بالفيديو/ النائبة الخزاعي: سياسة حكومة الكاظمي هي سياسة التجويع من أجل التطبيع!

منشور لمشرق عباس
شهر واحد ago

البديل العراقي: 

بالفيديو/ النائبة الخزاعي: سياسة حكومة الكاظمي هي سياسة التجويع من أجل التطبيع! النائبة ترد تحت قبة البرلمان على أكاذيب مروجي "انقاذ الصناعة والزراعة العراقيتين من خلال خفض ربع قيمة الدينار" وفي مقدمتهم وزير المالية ومشرق عباس مستشار الكاظمي وحامل جهاز التحكم عن بعد " الريموتكونترول": قالت النائبة د. إنعام الخزاعي والتي تحمل شهادة الدكتوراة في الاقتصاد تخصص السياسات المالية في الفيديو الذي تجد رابطه في نهاية المنشور:

*سياسة حكومة الكاظمي هي سياسة التجويع من أجل التطبيع.

*هذه الحكومة لم تنجز أكثر من 17 ونصف بالمائة من منهاجها الحكومي وهي حكومة تم التصويت بمنح الثقة لها رغم أنها لم تقدم برنامج حكومي.

*هذه الحكومة ترسم سياسات اقتصادية ومالية خاطئة وطالب في صف أول اقتصاد يترفع عن رسم مثل هذه السياسات.

*قانون البنك المركزي ينص في شروطه على ان يكون محافظ البنك المركزي حائزا على شهادة عليا في مجال الاقتصاد أو الصيرفة. والمحافظ الحالي للبنك المركزي وهو خريج القانون ولا يفقه من السياسة النقدية شيئا. (المقصود المحافظ مصطفى غالب مخيف الكتّاب والذي يحمل شهادة بكلوريوس في القانون من سنة 1999 وشهادة ماجستير قانون من سنة 2019 وقد عُين من قبل مصطفى الكاظمي في نيسان 2020) وأصبح هو المتحكم الأول في القرارات وإذا استمر الأمر على هذا المنوال سيصل سعر صرف الدولار إلى ألفي دينار.

*ما الهدف من تخفيض رواتب الموظفين ومن تخفيض سعر الصرف؟ رئيس البنك المركزي قال الهدف هو زيادة القدر التنافسية للمنتوج المحلي. ولكن الحقيقة هي إننا لا نملك قاعدة صناعية ولا انتاج زراعي وبالتالي سنجبر الموظف على شراء ما يحتاج من سلع من الخارج وهذا سينعكس على القدرة الشرائية للموظف والمواطن الفقير بسبب تخفيض قيمة الدينار والرواتب، علما أن نسبة العراقيين الذين هم تحت خط الفقر هم ثلاثة وأربعون بالمائة.

*لماذا لا يستمع الكاظمي للمتخصصين الاقتصاديين والماليين؟ فليعتبرهم مثل المغنين الذين سمعهم في تركيا ويستمع إليهم ويعتبر ما يقولونه أغنية يكبر بها عقله ومفاهيمه الاقتصادية!

*سؤال أخير من محرر المنشور: ماذا لو أن نظاما وطنيا مستقلا فعلا في العراق أقدم على خفض قيمة الدينار لضبط الأمور المالية ومكافحة الفساد وليس بهدف عرقلة نقل الدولارات إلى إيران، هل سيتأخر صندوق النقد وخارجية ترامب والغرب عموما عن إعلان الحرب عليه حتى إسقاطه؟ وعن أي إنقاذ للصناعة والزراعة في العراق يتحدثون؟ هل هناك زراعة وصناعة وقد قضي عليهما بقرار الاحتلال بتوقيع بول بريمر ومازالوا حريصين على تطبيق هذا القرار بل أن عبد المهدي قرر في حركة غبية إلغاء الكمارك والضرائب حتى على البضائع والمواد المستوردة من الخارج ولم يبطل الكاظمي هذا القرار على حد علمي حتى الآن؟! وهل يكفي خفض قيمة الدينار أمام الدولار لتنبثق الزراعة والصناعة العراقيتان فجأة من بطن الأرض؟

*الصورة لمنشور حماسي تصفيقي لمشرق عباس مستشار مصطفى الكاظمي يؤيد فيه إجراءات الحكومة ووزير ماليتها بخطف ربع القوة الشرائية من العراقيين الفقراء والكادحين ويسكت ويغمض عينيه على سارقي المليارات من الدولارات الذين يحيطون به وبرئيسه!

*رابط فيديو مداخلة النائبة د. إنعام الخزاعي:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1275391199501040&id=100010905159502

رابط آخر للفيديو على سبيل الاحتياط" :

https://www.facebook.com/100014812210798/videos/1051964731973924