجفية ودكاكين حزبية سياسية صغيرة أخرى وهاهي تخطو خطوة خطرة نحو تقسيم العراق الفعلي بالدعوة الى المفاوضات الندية بين بغداد وأربيل لتقاسم عائدات النفط وتدمجها بالخطة الأكبر لإنقاذ النظام بالانتخابات المبكرة وفق دستور بريمر وقوانين الطائفية السياسية السارية!
رابط يحيل الى تقرير حول مداخلة السيدة بلاسخارت:
Image removed.https://baghdadtoday.news/…/%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AE%…